منتديات أولاد أم النور
بسم الآب والإبن والروح القدس الإله الواحد آمين
♥️†††♥️†††♥️

مرحبا ً بك زائرنا العزيز
ينبغي عليك أن تعرّف بنفسك لدخول المنتدي
وإن لم يكن لديك حساب بعد، فنحن نتشرف بدعوتك لإنشائه



 
الرئيسيةالرئيسية  المجلةالمجلة  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  

شاطر | 
 

 تطييب جسد يسوع

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فرايم حبيب
خـادم أم النــور
خـادم أم النــور
avatar

شفيعـي : دائمه البتولية
الهواية :
ذكر
My SMS [table style="WIDTH: 150px; HEIGHT: 100px" border=3][tr][td]
هذا هو اليوم الذي صنعه الرب ، فنبتهج ونفرح به. يارب خلصنا، يارب سهل طريقنا. الله الرب أضاء علينا: الليلويا.إخرستوس أنستى .. إليسوس أنستى .. المسيح قام بالحقيقة قام .. صلبوا يسوع فارتفع، أما صالبيه فصاروا تحت قدميه.كل سنة وانتم طيبين .[أولاد أم النور][/td][/tr][/table]



مُساهمةموضوع: تطييب جسد يسوع   السبت 25 سبتمبر 2010, 12:23 am




تطييب جسد يسوع
جلست العذراء المباركة على قطعة قماشِ كبيرِ فُرشت على الأرضِ، وأسندت ظهرها على بعض العِبيِ الملفوفة معا لتُشكّلَ مسندِ. لم توجد وسيله ما تستطيع بأية طريقة أن تخفف من آلامها ومن مأساة نفسها العميقِة، لأن الواجب المحزن والذي بغاية القداسة والذى كَانتْ عَلى وَشَكِ أَنْ تُنجزَه يتعلق بجسد ابنها الحبيبِ. استقرت رّأس يسوع على ركبةِ العذراء مريم، ووضع جسده على ملاءة. العذراء المباركة قَدْ غُمِرتْ بالحُزنِ والحبِّ. مرة أخرى، وللمرة الأخيرةِ، أخذت بين ذراعيهاِ جسدِ ابنها الحبيب، الذي كَانتْ عاجزةَ عن أَنْ تُقدم له أي شهادةِ حبِّ خلال سّاعات استشهاده الطّويلة. وقد حَدّقتْ فى جراحه واحتضنت خديه الملطّخة بالدمِاء بحنان، بينما ضمت المجدلية قدميه على وجهها.
مضى الرّجال إلي مغارة صغيرة تقع على الجانبِ الجنوبي الغربي من الجلجثةِ، ليَعدوّاَ هناك الأشياء الضرورية للتَكفين؛ ظل كاسيوس بعيدا مع بضع من الجنودِ الذين قَدْ اهتدوا، كل الأشخاصِ النّاقمين قَدْ رُجِعوا إِلى المدينةِ، والجنود الذين كَانوا حاضرينَ خُدِموا بشكل مجرّد ليُشكّلوا حراسة ليَمْنعَوا أي مقاطعةِ للإكرام الأخيرِ الذي كَانَ يُعدَ لجسدِ يسوع. بعض هؤلاء الجنودِ قدموا مساعدة عندما رَغبَوا. حملت النِّساء القديّسات الأواني والإسفنج والكتّان والحنوط حسبما يُطلب؛ لكن عندما كانوا لا يُطالبون بشئ كانوا يظلوا مبتعدين، يحدقون بيقظة على العذراءِ المباركةِ بينما هى ماضية في مهمتها الحزينةِ، لم تترك المجدلية جسد يسوع؛ وقدم يوحنا المساعدةَ للعذراءِ المباركِة، وذَهبَ وعاد بين الرّجالِ والنِّساءِ، مُقدما معونة لكليهما. النِّساء كَانَ معهم بعض الزّجاجاتِ الجلديةِ الكبيرةِ وأناء ممتلئ بالماءِ موضوع على فحمِ مشتعل. أعطوا العذراءَ المباركةَ والمجدلية، حسب ما يَطلّبان، آنية ملآنة بالماءِ النظيف والإسفنج، الذي كانوا يعَصرونه بعد ذلك في الزّجاجاتِ الجلديةِ.
تواصلت شّجاعة وثبات مريم في وسطِ آلامها المتعذر وصفها . بالتأكيد كان من المحال لها أَنْ تَتْركَ جسد ابنها في الحالة المُخيفة التي كَان عليها من قبل آلامه، ولهذا بَدأتْ بنّشاط جاد تَغْسلَ وتَُطهر جسده المقدس من آثارِ الإساءةِ التي ارتكبت ضده. جذبت بعناية فائقة تاجَ الشّوكِ، فْتحته من الخلف، وبعد ذلك نزعت شوكة تلو الأخرى من الأشواك التي انغرست بعمق في رأسِ يسوع، حتى لا تُوسّعَ الجراح. وضِعَت التّاج بجانبِ المساميرِ، وبعد ذلك نزعت الأشّواكَ التي بَقيتْ في الجلدِ بكلاباتِ , وأرتهم بحزن إِلى أصدقائها. هذه الأشّواكِ قَدْ وُضِعتْ مع التّاجِ، لكن بعضها لابد أَنْه حُفَظ منفصلاً.
