منتديات أولاد أم النور
بسم الآب والإبن والروح القدس الإله الواحد آمين
♥†††♥†††♥

مرحبا ً بك زائرنا العزيز
ينبغي عليك أن تعرّف بنفسك لدخول المنتدي
وإن لم يكن لديك حساب بعد، فنحن نتشرف بدعوتك لإنشائه



 
الرئيسيةالرئيسية  المجلةالمجلة  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  

شاطر | 
 

 عقيدة الكفارة والفداء( نيافة الانبا بيشوى)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البطل




شفيعـي : البابا كيرلس
المزاج : ماشى الحال
الهواية :
ذكر
My SMS
هذا هو اليوم الذي صنعه الرب ، فنبتهج ونفرح به. يارب خلصنا، يارب سهل طريقنا. الله الرب أضاء علينا: الليلويا.إخرستوس أنستى .. إليسوس أنستى .. المسيح قام بالحقيقة قام .. صلبوا يسوع فارتفع، أما صالبيه فصاروا تحت قدميه.كل سنة وانتم طيبين .[أولاد أم النور]



مُساهمةموضوع: عقيدة الكفارة والفداء( نيافة الانبا بيشوى)   الجمعة 23 يوليو 2010, 12:02 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
إعلان محبة
الله وعدله على الصليب

مقدمة:

يقول المزمور "الرحمة والحق
تلاقيا. البر والسلام تلاثما. الحق من الأرض أشرق والبر من السماء إطلّع"
(مز85: 10-11). فكما أن الصليب هو إعلان عن محبة الله حسب قول السيد المسيح
"هكذا أحب الله العالم حتى بذل إبنه الوحيد لكى لا يهلك كل من يؤمن به بل
تكون له الحياة الأبدية" (يو3: 16)، فإن الصليب أيضاً إعلان عن قداسة الله
الكاملة وعن عدالته المطلقة. كما هو مكتوب "بدون سفك دم لا تحصل مغفرة"
(عب9: 22).

فالغفران الإلهى هو غفران مدفوع الثمن. لأن الخطية
والبر لا يتساويان عند الله. ولكى يعلن الله بره الكامل وقداسته المطلقة
فلابد أن يعلن غضبه على الخطية. كقول معلمنا بولس الرسول "لأن غضب الله
معلن من السماء على جميع فجور الناس وإثمهم الذين يحجزون الحق بالإثم"
(رو1: 18). ويقول أيضاً معلمنا بولس الرسول "مخيف هو الوقوع فى يدى الله
الحى" (عب 10: 31)، ويقول "لأن إلهنا نار آكلة" (عب12: 29). وقيل عن عمل
السيد المسيح الفدائى المذكور فى سفر الرؤيا "وهو يدوس معصرة خمر سخط وغضب
الله القادر على كل شئ" (رؤ19: 15).

إذاً، الله يغضب بسبب الخطية
وهذا واضح تماماً فى كتب العهد القديم وكتب العهد الجديد المقدسة. ولكن
توجد موجة معاصرة وسط بعض أفراد الكنيسة، نقلاً عن لاهوتيين غربيين محدثين،
تَدّعى أن الله لا يغضب بسبب الخطية، ولا يعاقب الخطاة على خطاياهم.
وتستبعد فكرة إيفاء العدل الإلهى حقه على الصليب. وتستنكر فكرة العقوبة فى
حكم الموت الذى صدر ضد الإنسان. وبهذا يبدأ تمييع فكرة الفداء وعقيدة
الكفارة بما يؤدى إلى إهدار قيمة العقيدة المسيحية. موضوع خطير إلى أبعد
الحدود..!



غضب الله :

لا أحد يستطيع أن ينكر غضب
الله بسبب الخطية، بل لابد أن تُعلن قداسة الله الكاملة كرافض للخطية والشر
فى حياة الإنسان أى كرافض لخطية الإنسان. عدل الله فى محاسبته على الخطية
معناه أن تظهر قداسة الله الكاملة بأن تنال الخطية قصاصاً عادلاً. حتى لو
دفع الثمن من يحمل خطية الإنسان عوضاً عنه، مانحاً الخاطئ فرصة للتوبة
والحياة، بعد أن يكتشف بشاعة الخطية ويكرهها قابلاً محبة الله الشافية
والغافرة التى يمنحها الروح القدس فى الأسرار.

كان الإنسان الضائع
الذى سقط فى فخ إبليس، وسقط تحت الغضب الإلهى يحتاج إلى من يخلّصه. كقول
الرب "من يد الهاوية أفديهم. من الموت أخلصهم" (هو13: 14). وكان الأمر
يحتاج إلى من يسحق سلطان الموت ويهزم طغيانه، ويحتاج إلى من يستطيع أن يحرر
المسبيين ويخلصهم من أسر إبليس وينقذهم من الغضب الإلهى.



تحرير
البشر من سلطان الشيطان :

يتضح ذلك من كلام السيد المسيح لبولس
الرسول حينما ظهر له وهو فى طريقه إلى دمشق وقال له "قم وقف على رجليك لأنى
لهذا ظهرت لك لأنتخبك خادماً وشاهداً بما رأيت وبما سأظهر لك به منقذاً
إياك من الشعب ومن الأمم الذين أنا الآن أرسلك إليهم لتفتح عيونهم كى
يرجعوا من ظلمات إلى نور ومن سلطان الشيطان إلى الله حتى ينالوا بالإيمان
بى غفران الخطايا ونصيباً مع المقدسين" (أع 26: 16-18).





إنقاذ
البشر من غضب الله :

إن السيد المسيح إحتمل الغضب. الألم الذى
إحتمله هو نتيجة الغضب المعلن ضد الخطية. الغفران فى المسيحية، ليس غفراناً
بلا ثمن بل هو غفران مدفوع الثمن. والذى دفع الثمن هو السيد المسيح بدافع
محبته لكى يخجل الخطاة بهذا الحب العجيب...

فالإنسان يخجل من خطاياه
التى تسببت فى آلام المخلص وإحتماله التعيير وموته كما قال بفم النبى
"تعييرات معيّريك وقعت علىّ" (مز69: 9).

إن الإنسان حينما ينظر إلى
صليب الرب يسوع المسيح يقف مبهوراً من محبته، ومخزياً من كل خطية تسببت فى
صلبه. إنه يرى فى الصليب الحب بأجلى معانيه. ويرى أيضاً العدل يأخذ مجراه.
ويسمع كلمات الرسول منذراً إياه هو وغيره من المؤمنين: "قد إشتريتم بثمن
فمجدوا الله فى أجسادكم وفى أرواحكم التى هى لله" (1كو6: 20). وأيضاً قوله
"أنكم لستم لأنفسكم" بل للمسيح (1كو6: 19). أليست هذه هى الأنشودة الرسولية
"كى يعيش الأحياء فيما بعد لا لأنفسهم بل للذى مات لأجلهم و قام" (2كو5 :
15).

إن الله لكى ينقذنا من نتائج خطايانا، "أرسل إبنه كفّارة
لخطايانا" (1يو4: 10) وأدان الخطية كقول معلمنا بولس الرسول "الله إذ أرسل
إبنه فى شبه جسد الخطية ولأجل الخطية دان الخطية فى الجسد" (رو8: 3). إدانة
الخطية فى الجسد، تعنى أن الخطية قد أدينت على الصليب. فالله "لم يشفق على
ابنه بل بذله لأجلنا أجمعين" (رو8: 32). الله لم يشفق على ابنه حينما حمل
خطايانا فى جسده بل أعلن غضبه على الخطية لكى تنال الخطية دينونة عادلة.
وهنا يتبرر الله كقدوس وكرافض للشر.

إن الله يريد أن يعلن نقمته
وغضبه ضد خطية الإنسان. فمن يقبل أن يحمل المسيح خطاياه عنه، فإنه يرى
بعينيه الخطية قد سُمرت على الصليب. ويعلم بهذا أن خطاياه قد غفرت. يرى
بعينيه الخطية وقد أدينت دينونة عادلة. وهكذا قال معلمنا بولس الرسول "إذ
محا الصك الذى علينا فى الفرائض الذى كان ضداً لنا وقد رفعه من الوسط
مسمراً إياه بالصليب" (كو2: 14).

ويشرح القمص تادرس يعقوب هذه
الآية ويقول [ماذا يعنى تمزيق صك الدين الذى علينا الذى أعلنته فرائض
الناموس؟ إلا إيفاء الدين تماماً بالصليب.]

وقد أشار القديس يوحنا
ذهبى الفم إلى أهمية رفع الغضب الإلهى لإتمام المصالحة فقال [.ولكى تعلموا
أننا أخذنا الروح القدس كعطية تصالح الله معنا.. وأن الله لا يرسل نعمة
الروح القدس إذا كان غاضباً منا. لكيما إذا اقتنعت بأن غياب الروح القدس هو
دليل غضب الله، تتأكد أن إرساله مرة أخرى هو دليل المصالحة لأنه لو لم تكن
المصالحة قد تمت لما أرسل الله الروح القدس ] (العظة الأولى عن عيد حلول
الروح القدس).

فلماذا يميل البعض إلى رؤية الحب الإلهى معلناً على
الصليب ولا يميلون إلى رؤية الخطية مدانة فوق الصليب؟ إننى أخشى أن يكون
هؤلاء البعض لديهم تعاطف مع الخطية فيستثقلون إعلان غضب الله ضد الخطية
الذى رأيناه فى الصليب!! فحينما يتكلمون عن الحب يرحرحون له، ويرحبون به.
وحينما يأتى الحديث عن إدانة الخطية وعن غضب الله بسبب الخطية فإنهم
يتهربون من مواجهة هذه الحقيقة التى لا تريح أنفسهم. وإننا لنرى فى هذا
عجباً، لأن نفس الذين يرددون هذا المعنى قد وصل بهم المطاف إلى القول
التالى:- [ الذى غُلب من شهوته توقفه ذبيحتك بلا لوم أمام أبيك مقبولاً.
والذى تعذرت توبته ألا تكفى ذبيحتك أن تكون له توبة وأنت ضمين. ]

فانظروا
يا ذوى الألباب وأفهموا ما هو القصد من هذه الحبكة الفكرية؟ تجاهل العدل
الإلهى والهروب من مواجهة فكرة العقوبة، ثم الإنحدار إلى هاوية إعلان قبول
الله للخطاة بغير توبة.

هذا المسلسل الرهيب الذى لو تركناه فسوف
يؤدى إلى الإستخفاف بالخطية وهلاك الرعية.. وهنا نتذكر قول معلمنا بولس
الرسول "مخيف هو الوقوع فى يدّى الله الحى" (عب10: 31). "من خالف ناموس
موسى فعلى شاهدين أو ثلاثة شهود يموت بدون رأفة. فكم عقاباً أشر تظنون أنه
يحسب مستحقاً من داس إبن الله وحسب دم العهد الذى قدّس به دنساً وإزدرى
بروح النعمة" (عب10: 28،29).

"فإننا نعرف الذى قال لى الإنتقام أنا
أجازى يقول الرب. وأيضاً الرب يدين شعبه. مخيف هو الوقوع فى يدى الله الحى"
(عب10: 30-31). وقوله أيضاً "لذلك ونحن قابلون ملكوتاً لا يتزعزع ليكن
عندنا شكر به نخدم الله خدمة مرضية بخشوع وتقوى. لأن إلهنا نار آكلة".
(عب12: 28-29).

نحن اليوم حينما نقول "سامحنا يارب" عندما نخطئ.
يقول لنا الرب: نعم أسامحكم لكن لابد أن تفهموا أن خطيئتكم ثمنها مدفوع.
ثمناً غالياً..
م ن ق و ل
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
St.Mary'Son
وســــــــام كبار الشخصيـــات
وســــــــام كبار الشخصيـــات


شفيعـي : الملكة والمناهري
المزاج : طالب صلواتـــكم
الهواية :
ذكر
My SMS
هذا هو اليوم الذي صنعه الرب ، فنبتهج ونفرح به. يارب خلصنا، يارب سهل طريقنا. الله الرب أضاء علينا: الليلويا.إخرستوس أنستى .. إليسوس أنستى .. المسيح قام بالحقيقة قام .. صلبوا يسوع فارتفع، أما صالبيه فصاروا تحت قدميه.كل سنة وانتم طيبين .[أولاد أم النور]



مُساهمةموضوع: رد: عقيدة الكفارة والفداء( نيافة الانبا بيشوى)   الجمعة 23 يوليو 2010, 7:56 pm

شكرا يا جميا ربنا يعوضك ...





أيها الأحباء : لا تغضبوا من الذين يصنعون لكم تاجكم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://omalnoor.mam9.com/portal.htm
 
عقيدة الكفارة والفداء( نيافة الانبا بيشوى)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أولاد أم النور :: المنتـــديــــــــات الروحــــية :: اللاهوتيات والعقـائـد :: اللاهوت العقيدى-
انتقل الى: