منتديات أولاد أم النور
بسم الآب والإبن والروح القدس الإله الواحد آمين
♥†††♥†††♥

مرحبا ً بك زائرنا العزيز
ينبغي عليك أن تعرّف بنفسك لدخول المنتدي
وإن لم يكن لديك حساب بعد، فنحن نتشرف بدعوتك لإنشائه



 
الرئيسيةالرئيسية  المجلةالمجلة  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  
شاطر | 
 

 النصارى في مصر في خطر ::مهم الدخول ::

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
كاتب هذه المساهمة مطرود حالياً من المنتدى - معاينة المساهمة
prayer
خـادم أم النــور
خـادم أم النــور


المزاج : ماشـي الحال
الهواية :
ذكر
My SMS
هذا هو اليوم الذي صنعه الرب ، فنبتهج ونفرح به. يارب خلصنا، يارب سهل طريقنا. الله الرب أضاء علينا: الليلويا.إخرستوس أنستى .. إليسوس أنستى .. المسيح قام بالحقيقة قام .. صلبوا يسوع فارتفع، أما صالبيه فصاروا تحت قدميه.كل سنة وانتم طيبين .[أولاد أم النور]



مُساهمةموضوع: رد: النصارى في مصر في خطر ::مهم الدخول ::   السبت 11 ديسمبر 2010, 4:12 am

ولجماعتك لكرهك للمسيح وارهابكم لأتباعه لأن هذا لا يدل علي شئ الا علي حقيقة عقيدتكم فقط
ورسالة نصيحة لكم جميعا ً من فم السيد المسيح القدوس شخصيا ً :


إن الله المحب للبشر، بدافع من محبته لأولاده، يدعوكم للتوبة.

ذلك لأنه "يريد أن الجميع يخلصون" (1 تي 2: 4).
هو لا يشاء أن يهلك أحد، بل أن يقبل الجميع إلي التوبة (2 بط 3: 9).
وهو من أجل خلاصهم مستعد أن يتغاضى عن أزمنة الجهل (أع 17: 30). بل إنه يقول في محبته العجيبة
"هل مسرة أسر بموت الشرير.. إلا برجوعه.. فيحيا" (حز 18: 3).
هو يحبنا ويريدنا بالتوبة أن نتمتع بمحبته..يريد بالتوبة أن يشركنا في ملكوته، ويمتعنا بمحبته.

إنها ليست مجرد أوامر يصدرها الله علي أفواه أنبيائه القديسين، بل هي دعوة حب للخلاص
"توبوا وارجعوا، لتمحي خطاياكم" (أع 3: 19).
"من رد خاطئاً عن طريق ضلاله يخلص نفساً من الموت، ويستر كثرة من الخطايا" (يع 5: 20).
إذن هذا الأمر من أجلنا نحن ومن خلاصنا، الذي جعله يتجسد ويتألم لأجلنا، والذي لا نستطيع أن نناله إلا بالتوبة.

لذلك نري في دعوته لنا للتوبة، مشاعر الحب..

إذ يقول
"إرجعوا إلي، أرجع إليكم" (ملا 3: 7)،
"توبوا وارجعوا (حز 14: 6)،
"إرجعوا إلي بكل قلوبكم.. إرجعوا إلي الرب إلهكم" (يوئيل 2: 12، 13).

ويقول في محبته علي لسان أرمياء النبي "أجعل شريعتي في داخلهم، واكتبها علي قلوبهم. واكون لهم إلهاً، وهم يكونون لي شعباً.. أصفح عن إثمهم، ولا أذكر خطيتهم بعد" (أر 31: 33، 34).

وفي دعوته لنا للتوبة، وعد بتطهيرنا وغسلنا.

إنه يقول "إغتسلوا، تنقوا، أعزلوا شر أفعالكم.. وهلم نتحاجج يقول الرب: إن كانت خطاياكم كالقرمز، تبيض كالثلج.." (أش 1: 16، 18).
ويقول" أرش عليكم ماء طاهراً فتطهرون. من كل نجاستكم ومن كل أصنامكم أطهركم. وأعطيكم قلباً جديداً.."(حز 36: 25، 26).

وهو يدعونا للتوبة، لأننا نحن نحتاج إليها فهو يقول
"ما جئت لأدين العالم، بل لأخلص العالم" (يو 12: 47)
،
"لا يحتاج الأصحاح إلي طبيب بل المرضي. لم آت لأدعو أبراراً بل خطاه إلي التوبة" (مر 2: 17).
نعم إن إبن الإنسان جاء يطلب ويخلص ما قد هلك" (متي 18: 11).
هذه التوبة إذن من صالحنا. وليست أمراً مفروضاً علينا.

ولنا نحن كامل الإختيار. الله يدعونا للتوبة ثم يقول
"إن شئتم وسمعتم، تأكلون خير الأرض. وإن أبيتم وتمردتم، تؤكلون بالسيف" (أش 1: 19،20).
والصالح لنا ان نسمع ونطيع، من اجل نقاوتنا ومن أجل أبديتنا، ومن أجل أبديتنا، ومن أجل أن نتمتع بالله. هوذا الرسول يمسي دعوته لنا للتوبة "خدمه المصالحة"، وينادي "تصالحوا مع الله" (2كو 5: 18، 20). فهل نحن نرفض أن نتصالح مع الله؟! وهل من صالحنا رفض المصالحة؟!

التوبة نافعه، مهما كان أسلوبها، باللين أو بالشدة. ولهذا يقول القديس يهوذا الرسول "إرحموا البعض مميزين. وخلصوا البعض بالخوف، مختطفين من النار مبغضين حتى الثوب المدنس من الجسد" (يه 22، 23).
كان القديس يوحنا المعمدان شديداً في مناداته بالتوبة (متي 3:8-10).

ويقول القديس بولس الرسول لأهل كورنثوس "الآن أنا أفرح، لا لأنكم حزنتم، بل لأنكم حزنتم للتوبة" (2 كو 7: 9). ولذلك كان بعض القديسين في عظاتهم يجعلون الناس يبكون، وكان ذلك نافعاً لهم. كما كانت عقوبات الكنيسة نافعة للتوبة وللخلاص..

لذلك كانت الدعوة للتوبة، أهم موضوع في الكتاب.

لكي يتنقي الناس، ولكي يخلصوا.. ولما كانت التوبة لازمه للخلاص، بذلك أرسل السيد المسيح قدامه يوحنا المعمدان، يهيئ الطريق أمامه بالتوبة، فنادي بالتوبة قائلاً "توبوا لأنه قد اقترب ملكوت السموات" (متي 3: 2). هذا الملكوت الذي لا يمكن ان تنالوه إلا بالتوبة. وقد للناس معمودية التوبة..

وهكذا عمل التوبة سبق عمل الفداء.
والمعمدان سبق المسيح والسيد المسيح نفسه نادي للناس بالتوبة "من ذلك الزمان ابتدأ يسوع يكرز قائلاً: توبا لأنه قد اقترب ملكوت السموات" (متي 4: 17).

وكان يقول "قَدْ كَمَلَ الزَّمَانُ وَاقْتَرَبَ مَلَكُوتُ اللهِ، فَتُوبُوا وَآمِنُوا بِالإِنْجِيلِ" (إنجيل مرقس 1: 15).

ولما أرسل الإثني عشر "خرجوا يكرزون ان يتوبوا" (مر 6: 12).
وقبيل صعوده أمر أن يكرز باسمه للتوبة ومغفرة الخطايا لجميع المم مبتدأ من أورشليم" (لو 14: 47).

كان اول كارز بالتوبة هو نوح. وتبعه أنبياء كثيرون. مثل أشعياء (أش 1)، وحزقيال (حز 18)، ويونان (يون 3)، ويوئيل (يوء 2)، وأرمياء (أر 31).. وهي أيضاً واضحه كل الوضوح في أسفار العهد الجديد. والدعوة إلي التوبة هي عمل جميع الرعاة والمعلمين والوعاظ ورجال الكهنوت وكل المرشدين الروحانيين.. وهي واضحة في أقوال الآباء. لقد اهتم الآباء جداً بالدعوة إلي التوبة:

قال القديس الأنبا أنطونيوس: أطلب التوبة في كل لحظة.

وقال القديس باسيليوس الكبير:" جيد ألا تخطئ. وإن اخطأت، فيجد ألا تؤخر التوبة. وإن تبت، فيجد ألا تعود إلي الخطية. وإن لم تعد، فجيد أن تعرف أن هذا بمعونه من الله. وغن عرفت فجيد ان تشكره علي ما أنت فيه".
وقال مار اسحق:" في كل وقت من هذه الأربع والعشرين ساعه من اليوم، نحن محتاجون إلي التوبة". وقال أيضاً "كل يوم لا تجلس فيه ساعة بينك وبين نفسك، وتتفكر بأي الأشياء أخطأت، وبأي أمر سقطت، وتقوم ذاتك فيه.. لا تحسبه من عدد ايام حياتك". إن الدعوة إلي التوبة لازمه للكل. ومما يستلفت النظر:

"ولكن إن سلكنا في النور، كما هو في النور، فلنا شركة مع بعضنا البعض. ودم يسوع المسيح إبنه يطهرنا من كل خطية" (1 يو 1: 7).

والله يقبل التائبين. وأمثلة ذلك كثيرة في الكتاب:

لقد قبل الإبن الضال في سوء حالته (لو 15). .

وقبل المرأة السامرية التي كان لها أكثر من خمسة ازواج (يو 4).

وقبل اللص اليمين علي الصليب (لو 23: 43).

وصلي من أجل صالبيه لتغفر لهم خطيتهم (لو 23: 34).

وقيل زكا رئيس العشارين (لو 19: 9). ومنحه الخلاص صالبيه لتغفر لهم خطيتهم (لو 23: 34).

وقبل متى العشار وجعله رسولاً من الأثني عشر (متي 10: 3). ويكفي قوله:
من يقبل إلي، لا أخرجه خارجاً (يو 6: 37).

بل أكثر من هذا، ان الرب هو الذي يقف علي الباب ويقرع منتظرا من يفتح له (رؤ 3: 20). فإن كان يفعل هذا، فبالحري يفتح لمن يقرع أبواب رحمته الإلهية.

ومن جهة مراحم الرب علي الخطاة، صدق من قال:

إن مراحم الرب اقوي من كل دنس الخطية.

إن أبشع الخطايا واكثرها - بالنسبة إلي مراحم الله - كأنها قطعه طين قد ألقيتها في المحيط.. انها لا تعكر المحيط، بل يأخذها ويفرشها في أعماقه، ويقدم لك ماء رائقاً. وقبول الله للتوبة، إنما يكشف عن اعماق محبته الإلهية.

لذلك لا نستكثر خطيتنا علي فاعليه دمه..

ولا نستكثرها علي عظم محبته وعظم رحمته. وقد قال احد الشيوخ القديسين: لا توجد خطية تغلب محبة الله للبشر. إنه هو الذي يبرر الفاجر (رو 4: 5). أقول هذا حتى لا ييأس الخطاة إذا نظروا إلي خطاياهم.

فإرجعوا عن خطياكم في الكراهية والعدوان والقتل والارهاب وتوابع كل هذا علي مصيركم في الحياة والدينونة يوم الحساب


†††
إما أن تكون ذئبا ً ...
أو حملاً ، تنهش فيه الذئاب ... !
ولكن قبل أن تختار ، إعلم ،،
أن السيد المسيح أتي راعيا ً للحملان ،، لا للذئاب .




فهل ستختار أبديتك البحيرة المتقدة نارا ً لا تطفأ والمُعـَّدة لهؤلاء المذؤوبين!!
†††

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://omalnoor.mam9.com
عمو مجدى
وســام العضو المميز
وســام العضو المميز


شفيعـي : ام النور
المزاج : نشكر ربنا
الهواية :
ذكر
My SMS
هذا هو اليوم الذي صنعه الرب ، فنبتهج ونفرح به. يارب خلصنا، يارب سهل طريقنا. الله الرب أضاء علينا: الليلويا.إخرستوس أنستى .. إليسوس أنستى .. المسيح قام بالحقيقة قام .. صلبوا يسوع فارتفع، أما صالبيه فصاروا تحت قدميه.كل سنة وانتم طيبين .[أولاد أم النور]



مُساهمةموضوع: رد: النصارى في مصر في خطر ::مهم الدخول ::   السبت 11 ديسمبر 2010, 5:45 pm



بعد منتصف الليل بقليل وكاللصوص تسلل الى بيت اولاد ام النور
أحد أعضاء موقع انصار كامليا .. تسلل ى جنح الليل متسترا باستار الظلام
وجاء الى بيتنا ونشر رسالته كخفافيش الليل
ظنا منهم انهم يخيفونا برسائلهم هذه
ولم يكن يدرى ان الخادم الذى وهب حياته للخدمة واقترن اسمه باسم الرب
ساهرا على عرينه يحمى البيت من المتطفلين ولصوص الليل
ومنذ أيام قليلة وعلى صفحات الفيسبوك دخل احد الاشخاص وتكلم باسلوب لايليق
مما دفع احدى بناتى تستنجد بى الحق ياعموا مجدى ادخل شات جروب ....
وشوف الاخ ده بيقول ايه ومجرد دخولى الجروب والشات دخلت فى حرب كلامية مع هذا الانسان وقلت له حرفيا هنا تتكلم بادب يليق بقدسية المكان فقال وانت مالك انت خليك فى حالك مش كفاية مولع الدنيا .. وتحت ضغط الهجوم عليه انسحب من الشات ومن الجروب

وأنا أقول لهؤلاء

ان ارهابكم لايخيفنا وان تهديداتكم لانعبا بها
وان الدماء الذكية التى سالت فى كنيسة النجاة
صعدت ارواح اصحابها الى المجد السمائى المعد لها قبل تأسيس العالم
من قبل رب المجد يسوع
وان قتلاكم فى الجحيم الابدى
فشتان بين اناس تصلى فى امان بين يدى الله
وبين ارهابيون قتلة مجرمون
يدخلون بيوت الله ويقتلون بهمجية وبربرية ارهابية
ان دم الطفلة التى ذبحت على مذبح الكنيسة
صعد صارخا الى الله
ودم شهداؤنا فى نجع حمادى ليس ببعيد عن نفس المسهد
ودم عم نصحى فى الاسكندرية
ودم كيرلس داوود لمعى فى دير بطمس
ودم شهداء كنيسة مار جرجس بالفكرية ببو قرقاص
وكل الدماء الذكية التى اريقت
واخرها مكاريوس وميلاد على ابواب كنيسة العمرانية

نحن لانخاف الموت ولانرتعب
ونواجهكم بالكلمة وانتم تواجهونا بالرشاشات
نحن لانخاف الموت ولانرتعب
ونناقشكم بالحجة والمنطق وانتم تواجهونا بالتهديد والوعيد
نحن لانخاف الموت ولانرتعب
ونتكلم بالحكمة وانتم تتكلمون بالسب واللعن والشتيمة

نحن كلماتنا تظهر اخلاقنا
وانتم تصرفاتكم تظهر اخلاقكم

أتيت الى بيتنا تهدد كنيستنا وتهددنا
وتطالب بمل ليس لك

أتيت فى منتصف الليل
ونحن نتكلم جهارا نهارا

نحن نحارب بالكلمة وانتم تحاربون بالسيف

أعلم ياهذا اننا لانخاف الموت

واننا لن نغادر بلادنا
التى نحبها ونجلها ونفتديها بالدم
وهى التى ارتوت بدماء
اجدادنا وابائنا واولادنا

واعلم ان الكنيسة لن تسلم بناتها لعصابات اللصوص ومنتهكى الاعراض

واعلم ان نجوم السماء اقرب لكم من بناتنا
واننا جميعا فداء لكنيستنا

انت لاتعرف الاقباط

قوتنا فى ضعفنا

واذا كنت ياهذا انت ومن بعت نفسك ووطنك لهم
سلاحكم الارهاب وسفك الدماء

فسلاحنا الصوم والصلاة

واحذروا كما قال قداسة البابا
غضب الله المخيف

وان غدا لناظره قريب




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
وليد منير
مشرف أقسام الإختبارات الشخصية
الحياة الأسرية
برامج الانترنت
والتسلية والفكاهة
مشرف أقسام الإختبارات الشخصية الحياة الأسريةبرامج الانترنتوالتسلية والفكاهة


شفيعـي : ام النور والبابا كيرلس
المزاج : عاشق ام النور
الهواية :
ذكر
My SMS
هذا هو اليوم الذي صنعه الرب ، فنبتهج ونفرح به. يارب خلصنا، يارب سهل طريقنا. الله الرب أضاء علينا: الليلويا.إخرستوس أنستى .. إليسوس أنستى .. المسيح قام بالحقيقة قام .. صلبوا يسوع فارتفع، أما صالبيه فصاروا تحت قدميه.كل سنة وانتم طيبين .[أولاد أم النور]



مُساهمةموضوع: رد: النصارى في مصر في خطر ::مهم الدخول ::   السبت 11 ديسمبر 2010, 5:55 pm

با مانه لا تعليق بعد رد ك براير ورد عمو مجدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عمو مجدى
وســام العضو المميز
وســام العضو المميز


شفيعـي : ام النور
المزاج : نشكر ربنا
الهواية :
ذكر
My SMS
هذا هو اليوم الذي صنعه الرب ، فنبتهج ونفرح به. يارب خلصنا، يارب سهل طريقنا. الله الرب أضاء علينا: الليلويا.إخرستوس أنستى .. إليسوس أنستى .. المسيح قام بالحقيقة قام .. صلبوا يسوع فارتفع، أما صالبيه فصاروا تحت قدميه.كل سنة وانتم طيبين .[أولاد أم النور]



مُساهمةموضوع: رد: النصارى في مصر في خطر ::مهم الدخول ::   الأحد 12 ديسمبر 2010, 1:23 am



خادم الرب اخى الحبيب براير

هو الحارس الأمين على هذا البيت

وهو الساهر بامانة الكلمة على حفظ البيت

ورغم انه احد مؤسسى البيت
فهو المكلف من قبل ادارة ومؤسسى البيت

بالحفاظ على البيت

لما نعرفه عن حبه للخدمة وتفانيه فيها
ولاينتظر شكرا من احد

وهو يقوم بواجباته تجاه البيت
نابعا من حبه لصاحبة البيت

تحية واجبة للخادم الذى وهب حياته للخدمة
وتفان فيها وانكر ذاته

ولخفافيش الظلام نقول
ضوء شمعة واحدة يبدد ظلام ليل بطوله

حفظ الرب الاله هذا البيت
وحفظ خدامه واعضاؤه وزواره




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
النصارى في مصر في خطر ::مهم الدخول ::
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 3انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أولاد أم النور ::  :: -