وجه مُخلصنا الإلهى كَانَ ممكن تميزهً بالكاد، كان بغاية التشَوّهَ بالجراحِ التي غَطته. اللّحية والشّعر قَدْ تغُطّيا بالدّمِاء. غَسلَت العذراء مريم الرّأسَ والوجهَ، ومررت إسفنج مبلل على الشّعرِ لتُزيلَ الدّم المُتجلط، وكلما كانت تمَضى في مهمتها المقدسة، كلما تظهر أكثر مدى القسوةِ المُرعبةِ التي مورستْ ضد يسوع، وكانت مشاعرها تزدِاد حنوا وألما كلما عَبرتْ من جرحِ إِلى آخرِ. لقد غَسلتْ الرّأس والعينان التى كانت ملآنة بالدّم وكذلك الأنف والآذنان بإسفنجةِ وقطعةِ صغيرةِ من الكتان فردتها على أصابعِ يدّها اليمنى؛ وبعد ذلك غسلت بنفس الأسلوب الفم النّصف مَفْتُوح واللّسان والأسنان والشّفاه. ثم قَسّمتْ ما تبَقيْ من شّعرِ يسوع لثلاثة أجزاء , جزء ينسدل على كل خد، والثالث على رأسه من الخلف؛ وعندما حَلّتْ مقدمة الشّعر وصففته وضعته خلف آذانه. عندما أكملت غسل الرّأس، غطتها بمنديل بعد ما قَبّلَت خدي ابنها الحبيبِ. ثم اهتمت بالرّقبةِ والكتفين والصدر والظهر والأيدي المثقوبة. كل عظامِ الكتف والمفاصل قَدْ تخُلِعت ولم يكن من الممكن ثنيها. كَانَ هناك جرحَ مخيفَ على الكتفِ الذي حَملَ الصليبِ، وكل الجزءِ العلوي من الجسدِ قَدْ تغُطّى بالكدماتِ وتأثرت بعمق من ضرباتِ السّياطِ. عند الثدي الأيسر كَانَ هناك جرحَ صغيرَ حيث خَرجتْ منه حربة كاسيوس، وعلى الجانبِ الأيمن كَانَ يوجد الجرحَ الكبيرَ الذى صُنع بنفس الرّمحِ، والذي ثَقبَ القلب من جهتين. غسلت العذراء مريم كل هذه الجراحِ، والمجدلية، على رُكَبتيها، تسَاعدها من وقت لآخر؛ لكن بدون تَرْكَ قدميِ يسوع، التي غسلتها بدّموعِها ومَسحتْهما بشعر رأسها.
رّأس وصدر وأقدام يسوع قَدْ غُسِلت الآن، واستقر الجسد المقدّس على رُكَبتيِ مريم ، هذا الجسد الذي تغُطّى بعلامات سّمراءِ وحمراءِ في الأماكنِ التى كان الجلد فيها قَدْ تمُزّقَ، وبلونِ أبيضِ مزرق، مثل اللّحمِ الذي صُفى من الدّمِ، غَطّت العذراء الأجزاء التي غَسلتْها بمنديل، وبعد ذلك مَضتْ فى تتُطيب كل الجراحِ. النِّساء القديسات سَجدنَ بجانبها، وتباعاً قَدّمنَ لها الصّندوقِ، الذى كانت تأخذ منه بعض الحنوط الثّمينِ، وتملئ وتغَطّيْ الجراح. دَهنتْ الشّعرَ أيضا، وبعد ذلك، أْخذُت أياديَ يسوع في يدها اليسرى، قَبّلتهم ومَلأَت الجراح الكبيرة التى أحدثتها المسامير بهذا الحنوط. مَلأتْ الآذنينَ والأنف وجرح الجنبِ بنفس الخليطِ الثّمينِ. في نفس الوقت مسحت المجدلية أقدام الرب وطيبتهما، وبعد ذلك غَسلتهما ثانية بدموعها، وضمتهما إلى وجهها.
الماء الذي كَانَ يستعملَ لم يكنَ يَرْمي، بل كان يُصَبَّ في زّجاجاتِ جلديةِ بعصر الإسفنج فيها. لقد رَأيتُ كاسيوس وبعض الجندِ الآخرينِ يَذْهبُون عدَة مرات ليَجْلبَوا ماء عذب من نبع جيحون، الذي لم يكن على مسافةُ كبيرة. عندما ملأت العذراء المباركة كل الجراحِ بالحنوطِ، أغَلقتْ العينان النّصفَ مفتوحةَ، وأبقت يدّها فوقها لبعض الوقتِ. أغَلقتْ الفمَ أيضا، وبعد ذلك احتضنت جسد ابنها الحبيبِ، ضمت وجهه بحنان وتبجيل على وجهها ثم لَفّتْ الرّأسَ بالكتان. يوسف الرامى ونيقوديموس كَاناَ يَنتظرُان، عندما اقتربَ يوحنا إِلى العذراءِ المباركِ وتَوسّل إليها أَنْ تسمح لهم بأخذ جسد ابنها منها، لإكمال التطييب لأن السبت كَانَ يلوح. احتضنت مريم جسد يسوع المقدّس مرة أخرى، ونطقت بكلمات وداعها بلهجة بغاية التأثر، وبعد ذلك رَفعوه الرجال من حضنها على ملاءة، وحَملوه على بعد خطوات. حُزن مريم العميق قَدْ خَفَّ بمشاعرِ الحبِّ والوقارِ التي أتمّتْ بها مهمتها المقدّسة؛ لكن حزنها قد غْمرها الآن مرة أخرى، ووقعت بين أيادي النِّساءِ القدّيساتِ. شَعرت المجدلية كما لو أن حبيبها سيؤخذ منها بعيدا قسراً، وجَرت للأمام بضعة خطوات بعجالة، وذراعيهاِ ممدودتان للأمام؛ لكن بعد لحظةِ، رَجعَت إِلى العذراءِ المباركةِ.

تأمل العذراء المُباركة مريم
تَكلّم كثير من الأنبياءِ عنيّ: تنبئوا أنهّ كان لابد أَنْ أَعاني لأكون مستحقّة أن أَكُونَ والدة الإله. لقد تَوقّعوا أن يعرفونني على الأرضِ لكن ذلك كَانَ لابد أَنْ يَكُونَ بطريقةِ حذرة جداً. فيما بعد تَحدّث عنى الإنجيليين، خاصة لوقا, طبيبي الحبيب, طبيب النفوس أكثر من كونه طبيب الأجسادِ. بعد ذلك بُدِأتْ تؤخذ بعض الإيماءات كقاعدةِ أساسية للأحُزانِ والآلامِ التى عَانيتُها. وهكذا عُرف بشكل عام بأنّي اختبرت سبعة أحُزانَ رئيسيَة.
أبنائي، لقَدْ كَافأتْ أمكمَ وسَتُكافئُ الجهود والحبّ الذي تكنونه لي. لكن كما فعل يسوع، أُريدُ أَنْ أَتكلّمَ معكم بشكل شامل عن أحُزاني. حينئذ، ستتحدثون إِلى اخوتكَم عنها، وأخيراً سَيُقتاد بى كل شخص. بسبب ما عَانيتُه، أنى أمجد يسوع باستمرار ولا أَطْلبُ شيء سوى أن يَكُونُ مُمَجَّداًَ فيّ.
انظروا يا أبنائي الصغار، إنه لمحزن أَنْ أَتحدّثَ عن هذه الأشياءِ إِلى أبنائي، لأن كل أمِّ تَحْتفظُ بأحُزانها لنفسها. وهذا ما قد أملاه على واجبى خلال حياتي على الأرض ‏؛ لذلك، فأن رغبتي كأمِّ احترمتْ مِن قِبل الرب. الآن بكوني هنا، حيث الابتسامة أبدية ، ومثل كل الأمهات تلاشى الحزن الذى اختبرته بالفعل، أن َتحدّثتَ عن آلامي فهذا كي يعرف أولادي شيئاً ما عن حياتي.
أنى اَعْرفُ الثّمارَ التي سَتَحصلون عليها من ذلك وكيف أن هذه الثمار ستسر أبني الحبيب يسوع. أنا سَأَتحدّثُ عنها طالما أنكم تستطيعوا أَنْ تَفْهموني.
قال يسوعى: " كل من هو أولُ فليجعل نفسه أخراً " وهو فعل هذا حقاً لأنه وهو الأولُ في بيت الرب، لكنه نَزلَ حتى الدرجة الأخيرةِ. الآن، بسبب حبي له، أنا لَنْ آخذَ منه لا الموضع الأولً هذا ولا الأخير اللذان يخصانه. بالأحرى، أُجاهدُ أن أجعلكم تَفْهمَون هذه الحقيقةِ، وبهجتي سَتَكُونِ أعظمَ عندما تَقتنعُوا، لَيس من خلال طريقِ المعرفةِ البسيطةِ بل من خلال اقتناع عميق الجذّورِ. ليَكنُ هو الأولَ ونحن الأخيرينَ.
إن كَانَ هو الأولَ، هناك من يَجِبُ أَنْ يَكُونَ الثّاني في سلّمِ الحبِّ والمجد؛ ولذلك، بتواضع وبانسحاقِ. لابد أنكم فَهمتَم الآن ما يَجِبُ أَنْ أَكُونَ علية. أبنائي الصغار، مجدوا الرب الذي بعد ما خَلقَ مسافة هائلة بين يسوع وبيني، ما زالَ يريد أَنْ يَضعني التالية له مباشَرةً‏.
أبنائي، ما يبدوا مُهماً إِلى العالم,ِ لَيس بالضرورة أن يكون هكذا أمام الرب. اختياري كوالدة الإله انطوى بداهة‏ على تقديم تَضحّيات مُحزنة واستسلام، وأول تلك التضحيات كاُن عندما عُرْفت من خلال جبرائيل الاختيار الذى تم بمحبة الرب. لقَدْ أردت أَنْ أظل فى حالة معرفةِ متواضعةِ ومختفية في الرب. لقد أردت هذا أكثر من أي شئ أخر لأن ذلك كان لذّتي أَنْ أَعْرفَ نفسي كأخيرةِ في كل شيءِ.
بمعُرْفِة اختيارِ الرب لى أجبتُ كما تعرفون، لكنه كان من الصعبَ أَنْ اَرتفعَ إِلى الكرامةِ التي قَدْ دُعِيتُ إليها.
أبنائي الصغار، هَلْ تَفْهمُون حُزني الأولَ الذي أَتكلّمُ عنة؟ تأملوا ملياً فيه، أَعطوا أمكَم البهجة العظيمةِ فى تقييم ذلك الأتضاع الذي أقيمه أنا أكثر من بتوليتى. نعم، أنا كُنْتُ الآمة التى يطلب منها أي شئ، وقد قَبلتُ فقط لأن استسلامي كُان بنفس دّرجةَ محبّتي.
لقد تَمتّعتَ يا إلهي بأن تَرْفعني نحوك، وتَمتّعتُ أنا بقُبُولَي لأن طاعتي كَانتَ تَسرك. لكنكَ تَعْرفُ كم كان هذا حزيناً جداً لي، وأن هذا الحُزنِ نفسهِ أمامك الآن في احتياج إلى النور من أجل هؤلاء الأطفالِ، الذين تَحْبّهمَ والذين اَحْبّهمُ. أنا العبدة، أه يا أطفالي، وكما تحقق لى ذلك، فليتحقق الآن لكم جميعاً بلا ارتياب كل ما يُريدُه الرب لكم!
القبول أعطى الرب الجوابَ الذي سَيَمنح البشر الَدْخولُ إِلى الفداء، وبهذا تحُقّقتْ تلك العبارةِ الرائعة :" هو ذا العذراءُ سَتَحبل وتَلدُ أبناً سَيَدْعى أسمه عمانوئيل. "
أن قبولي أَنْ أُصبحَ أم عمانوئيل، تَضمّنَ هديتي إِلى ابن الرب بكون أنّ أمه تَمْنحُ نفسها إليه، قبل أن تتُشكّلُ بشرية يسوع داخلها. لهذا كانت هديتي نتيجةَ للنّعمةِ، وأيضا سّبباً للنّعمةِ. والأسبقية يَجِبُ أَنْ تَُعرفَ أن الرب هو السّببُ الأوّلُ؛ ومع ذلك، يَجِبُ أَنْ أُؤكّدَ أنّ قبولي تم بخطةِ النّعمةِ كسبب مُرَافَقَِ .
إنهم يَدْعونني شريكة الفداء من أجل الأحُزانِ التى عَانيتُها؛ لكنى كُنْتُ هكذا حتى من قبل، من جراء منحي لذاتي له من خلال جبرائيل. يا أبني الإلهي ! كم أردت كثيراً أَنْ تَعطي الإكرام إلى أمكَ لتعوضها عن الحُزنِ العظيمِ الذى عَانتُه فسموت بكرامةِ أمكَ!
أنتم يا أطفالي الصغار كالعميان في هذا العالم، لكن حين تبصرون الأمور الرائعة فأنها ستصير حوافز لأن تفرحوا من أجلى. ستروا أي تناغم بين المجد والأتضاع هنا حيث يسوعى هو الشّمس التي لن تغيب. ستكتشفون حكمه التدبير الذى تحقق من خلال تضحيتي وفى أتضاع حياتي الخفية المستترة .
لكن أصغوا إلى الآن. بقدر ما كانت أمومتي تتقدّم, كان على أن أتحدّث إلى البعض من أحبائي عن الكرامة التى نلتها, وقد فعلت ذلك فى تكتم بقدر ما أستطيع. لقد زهدت فى إعلان غلبة سر الرب ليتمجد الرب بنفسه فى .
ومع ذلك فسرعان ما غمرني الفرح بمعرفة أنى قد اعتبرت امرأة كسائر الأخريات. ابتهجت روحي لأن آمة الرب, التى أرادت التواضع قدر استطاعتها، قد صارت مداسه من قبل العالم. عندما شك فىّ يوسف، لم أعاني، ابتهجت حقا. لا تقولوا بأنّي عانيت لأن ذلك غير صحيح. لقد كان ذلك ليلبى الرب رغبتي فى الأتضاع. هذه كانت أجرة الرب بكونى صرت أم الرب أن أعتبر امرأة ساقطة. تعلموا يا أولادي معرفة الحبّ، تعلّموا تقييم التواضع المقدس، ولا تخافوا لأنها فضيلة تشرق بنور متألق .
عندما عُقد الزّواج، لم يكن عندي مشاكل. عرفت مجريات الأمور ولم أخاف شيء. حقا أن الرب يعطى من يعطون أنفسهم بالكامل له, يعطيهم مكاناً مثالياً فى أكثر المواقف تناقضاً، كما كان الحال لي: لقد أجبرت من قبل الالتزام البشرى أن أتزوّج رجل، حتى عندما عَرفتُ بأنّي أستطيع أَنْ أنتمي فقط إِلى الرب.
لقد عَانيتُ كثيراً جداً من الأحُزانِ على الأرض! إذ ليس من السهل أن أكون أم العلى، أنى أؤكد لكم. ولا نستطيع أن ندعوها مشكله عويصة ما نقوم به من أجل أنقى غاية ومن أن نكون مُرضيين للرب. تذكّروا هذا !
هل سبق أن فكرتم يوماً ما الذى سبّب لى أعظم حزن فى تلك الليلة المقدسة في بيت لحم؟ أنكم تصرفون انتباهكم فى الإسطبل وفى المزود وفى الفاقة. أنا، من ناحية أخرى، أقول لكم أنني قضيت تلك الليلة في نّشوة كاملة مع ابني. ومع ذلك كان على أن أعمل ما تعمله كل أمّ لطفلها الصّغير، إلا أنى لم أترك نشوتي ولا نعمتي. الشيء الوحيد الذي سبّب حزني فى ليله الحب تلك كان رؤيتي لمأساة يوسف المسكين وهو يبحث عن مأوى, عن أى مكان لي. لقد كان مدركاً لما سيحدث ومن هذا الذى سيجيء إلى الأرض، زوجي الحبيب، برُؤيةِ أننى كنت قلقة أصبحَ حزينُاً وشَعرتُ بعطفَ كثيرَ من أجله. بعد ذلك امتلأنا بالبهجة ونسينا كل قلق .
هَربنَا إِلى مصر وكل ما هو ممكن أن يُقال عن ذلك قد قيِلِ، مع ذلك فالبعض ركزِوا خيالهم على إعياءِ الرّحلةِ أكثر من التركيز على خوف الأمِّ التي تعَرف أنّها تمتلكْ أعظم كنزَ في السّماءِ والأرضِ.
فيما بعد عشنا فى الناصرة، يسوع الصغير كَانَ يَكْبرُ مملوءاً بالحياةِ، وفي ذلك الوقت، سَبّب لنا قلق قليل جداً ومحدود جداً. أن كل أمِّ تَعْرفُ ما تتمناه لصحةِ طفلها، وكيف أن شيء بسيط جداً يعتبر كغيمةِ مظلمةِ عظيمةِ. وقد أُصيب ولدى بكل أوبئةِ وأمراضِ طفولةِ تلك الأوقاتِ. مثل كل أمِّ، لم أستطيع أَنْ أكُونَ محصّنة ضد أي قلقِ ينتاب قلب أى أمِّ .
لكن ذات يومَ أُظَلَّمتِ غيمة مظلمةِ جداً نور فرح أمِ الرب. تلك الغيمةِ تَدْعى فَقْدان يسوع..... لا شاعرُ ولا كاتب ماهر يُستطيع أَنْ يَتخيّل مريم عندما عَرفتْ أنّها فَقدتْ ابنها المُمَجَّد ولَيْسَ عِنْدَهُا أخبارُ عنه لمدة ثلاث أيامِ....يا أطفالي الصغار, لا تندهشوا من كَلِماتي، لقد اختبرت أعظم قلق فى حياتي. أنكمَ لم تتأملوا ملياً بدرجة كافية فى كلماتي:" يا أبني، أبوكَ وأنا كُنا نَبْحثُ عنكَ لثلاث أيامِ. لماذا صنعت بنا هذا ؟ " الهي، فى الوقت الذى أَتكلّمُ فيه الآن إِلى هؤلاء الأطفالِ المحبوبين، لا أستطيع أَنْ أتوَقفَ عن تسبيحك. أنكَ من تختفي كى تَجْعلنا نَشْعرَ بفرحة العثور عليك. أه! كما لو كنت تذوقت أناء ملئ بالعسل ينسكب في نفسك هكذا كان احتضاني لمن هو لى كل شئ .
أنى كما تَرون، أُخبركمَ أيضاً عن فرحتي؛ لكن لَيسَ بلا سببَ أربط وأصل بين الحزن والفرح معاً. اكتسبوا فوائد بأفضل طريقة ممكنة، من كل ما حْدثِ. الرب يختفي كى يُوْجَدُ. البعض يعَرفَون تلك الحقيقةِ، الآخرون يُفكّرونَ بحُزنِ رهيب بعد ما يفَقدونَ يسوع، يفَعَلونُ كل شيءَ كى يَجدونه. أنتمَ لا يَجِبُ أَنْ تَظلوا خامدين ومقهورين .
أن أمكم تودّ أن تنقذكم من التّعامل مع ما لا يزال يقال. أولاً هناك أشياء لم يعلن عنها ولذا لم تقدر بعد حق التقدير. ثانيا بمعرفتها يجب أن تشاركوني معاناتي وهمومي المؤلمة. علاوة على ذلك فأن كل شيء يريده يسوعى قد أعلن بدون أي معارضة على الإطلاق.
هَلْ تظنوا أنّي قضيت حياتناَ العائلية بهدوء في الناصرة ؟ لقد كانت هادئة في فضيلةِ الانتظام فى محبّةِ الرب. لكن مع المخلوقاتِ، كان هناك الكثير من المشاكلَ!
طريقتنا الفريدة فى الحياةِ قَدْ لوحظَت، ولذلك كنا موضع سُخِرية بشكل عامّ. لقَدْ اعتبرتُ مفرطة بسبب أنّه عندما كان يسوع يترك الدّارَ، لم أكن أتَمَكّنُ من كبت دموعي، ويسوع كان يخَرجَ بشكل متكرر. يوسف قَدْ أُرهق وكَانَ كعبدَ ليسوع ولى. ما الذى يستطيع أن يَفْهمَه العالم؟ لقد القينا بكل همومنا على من عاش بيننا، المعبود في كل مظاهره .
يا له من ابن محبوب كان هذا الصبي الصغير؛ أنه أكثر وسامة من البحرِ، أعقل من سليمان، وأقوى من شمشون. كل الأمهاتِ كَنَ يرغبن أن يَأْخذونه منّي؛ بمثل هذا السّحرَ كان مُحَاط. ذو الأفق الضّيّق يغمروني بأحكامهم الصارمة؛ لم يتورعوا عن انتقاد هذا الأبّ الذي لم يكن يكل, الذي ظنوه أنه خاضع ليس لزوجته المخلصة بل الغيورةَ. كان الجميع مطلعين على وفائي, إلا إنهم جميعاً ظنوا أن ذلك عاده متأصلة فى وميلاً أنانياً.
هذا يا أطفالي الصّغار، ما لم يكن يَعْرفُ. هذه الانتقادات جاءت من عالمِ لا يَمَكّنَ أَنْ يَرى ولا أن يَفْهمُ أطهر أم. أحتفظ يسوع بهدوئه دون أن يُشجّعني، لأن أمَ الرب كَانتَ يجبُ أَنْ تُصفى خلال تلك البوتقةِ، وهذا قد كان، كامرأة بين سائر النساء اللاتي آرائهم لا ينبغى أن يعتد بها.
تعجبوا من حكمةَ الرب في هذه الأشياءِ واكتشفوا المعنىَ الإلهي، تلك الحكمة التى تَرْبطُ بين أعظم سّموِّ وبين الاختبارات الأكثرُ ألماً في علاقةِ بمثل هذا السّموِّ.
ودنت سّاعة الافتراق, سّاعة عملِ يسوع. وحان معها، اليوم المُخوف لمغادرةِ الناصرة. لقَدْ تَكلّمَ يسوع معى عن مُهمته على نحو شامل وعن الثّمارِ التى سيجنيها هو وكل البشر؛ لقَدْ جَعلني اَحْبّها مقدماً. هذا الفراق كان حتمي ولو إلى حين .... ودعنا وقَبّلنا وتَقدّمَ نحو مهمته كمعلّمِ للإنسانيةِ. غير أن رحيله لم يكن خفياً في تلك القريةِ الصّغيرةِ حيث كان يسوع محبُوباً جداً.
كانت هناك إيماءات المودةِ والبركاتِ ولأنهم لم يعَرفوا الصلاح الذى كَانَ يسوع سيقوم بهُ، تمثلت لهم مدى الخسارة التي آلمت بهؤلاء الناسِ ذو الفكرِ البسيط ولكن أسخياء في القلبِ.
وأنا، فى غمرة كثير جداً من المشاعرِ، تُرى ماذا كانت مشاعري؟ انتابتنيّ آلاف الهواجس، لكنه لم يُرجئ رحيله دقيقةِ واحدة. يسوعي كان يعَرفِ ما ينتظره بعد مواعظه. لقَدْ اخبرني فى عديد من المرات وبإسراف شديد عن خيانةِ الفريسيون والآخرين. والآن ها هو يرحل، يرحل وحيداً بدوني كى ينفذ مهمته؛ يرحل بدوني أنا من ربيته بدفءِ قلبي؛ بدوني أنا من مَجّدته كما لم يُمجّده أى أحد قط !
بعد ذلك تبعته. وَجدته عندما كان مُحاط مِن قِبل كثير من الجموع حتى أنه لم يكن من الممكن لى أَنْ أَراه. وهو بالحقيقة ابن الرب قد أعطىَ أمه أجابه رائعة نابعة من حكمته، لكنها طعنت هذا القلبِ الأموي واخترقته من جانب لآخرِ. نعم لقد فَهمت أجابته بالكامل، لكن ذلك الفهم لم يحَرّرني من الحُزنِ. بالعلاقةِ الإنسانيةِ، هو خالف الوصية التي كُنْتُ فيها مُتضمّنة، إنه حقيقي؛ وعلى الرغم من هذا، ملاحظات الآخرين جرحتني .
الضّربة الأولي قَدْ تُلِيتْ ببهجةِ رُؤيةِ عظمته، برُؤيتهِ مُكرماً، مُبَجَّلاً، ومحَبَّوباً مِن قِبل الناسِ؛ وسرعان ما ألتئم هذا الجرحِ أيضا. لقد سَافرتُ الطّرقَ معه، مفتونة بمعرفته، مبهورة بتعاليمه، ومَا تعبتُ أبداً لا من حَبّهِ ولا من الإعجاب به .
ثم جاءَ احتكاكه الأول مع السنهدريم. حَدثتْ المعجزةُ: المعجزة التي أحدثت ضجة عظيمة في عقولِ كهنة اليهود المفتخرين. لقد كُرِهوهَ، اضطَهَدوه، راقبوه وجربَوه. وأنا؟ أنا كنت أعَرف كل شيءَ ومن ذلك الحين، بأذرع مفتوحةِ، قدمت محرقة أبني، قدمت استسلامه، وموته المروّع والمخزي في أياديِ الأبِ. لقد كنت أعَرف مسبقا بخيانة يهوذا؛ عَرفتُ الشّجرةَ التي ستؤخذ منها الخشبة التى ستكون صليب أبني.
أنكَم لا يُمكنُ أَنْ تَتخيّلَوا المأساة المروعة التي عشتها سوياً مع يسوعي، من أجل أن يتحقق الفداء .
لقَدْ قُلتُ من قبل: أنني شريكة الفداء. لهذا، فالحُزن العادي لم يكَنَ كافياً. الاتحاد العظيم بآلامه العظيمة كَانَ حتمياً، كي يتحرر كل البشر. لذاً، ولأني ذَهبتُ معه من مدينةِ إِلى مدينةِ، صرت أكثر فأكثر مطلّعَة على النداءات التي كان يسكبها خلال عديد من اللّياليِ بلا نومِ والتى كان يقضيها في الصّلاةِ والتّأملِ بقلب مُنسحق. اتضحت أمامي كل مرحلة من مراحل تفكيره وبالحقيقة جلجثتى وصليبي بدءا منذ ذلك الحين .
عديد من الاعتباراتِ ضاعفت من أحُزاني كل يومِ لأنى كُنْتُ أمه وأمكم! عديد من الآثامِ، بل كل الآثامِ؛ كثير من الحُزن، بل كل الحُزنِ؛ عديد من الأشّواكِ، بل كل الأشّواكِ؛ يسوع لم يكَنَ وحيداً. لقد عَرف ذلك، وشَعر به. لقد رَأىَ أمه في اتحادِ مستمرِ معه. لقَدْ آلمه ذلك، آلمه كثيراً جداً، لأن آلامي كَانتَ بالنسبة له أعظم الآلام.
يا أبني، يا أبني المُمَجَّد، ليت هؤلاء البنين والبناتِ يعرفون فقط ما حَدثَ حينئذ بينك وبيني! وحانت سّاعة المحرقة بعد عذوبة عشاءِ الفصحِ. وبعد ذلك، كَانَ علىّ أَنْ أَنضمَّ مرة أخرى إلى الجموع. أنا، من أحَببتُه ومَجّدته بطريقةِ فريدةِ، كَانَ لِزاماً علىّ أَنْ أَكُونَ بعيدهَ عنه. هل تَفْهمُون ذلك يا أطفالي؟ لقد كنت عالمه بكل خطوه يخطوها يهوذا الغادر, ولم يكن هناك شيء أستطيع أن أفعله؛ وكنت أعلم أنّ يسوع قد عرّق دماً في البستان ولم يكن هناك شيء أستطيع أن أفعله من أجله. ثم اعتقلوه وأهانوه وأُدَانوه بخبث .
أنا لا أستطيع أَنْ أُخبركَم بكل شيء. سأخبركم فقط أنّ قلبي كَانَ في اضطراب وفى قلقِ مستمرِ؛ قلبي كان عرش من المرارةِ المستمرة والقلق، كان موضع خربِ، كان متعب ومغموم. فهل بعد كل ذلك تُفقد كل هذه النفوس ؟ هل بعد كل ذلك تتواجد كل هذه المتاجرة بالمقدسات وهذا التبديل الدنس لها؟ أه يا أطفال أحزاني! إن كنت أعطيكم اليوم نعمة التألم من أجلى، باركوا من أعطاها لكم بكرمه، وضحوا بأنفسكم بلا تردد.
أنكم تُفكّرونُ فى عظمتي يا أطفالي الأحباء. من المفيد لكم أن تفكّروا في ذلك؛ لكن أَصغوا إليّ: لا تُفكّرواُ فيّ، بل فكّروا فيه. كم أوَدُّ أَنْ أكون منسية، إن كَانَ ذلك ممكن! أعطِوا كل حنو له، إِلى يسوعي، إِلى يسوعكَم، إِلى يسوع حبيبكم وحبيبي .
لذا يا أطفالي الصغار، كان حُزن قلبي مثل سيفَ يطعن نفسى وحياتي دوماً. لقد شَعرت به، عندما أراحني يسوع بقيامته، عندما ضمدت فرحتي الهائلة فجأة كل الجراحِ التي نَزفتْ داخلي.
لقد ظللت أكْررَ " يا أبني, لماذا كل هذا الأسى؟ أن أمكَ بقربك. هَلْ حبّي لَيسَ كافي؟ كم كثيراً من المرات أرّحتكَ من بلاياكَ؟ والآن، هَلْ ليس بوسع أمكَ أَنْ تَهبك بعض الراحةِ؟ أه يا أبا يسوعي، أنا لا أُريدُ أي شئ أكثر مما تُريدهُ أنت. أنك تَعْلم ذلك؛ لكن أنظر أن كان ممكن أن تخفف من بلاياه. أن أم أبنكِ تَسْألكُ هذا .
والآن على الجلجثة صرت احتج قائلة :" الهي، أعد النور لتلك الأعينِ التي أُمجّدُها! النور الذي طَبعتهَ فيها منذ اليوم الذى أعطيته لي, أيها الأب الإلهى، أنظر رعبَ ذلك الوجهِ القدّوسِ! هَلْ ليس من المُمكنُ على الأقل أن تَمْسحَ هذه الدماء الكثيرة؟ يا أبا أبني، يا عريس حبّي، يا من أنتَ بنفسك الكلمة التي شاءت أَنْ يَكُونَ لها ناسوتها منّي! ليت صلوات تلك الأيادي المتضرعة نحو السّماءِ من الأرضِ أن تَكُونُ توسلاً لأجله ولأجل استجابتي !
أنّظر يا إلهى، إِلى أى حد أنت قد خُفّضَته! إنها أمه من تَسْألكِ أَنْ تُخفّفَ كثيراً من أحزانه. بعد وقتِ قليلِ، سَأكُونُ بدونه. لذا فالوعد، الذي قطعته على نفسي من قلبي في الهيكلِ، سَيتحقق بالكامل. نعم، أنا سَأَبْقى وحيده، لكن خفف دون أن تلتفت لآلامي .
حُمِلَ الجسد المقدّس إِلى بقعةِ أسفل مستوى قمةِ الجلجثة، حيث كان يوجد سّطح نّاعم لصخرةِ مناسبَة لتطييب الجسد عليها. لقد رأيت أولا قطعة قماش كتّانيةِ، تُشبه كثيراَ شرائط الزينة ورَأيتُ ملاءة كبيرةَ أخرى مفَتوحَة. وُضع جسد مُخلصنا على قطعةِ القماش الكتاني، ووضع بعض الرّجالِ الآخرين الملاءة الأخرى فوقه. ثم سجدا كل من نيقوديموس ويوسف الرامى، وتحت هذه الَغْطاء حلا الكتان الذى كانا قَدْ لفاه حول خصرَ مُخلصنا عندما انزلا جسده من الصّليبِ. ثم مرروا الإسفنج أسفل هذه الملاءة وغَسلوا الأجزاء السفلي من الجسد ؛ بعد ذلك رَفعوه بمساعدةِ قِطَعة كتان جازت أسفل الخصرَ والرُّكَبتينَ، وغَسلاَ الظّهر دون أن الاضطرار لقلب الجسد المبارك. استمرّا يَغْسلانَ حتى صار الماء الذى يُعصر من الإسفنجِ صافىَ. ثم سكبا ماءَ نبات المرِّ على الجسدِ بالكاملِ، وبعد ذلك، أعدا الجسد بوقارِ، مدداه بالطول الطبيعيَ، لأنه كان ما زالَ في الوضعِ الذي مات عليه, الخصر والرُّكَب منحنية. ثم وَضعا أسفل فخذيه ملاءة عرضها ياردةَ وطولها ثلاث ياردات، ووَضعا حزمِ من الأعشابِ ذات الرائحة الحلوةِ، ونثرا على الجسدِ بالكاملِ بودرة كان نيقوديموس قَدْ جَلبَها. بعد ذلك لفوا الجزءَ الأسفل من الجسدِ، ورَبطوا القماش الذي وَضعوا أسفله بقوة. بعد هذا دَهنوا جراحَ الفخذِين، ووَضعَوا حزمَ من الأعشابِ بين السّاقينِ، التي مدوها بطولها الطبيعيِ، ولَفّوها بالكامل بهذا الحنوط .
أخذ يوحنا العذراء المباركة والنِّساء القدّيسات الأخريات مرة أخرى إِلى الجسد. سجدت مريم بجانب رأسِ يسوع، ووَضعَت أسفله قطعة ناعمة جداً من الكتان التي كَانتْ زوجة بيلاطس قَدْ أعطتها لها، بعد ذلك وبمسَاعدَ النِّساءِ القديّساتِ، وَضعتْ حزمِ الأعشابِ والحنوط والمساحيق ذات الرائحة الحلوةِ من الأكتافِ إِلى الخدين، ولفت بقوة قطعةِ الكتان هذه حول الرّأسِ والأكتافِ. سكبت المجدلية أيضا زجاجة صغيرة من البلسمِ علي جرحِ الجنبِ، ووضعت النِساء القديّسات المزيد من الأعشاب على جراح الأياديِ والأقدامِ. ثم وضع الرّجالِ حنوط حول كل بقيّةِ الجسدِ، وضعا الذراعان المقدّسةَ على هيئة صليب على الصّدرِ، ولفا ملاءة بيضاء كبيرة حول الجسد من الرأس حتى الصّدر، أخيراً، وَضعا الرب يسوع على ملاءة كبيرةِ، طولها حوالى ستة ياردات، كان يوسف الرامى قَدْ اشتراها ولَفوّه فيها. كَانَ يَرقد عليها بشكل قطري ، وزاوية من الملاءة قَدْ رُفِعتْ من الأقدامِ إِلى الصّدرِ، الأخرى على الرّأسِ والأكتافِ، بينما الزاويتان الأخريان لفا مرتان حول الجسدَ.
العذراء المباركة، النِّساء القدّيسات، الرّجال, الكل كان سْاجداُ حول جسدَ يسوع ليودعوه، عندما حدثت معجزةِ مؤثرة أمامهم. جسد يسوع المقدّس، بكل جراحه، ظَهرَ مَطْبُوعَ على القماشِ الذي غَطاه، كما لو أنه كَانَ مسرورَ أَنْ يُكافئهم على محبّتهم، ويَتْرك لهم صورة نفسه خلال القماش الذي التف به. بالدّموعِ احتضنوا الجسدَ الجدير بالحبَ، وبعد ذلك قَبّلواَ بتبجيل الرسم الذى طُبع الذي قَدْ تَركَه. زادت دهشتهم عندما رَفْعواِ الملاءة ، رَأوا أنّ كل الأربطة التي تحيط بالجسد قَدْ ظلت بيضاء كما هى، وأن القماشِ الأخير فقط هو الذى قَدْ طُبع بهذا الأسلوب الرّائعِ. أنه لم يكن تأثير الجراحِ النَّازِفةِ، لأن الجسد بالكامل قَدْ لف وتغُطّيْ بالحنوط، لكنها كانت صورة خارقةَ، تحمل شهادة عن القوةِ المبدعةِ الإلهية السَّاكِنةِ دوما في جسدِ يسوع. لقَدْ رَأيتُ عديد من الأشياءِ تختص بتاريخ قطعة الكتان هذه، لكنى لا أستطيع أَنْ أصفها بشكل متماسك. بعد القيامة ظلت الأكفان ملكِ لرفاق يسوع، لكنها وقعت مرّتين في أياديِ اليهودِ، وبعد ذلك كُرّمتَ في بِضْعَ أماكنِ مختلفةِ. لقَدْ رَأيتها في مدينةِ من آسيا، ملكِ لبعض المسيحيين المتأججين. لقَدْ نَسيتُ أسم المدينةِ، التي تَقعُ في ولايةِ قُرْب بلد الملوكِ الثّلاثة.
منقول




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
salwa foad
مشرفة المنتديات الأخبارية
ومنتدي القصائد والتأملات

مشرفة المنتديات الأخباريةومنتدي القصائد والتأملات
avatar

شفيعـي : باباكيرلس
المزاج : عادى
الهواية :
انثى
My SMS [table style="WIDTH: 150px; HEIGHT: 100px" border=3][tr][td]
هذا هو اليوم الذي صنعه الرب ، فنبتهج ونفرح به. يارب خلصنا، يارب سهل طريقنا. الله الرب أضاء علينا: الليلويا.إخرستوس أنستى .. إليسوس أنستى .. المسيح قام بالحقيقة قام .. صلبوا يسوع فارتفع، أما صالبيه فصاروا تحت قدميه.كل سنة وانتم طيبين .[أولاد أم النور][/td][/tr][/table]



مُساهمةموضوع: رد: تطييب جسد يسوع   الثلاثاء 28 سبتمبر 2010, 2:55 pm

موضوع اكثر من رائع ربنا يبارك حضرتك مواضيعك مميزه






بحبك قوووووووووى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فرايم حبيب
خـادم أم النــور
خـادم أم النــور
avatar

شفيعـي : دائمه البتولية
الهواية :
ذكر
My SMS [table style="WIDTH: 150px; HEIGHT: 100px" border=3][tr][td]
هذا هو اليوم الذي صنعه الرب ، فنبتهج ونفرح به. يارب خلصنا، يارب سهل طريقنا. الله الرب أضاء علينا: الليلويا.إخرستوس أنستى .. إليسوس أنستى .. المسيح قام بالحقيقة قام .. صلبوا يسوع فارتفع، أما صالبيه فصاروا تحت قدميه.كل سنة وانتم طيبين .[أولاد أم النور][/td][/tr][/table]



مُساهمةموضوع: رد: تطييب جسد يسوع   الثلاثاء 28 سبتمبر 2010, 2:57 pm

شكرا على مرورك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محسن نادي
الوســـــــــام الذهبــــي
الوســـــــــام الذهبــــي
avatar

شفيعـي : البابا كيرلس
المزاج : تمام نشكر ربنا
الهواية :
ذكر
My SMS [table style="WIDTH: 150px; HEIGHT: 100px" border=3][tr][td]
هذا هو اليوم الذي صنعه الرب ، فنبتهج ونفرح به. يارب خلصنا، يارب سهل طريقنا. الله الرب أضاء علينا: الليلويا.إخرستوس أنستى .. إليسوس أنستى .. المسيح قام بالحقيقة قام .. صلبوا يسوع فارتفع، أما صالبيه فصاروا تحت قدميه.كل سنة وانتم طيبين .[أولاد أم النور][/td][/tr][/table]



مُساهمةموضوع: رد: تطييب جسد يسوع   الثلاثاء 28 سبتمبر 2010, 7:10 pm

فعلا موضوع رائع ربنا يبارك حياتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فرايم حبيب
خـادم أم النــور
خـادم أم النــور
avatar

شفيعـي : دائمه البتولية
الهواية :
ذكر
My SMS [table style="WIDTH: 150px; HEIGHT: 100px" border=3][tr][td]
هذا هو اليوم الذي صنعه الرب ، فنبتهج ونفرح به. يارب خلصنا، يارب سهل طريقنا. الله الرب أضاء علينا: الليلويا.إخرستوس أنستى .. إليسوس أنستى .. المسيح قام بالحقيقة قام .. صلبوا يسوع فارتفع، أما صالبيه فصاروا تحت قدميه.كل سنة وانتم طيبين .[أولاد أم النور][/td][/tr][/table]



مُساهمةموضوع: رد: تطييب جسد يسوع   الثلاثاء 28 سبتمبر 2010, 8:07 pm

شكرا على مرورك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تطييب جسد يسوع
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أولاد أم النور :: المنتـــديــــــــات الروحــــية :: الكتاب المقدس| كلمة الله الوحيدة لبني البشر :: العهـد الجديـد-
انتقل الى: