منتديات أولاد أم النور
بسم الآب والإبن والروح القدس الإله الواحد آمين
♥️†††♥️†††♥️

مرحبا ً بك زائرنا العزيز
ينبغي عليك أن تعرّف بنفسك لدخول المنتدي
وإن لم يكن لديك حساب بعد، فنحن نتشرف بدعوتك لإنشائه



 
الرئيسيةالرئيسية  المجلةالمجلة  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  

شاطر | 
 

 نعمة‏: ‏أنا‏ ‏أشهر‏ ‏جزارة‏ ‏في‏ ‏مصر‏ ‏وزبائني‏ ‏من‏ ‏المشاهير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رشا
خـادم أم النــور
خـادم أم النــور
avatar

المزاج : كوووول
الهواية :
انثى
My SMS [table style="WIDTH: 150px; HEIGHT: 100px" border=3][tr][td]
هذا هو اليوم الذي صنعه الرب ، فنبتهج ونفرح به. يارب خلصنا، يارب سهل طريقنا. الله الرب أضاء علينا: الليلويا.إخرستوس أنستى .. إليسوس أنستى .. المسيح قام بالحقيقة قام .. صلبوا يسوع فارتفع، أما صالبيه فصاروا تحت قدميه.كل سنة وانتم طيبين .[أولاد أم النور][/td][/tr][/table]



مُساهمةموضوع: نعمة‏: ‏أنا‏ ‏أشهر‏ ‏جزارة‏ ‏في‏ ‏مصر‏ ‏وزبائني‏ ‏من‏ ‏المشاهير   الأحد 17 يونيو 2012, 10:12 am

نعمة‏ ‏عبدالهادي‏ ‏أو‏ ‏الدكتورة‏ ‏نعمت‏ ‏كما‏ ‏يناديها‏ ‏الزبائن‏ ‏تعتبر‏ ‏أشهر‏ ‏سيدة‏ ‏مصرية‏ ‏تعمل‏ ‏بمهنة‏ ‏الجزارة‏ ‏في‏ ‏مصر‏ ‏منذ‏ ‏خمسين‏ ‏عاما‏ ‏من‏ ‏الآن‏ ‏وأنساها‏ ‏عشقها‏ ‏للجزارة‏ ‏مشاعرها‏ ‏كأنثي‏ ‏وفضلت‏ ‏أن‏ ‏تترهبن‏ ‏في‏ ‏دير‏ ‏المهنة‏

‏ورفضت‏ ‏أن‏ ‏تركب‏ ‏قطار‏ ‏الزواج‏ ‏مثل‏ ‏شقيقاتها‏ ‏الست‏ ‏كما‏ ‏رفضت‏ ‏الانصياع‏ ‏وهي‏ ‏صغيرة‏ ‏لرغبة‏ ‏أشقائها‏ ‏بالاعتزال‏ ‏وخلال‏ ‏فترة‏ ‏قصيرة‏ ‏أصبح‏ ‏زبائنها‏ ‏من‏ ‏الوزراء‏ ‏ونجوم‏ ‏الفن‏ ‏والسياسة‏ ‏والكرة‏ ‏ومن‏ ‏خلال‏ ‏هذه‏ ‏العلاقات‏ ‏اشتهرت‏ ‏في‏ ‏قريتها‏ ‏بقدرتها‏ ‏علي‏ ‏حل‏ ‏مشاكل‏ ‏أبناء‏ ‏بلدتها‏ ‏مع‏ ‏المسئولين‏ ‏وفي‏ ‏الدوائر‏ ‏الحكومية‏.

‏ولم‏ ‏تقتصر‏ ‏شهرة‏ ‏الجزارة‏ ‏نعمة‏ ‏ــ‏ 55‏سنة‏ ‏ــ‏ ‏عند‏ ‏هذا‏ ‏الحد‏ ‏بل‏ ‏تخطت‏ ‏شهرتها‏ ‏حدود‏ ‏مصر‏ ‏حيث‏ ‏جاءها‏ ‏عرض‏ ‏لافتتاح‏ ‏محل‏ ‏جزارة‏ ‏في‏ ‏إيطاليا‏ ‏ولكن‏ ‏والدها‏ ‏رفض‏ ‏العرض‏ ‏واعتبر‏ ‏ذلك‏ ‏من‏ ‏العيب‏ ‏وجلب‏ ‏العار‏ ‏كما‏ ‏رفضت‏ ‏عرضا‏ ‏للفنانة‏ ‏وردة‏ ‏الجزائرية‏ ‏لافتتاح‏ ‏محل‏ ‏جزارة‏ ‏لها‏ ‏في‏ ‏منطقة‏ ‏الزمالك‏ ‏أرقي‏ ‏مناطق‏ ‏القاهرة‏ ‏الكبري‏ (‏نصف‏ ‏الدنيا‏) ‏التقت‏ ‏الجزارة‏ ‏الشهيرة‏ ‏وكان‏ ‏هذا‏ ‏الحوار‏ .‏

‏ ‏لو‏ ‏تحدثيننا‏ ‏عن‏ ‏بداياتك‏ ‏الأولي‏ ‏في‏ ‏عالم‏ ‏الجزارة‏ ‏وهي‏ ‏عمل‏ ‏غريب‏ ‏عن‏ ‏المرأة‏ ‏في‏ ‏مصر‏ ‏وتقتصر‏ ‏ممارسته‏ ‏فقط‏ ‏علي‏ ‏الرجال؟
‏ ‏أنا‏ ‏كنت‏ ‏معتادة‏ ‏أن‏ ‏أذهب‏ ‏لوالدي‏ ‏بالفطور‏ ‏منذ‏ ‏سن‏ ‏الخامسة‏ ‏وكنت‏ ‏اشاهده‏ ‏وهو‏ ‏يقوم‏ ‏بعملية‏ ‏الذبح‏ ‏وأتمني‏ ‏أن‏ ‏أكون‏ ‏مكانه‏ ‏ونحن‏ ‏ورثنا‏ ‏تلك‏ ‏المهنة‏ ‏من‏ ‏أبي‏ ‏وأخوالي‏ ‏وفي‏ ‏يوم‏ ‏صممت‏ ‏أن‏ ‏امسك‏ ‏السكين‏ ‏وأن‏ ‏أساعده‏ ‏فنهرني‏ ‏أخي‏ ‏الأكبر‏ ‏وقال‏ ‏مستنكرا‏ ‏لابد‏ ‏أن‏ ‏تعود‏ ‏إلي‏ ‏البيت‏ ‏ولا‏ ‏تأتي‏ ‏هذا‏ ‏المكان‏ ‏مرة‏ ‏أخري‏ ‏وإن‏ ‏فعلت‏ ‏مرة‏ ‏أخري‏ ‏فلن‏ ‏أكون‏ ‏معك‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏المكان‏ ‏لأن‏ ‏البنت‏ ‏مكانها‏ ‏البيت‏ ‏وليس‏ ‏الوقوف‏ ‏والتعامل‏ ‏مع‏ ‏الرجال‏ ‏ولكن‏ ‏والدي‏ ‏قابل‏ ‏ثورة‏ ‏أخي‏ ‏ضدي‏ ‏بنوع‏ ‏من‏ ‏الابتسامة‏ ‏وطلب‏ ‏من‏ ‏أخي‏ ‏أن‏ ‏يسمح‏ ‏لها‏ ‏بفرصة‏ ‏مثله‏ ‏في‏ ‏مهنة‏ ‏الذبح‏ ‏والجزارة‏ ‏وأخبره‏ ‏بأنه‏ ‏يتوقع‏ ‏لي‏ ‏مستقبلا‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏المهنة‏ ‏وربما‏ ‏تصبح‏ ‏أكثر‏ ‏مهارة‏ ‏منك‏ ‏وطلبت‏ ‏من‏ ‏أبي‏ ‏أن‏ ‏يجربني‏

‏وأكدت‏ ‏أنني‏ ‏سوف‏ ‏أثبت‏ ‏له‏ ‏أنني‏ ‏جزارة‏ ‏ماهرة‏ ‏وطلبت‏ ‏من‏ ‏أبي‏ ‏أن‏ ‏يعطيني‏ ‏سكين‏ ‏الجزارة‏ ‏وبدأ‏ ‏أبي‏ ‏يعلمني‏ ‏ويوما‏ ‏بعد‏ ‏يوم‏ ‏اعتدت‏ ‏أن‏ ‏أنزل‏ ‏معهم‏ ‏المحل‏ ‏وكل‏ ‏يوم‏ ‏ازداد‏ ‏مهارة‏ ‏عن‏ ‏اليوم‏ ‏الذي‏ ‏سبقه‏ ‏حتي‏ ‏أنني‏ ‏أتذكر‏ ‏أنني‏ ‏في‏ ‏اليوم‏ ‏الأول‏ ‏من‏ ‏عملي‏ ‏بالجزارة‏ ‏أصابتني‏ ‏السكين‏ ‏بجرح‏ ‏غائر‏ ‏في‏ ‏يدي‏ ‏حيث‏ ‏كنت‏ ‏أقوم‏ ‏بتقطيع‏ ‏عظام‏ ‏أحد‏ ‏العجول‏ ‏ولكنني‏ ‏لم‏ ‏أخبر‏ ‏أبي‏ ‏بإصابتي‏ ‏حتي‏ ‏لا‏ ‏يمنعني‏ ‏من‏ ‏ممارسة‏ ‏المهنة‏ ‏ومواصلة‏ ‏العمل‏ ‏معه‏ .‏

‏ ‏لماذا‏ ‏لم‏ ‏تفعلي‏ ‏مثل‏ ‏اخواتك‏ ‏وتختاري‏ ‏المدرسة‏ ‏او‏ ‏الجلوس‏ ‏في‏ ‏البيت‏ ‏ومن‏ ‏ثمة‏ ‏الزواج‏ ‏بدلا‏ ‏من‏ ‏العزوبية‏ ‏حتي‏ ‏هذه‏ ‏اللحظة‏ ‏؟
‏انا‏ ‏لي‏ ‏ست‏ ‏أخوات‏ ‏بنات‏ ‏كلهن‏ ‏تزوجن‏ ‏ولكن‏ ‏انا‏ ‏لم‏ ‏افعل‏ ‏مثلهن‏ ‏واخترت‏ ‏ان‏ ‏اكون‏ ‏مثل‏ ‏اشقائي‏ ‏الرجال‏ ‏وممارسة‏ ‏المهنة‏ ‏وحبي‏ ‏لعالم‏ ‏الجزارة‏ ‏حالا‏ ‏بيني‏ ‏وبين‏ ‏الالتحاق‏ ‏بالمدرسة‏ ‏ولكن‏ ‏تعلمت‏ ‏بالممارسة‏ ‏مبادئ‏ ‏القراءة‏ ‏والكتابة‏ ‏حتي‏ ‏أتمكن‏ ‏من‏ ‏محاسبة‏ ‏الزبائن‏ ‏وممارسة‏ ‏البيع‏ ‏والشراء‏ ‏وكان‏ ‏كل‏ ‏هدفي‏ ‏وهوايتي‏ ‏ذبح‏ ‏العجول‏ ‏والجمال‏ ‏والأغنام‏ ‏وسلخها‏ ‏وبيع‏ ‏لحومها‏ ‏للزبائن‏ ‏وكان‏ ‏الناس‏ ‏في‏ ‏البداية‏ ‏يستغربون‏ ‏أنني‏ ‏أفعل‏ ‏ذلك‏ ‏ولكن‏ ‏بعد‏ ‏فترة‏ ‏اعتادوا‏ ‏علي‏ ‏ذلك‏ ‏وأصبحت‏ ‏من‏ ‏المشاهير‏ ‏وقد‏ ‏رفضت‏ ‏الزواج‏ ‏وتقدم‏ ‏لي‏ ‏كثيرون‏ ‏من‏ ‏اصحاب‏ ‏المراكز‏ ‏والمؤهلات‏ ‏المرموقة‏ ‏ولكن‏ ‏حبي‏ ‏الشديد‏ ‏لممارسة‏ ‏المهنة‏ ‏جعلني‏ ‏أعزف‏ ‏عن‏ ‏كل‏ ‏هذه‏ ‏العروض‏ ‏وخشيت‏ ‏أن‏ ‏يحبسني‏ ‏الزواج‏ ‏عن‏ ‏ممارسة‏ ‏المهنة‏ ‏التي‏ ‏أحبها‏ ‏وهكذا‏ ‏اخترت‏ ‏الحرية‏ ‏والانعتاق‏ ‏من‏ ‏قيد‏ ‏الزواج‏ ‏وأصبحت‏ ‏أتنفس‏ ‏عشقي‏ ‏للجزارة‏ ‏في‏ ‏عالم‏ ‏الحرية‏ ‏الرحب‏ . ‏

‏ ‏وهل‏ ‏استطعت‏ ‏أن‏ ‏تثبتي‏ ‏جدارتك‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏المهنة‏ ‏وتحققي‏ ‏ما‏ ‏كنت‏ ‏تطمحين‏ ‏الوصول‏ ‏إليه؟‏ ‏
‏ ‏ارتبطت‏ ‏بجدتي‏ ‏بدرجة‏ ‏كبيرة‏ ‏وصممت‏ ‏بيني‏ ‏وبين‏ ‏نفسي‏ ‏أنني‏ ‏لن‏ ‏أتركها‏ ‏أبدا‏ ‏وسأتحمل‏ ‏عنها‏ ‏أي‏ ‏متاعب‏ ‏وكانت‏ ‏تتابعني‏ ‏في‏ ‏عملي‏ ‏وتشاهدني‏ ‏وأنا‏ ‏أذبح‏ ‏وأسلخ‏ ‏كأمهر‏ ‏الجزارين‏ ‏وكانت‏ ‏كثيرا‏ ‏تقول‏ ‏لي‏: ‏هذه‏ ‏المهنة‏ ‏تبدو‏ ‏صعبة‏ ‏وشاقة‏ ‏بالنسبة‏ ‏لك‏ (‏ونفسي‏ ‏أشوفك‏) ‏في‏ ‏بيت‏ ‏الزوجية‏ ‏مثل‏ ‏اخواتك‏ ‏البنات‏ ‏فأقول‏ ‏لها‏: ‏انتي‏ ‏بيتي‏ ‏وأولادي‏ ‏أنا‏ ‏لن‏ ‏أتركك‏ ‏وأنا‏ ‏تزوجت‏ ‏تلك‏ ‏المهنة‏ ‏ولم‏ ‏أتركها‏ ‏وجعلتها‏ ‏تؤدي‏ ‏فريضة‏ ‏الحج‏ ‏علي‏ ‏حسابي‏ ‏قبل‏ ‏أن‏ ‏تموت‏ ‏بسنة‏ ‏واحدة‏ ‏وكنت‏ ‏أقول‏ ‏لها‏: (‏اللي‏ ‏احتاجه‏ ‏منك‏ ‏دعوة‏ ‏واحدة‏ ‏بالستر‏) ‏وقد‏ ‏رحلت‏ ‏وهي‏ ‏علي‏ ‏صدري‏ ‏وهي‏ ‏تدعو‏ ‏لي‏: (‏هتعيشي‏ ‏مستورة‏ ‏بإذن‏ ‏الله‏).‏

وهنا‏ ‏يتدخل‏ ‏شقيقها‏ ‏صلاح‏ ‏ويقول‏: ‏عندما‏ ‏كان‏ ‏يتقدم‏ ‏لها‏ ‏أي‏ ‏عريس‏ ‏نجدها‏ ‏يتغير‏ ‏حالها‏ ‏وتمرض‏ ‏وتذبل‏ ‏وكأن‏ ‏عفريتا‏ ‏قد‏ ‏أصابها‏ ‏بالمس‏ ‏وتقول‏ ‏لنا‏: (‏أنا‏ ‏مش‏ ‏عايزة‏ ‏أتجوز‏ ‏أنا‏ ‏مبسوطة‏ ‏هكذا‏) ‏ومع‏ ‏إصرارها‏ ‏وافقنا‏ ‏علي‏ ‏رغبتها‏ ‏في‏ ‏عدم‏ ‏الزواج‏ ‏واستمر‏ ‏بها‏ ‏الحال‏ ‏في‏ ‏تلك‏ ‏المهنة‏ ‏إلي‏ ‏أن‏ ‏وصلت‏ ‏إلي‏ ‏أقصي‏ ‏شهرة‏ ‏لها‏ ‏في‏ ‏مصر‏. ‏وأصبحت‏ ‏يطلقون‏ ‏عليها‏ ‏د‏. ‏نعمة‏.‏

وتضيف‏ ‏نعمة‏: ‏أنا‏ ‏أخذت‏ ‏علي‏ ‏عاتقي‏ ‏مساعدة‏ ‏والدي‏ ‏وإخوتي‏ ‏وأن‏ ‏أقف‏ ‏بجانبهم‏ ‏وقد‏ ‏جعلت‏ ‏والدتي‏ ‏تؤدي‏ ‏فريضة‏ ‏الحج‏ ‏علي‏ ‏نفقتي‏ ‏وكذلك‏ ‏فعلت‏ ‏مع‏ ‏والدي‏ ‏مرتين‏ ‏وأسهمت‏ ‏في‏ ‏دفع‏ ‏تكاليف‏ ‏زواج‏ ‏أخواتي‏ ‏البنات‏ ‏جميعا‏ ‏وزواج‏ ‏أشقائي‏ ‏الأولاد‏ ‏وأنفقت‏ ‏علي‏ ‏تكاليف‏ ‏تعليمهم‏ ‏في‏ ‏المدارس‏ ‏وأصبحوا‏ ‏الآن‏ ‏في‏ ‏مراكز‏ ‏متميزة‏ ‏ومنهم‏ ‏من‏ ‏يعملون‏ ‏بالخارج‏.‏

‏وبماذا‏ ‏تحلمين‏ ‏الآن‏ ‏بعد‏ ‏رفضك‏ ‏ركوب‏ ‏قطار‏ ‏الزواج‏ ‏وبلغ‏ ‏عمرك‏ 55 ‏عاما؟
‏الحمد‏ ‏لله‏ ‏أديت‏ ‏فريضة‏ ‏الحج‏ ‏مرتين‏ ‏وأديت‏ ‏العمرة‏ 11 ‏مرة‏ ‏وأنوي‏ ‏أن‏ ‏أحج‏ ‏العام‏ ‏المقبل‏ ‏بإذن‏ ‏الله‏ ‏وعندما‏ ‏أذهب‏ ‏هذه‏ ‏المرة‏ ‏للحج‏ ‏سوف‏ ‏أترك‏ ‏ممارسة‏ ‏مهنة‏ ‏الجزارة‏ ‏وسأحاول‏ ‏افتتاح‏ ‏مشروع‏ ‏آخر‏ ‏كنت‏ ‏أحلم‏ ‏به‏ ‏وهو‏ ‏افتتاح‏ ‏محل‏ ‏كباب‏ ‏وكفتة‏ ‏يكون‏ ‏خاصا‏ ‏بي‏ ‏وأنا‏ ‏التي‏ ‏سوف‏ ‏أشرف‏ ‏عليه‏ ‏وسيكون‏ ‏هو‏ ‏الأكثر‏ ‏شهرة‏ ‏في‏ ‏مصر‏ ‏لأنني‏ ‏سوف‏ ‏أصنع‏ ‏اللحوم‏ ‏التي‏ ‏أستخدمها‏ ‏فيه‏ ‏بيدي‏ ‏وأنا‏ ‏أكثر‏ ‏الجزارين‏ ‏الذين‏ ‏يعرفون‏ ‏نكهة‏ ‏اللحمة‏ ‏في‏ ‏مصر‏.‏

‏ ‏وما‏ ‏هي‏ ‏أسباب‏ ‏الشهرة‏ ‏التي‏ ‏حظيت‏ ‏بها‏ ‏في‏ ‏عالم‏ ‏الجزارة‏ ‏والتي‏ ‏جعلت‏ ‏نجوم‏ ‏المجتمع‏ ‏يسافرون‏ ‏إليك‏ ‏المسافات‏ ‏الطويلة‏ ‏لشراء‏ ‏ما‏ ‏يلزمهم‏ ‏من‏ ‏لحوم‏ ‏من‏ ‏عندك‏ ‏؟
‏ ‏عدم‏ ‏الغش‏ ‏في‏ ‏تلك‏ ‏المهنة‏, ‏فهناك‏ ‏طرق‏ ‏كثيرة‏ ‏للغش‏ ‏والأمانة‏ ‏هي‏ ‏أهم‏ ‏أسباب‏ ‏النجاح‏ ‏وحب‏ ‏الزبون‏ ‏لك‏ ‏والنظافة‏ ‏واختيار‏ ‏ذبح‏ ‏الحيوانات‏ ‏السليمة‏ ‏وأيضا‏ ‏طريقة‏ ‏تقطيع‏ ‏وتوضيب‏ ‏اللحم‏ ‏من‏ ‏أكثر‏ ‏الأشياء‏ ‏التي‏ ‏تسبب‏ ‏نجاح‏ ‏الجزار‏. ‏فأتحدي‏ ‏أي‏ ‏جزار‏ ‏في‏ ‏مصر‏ ‏كلها‏ ‏يقطع‏ ‏ويوضب‏ ‏لحما‏ ‏مثلي‏ ‏وجاءت‏ ‏شهرتنا‏ ‏من‏ ‏ذلك‏. ‏وقد‏ ‏أطلق‏ ‏علي‏ ‏الزبائن‏ ‏لقب‏ ‏دكتورة‏ ‏وهذا‏ ‏أرقي‏ ‏لقب‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏يحصل‏ ‏عليه‏ ‏شخص‏ ‏يمارس‏ ‏هذه‏ ‏المهنة‏ ‏وهو‏ ‏دليل‏ ‏علي‏ ‏معان‏ ‏كثيرة‏ ‏تتعلق‏ ‏بالأمانة‏ ‏والنظافة‏ ‏والتألق‏ ‏في‏ ‏المهنة‏ ‏والتي‏ ‏تجعل‏ ‏الزبائن‏ ‏يحبونك‏ ‏ويستمتعون‏ ‏باللحوم‏ ‏التي‏ ‏يشترونها‏ ‏من‏ ‏عندي‏ ‏وطلبة‏ ‏الطب‏ ‏البيطري‏ ‏يتدربون‏ ‏عندي‏ ‏أيضا‏ ‏ويتعلمون‏ ‏التشريح‏ ‏وغيره‏.

‏وقد‏ ‏بلغ‏ ‏صيتي‏ ‏مراحل‏ ‏كبيرة‏ ‏لدرجة‏ ‏أنني‏ ‏الآن‏ ‏أتوسط‏ ‏عند‏ ‏الوجهاء‏ ‏والمسئولين‏ ‏في‏ ‏بلدتنا‏ ‏لحل‏ ‏مشاكلهم‏ ‏وزبائني‏ ‏من‏ ‏الوزراء‏ ‏ولواءات‏ ‏الشرطة‏ ‏والجيش‏ ‏والأطباء‏ ‏وعمداء‏ ‏الجامعات‏ ‏والفنانين‏ ‏ولاعبي‏ ‏الكرة‏ ‏ومنهم‏ ‏المذيعة‏ ‏صفاء‏ ‏حجازي‏ ‏وجاءت‏ ‏لي‏ ‏وزوجها‏ ‏كان‏ ‏سفيرا‏ ‏في‏ ‏فرنسا‏ ‏من‏ ‏أعز‏ ‏زبائني‏ ‏ومدير‏ ‏إدارة‏ ‏الأسلحة‏ ‏والذخيرة‏ ‏اللواء‏ ‏محمود‏ ‏عميرة‏ ‏وده‏ ‏مثلي‏ ‏الأعلي‏ ‏لدماثة‏ ‏أخلاقه‏ ‏وجاء‏ ‏بزملائه‏ ‏عندي‏ ‏وكان‏ ‏عندي‏ ‏المرحوم‏ ‏أبو‏ ‏غزالة‏ ‏وزير‏ ‏الدفاع‏ ‏السابق‏ ‏وكنت‏ ‏في‏ ‏البداية‏ ‏لا‏ ‏أعرف‏ ‏من‏ ‏هو‏ ‏وقد‏ ‏وقف‏ ‏أمام‏ ‏محل‏ ‏الجزارة‏ ‏وطلب‏ ‏مني‏ ‏اللحوم‏ ‏التي‏ ‏كان‏ ‏يريدها‏ ‏ولكنني‏ ‏ذهبت‏ ‏إلي‏ ‏السائق‏ ‏وسألته‏ ( ‏من‏ ‏الباشا‏ ‏شكله‏ ‏مش‏ ‏غريب‏ ‏علي‏ ) ‏فقال‏ ‏لي‏: ( ‏انتي‏ ‏مش‏ ‏عارفاه‏ ‏ده‏ ‏سعادة‏ ‏المشير‏ ‏أبو‏ ‏غزالة‏).

وتضيف‏ ‏نعمة‏: ‏كل‏ ‏الذي‏ ‏كان‏ ‏يهمني‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏الزبون‏ ‏راضيا‏ ‏ومبسوطا‏ ‏سواء‏ ‏كان‏ ‏رجلا‏ ‏فقيرا‏ ‏أو‏ ‏من‏ ‏الوزراء‏ ‏والوجهاء‏ ‏ومن‏ ‏زبائني‏ ‏ممدوح‏ ‏مرعي‏ ‏وزير‏ ‏العدل‏ ‏السابق‏ ‏ولاعبو‏ ‏الكرة‏ ‏مثل‏ ‏سطوحي‏ ‏وشوقي‏ ‏غريب‏ ‏وخال‏ ‏محمود‏ ‏الخطيب‏ ‏يأتي‏ ‏كل‏ ‏أسبوع‏ ‏يأخذ‏ ‏طلبية‏ ‏اللحوم‏ ‏الخاصة‏ ‏به‏ ‏والفنانه‏ ‏صفاء‏ ‏أبو‏ ‏السعود‏ ‏وأيضا‏ ‏المرحومة‏ ‏وردة‏ ‏الجزائرية‏ ‏وقد‏ ‏زرتها‏ ‏في‏ ‏بيتها‏ ‏ورحبت‏ ‏بي‏ ‏جدا‏ ‏وطلبت‏ ‏مني‏ ‏أن‏ ‏تفتح‏ ‏لي‏ ‏محل‏ ‏جزارة‏ ‏بجانبها‏ ‏في‏ ‏الزمالك‏ ‏وأنا‏ ‏رفضت‏ ‏وقلت‏ ‏لها‏: (‏مقدرش‏ ‏أسيب‏ ‏والدي‏ ‏وتصورت‏ ‏معها‏ ‏ومع‏ ‏قطتها‏ ‏السيامي‏ ‏وقالت‏ ‏لي‏ : (‏دي‏ ‏حبيبتي‏ ‏اتصوري‏ ‏معاها‏ ‏واتصورت‏ ‏علي‏ ‏الرغم‏ ‏أنني‏ ‏أخاف‏ ‏من‏ ‏القطط‏ ‏وأنا‏ ‏من‏ ‏أشد‏ ‏المعجبين‏ ‏بها‏ ‏وأحفظ‏ ‏كل‏ ‏أغانيها‏. ‏

وأنا‏ ‏كنت‏ ‏دائمة‏ ‏الزيارة‏ ‏لها‏ ‏ولكن‏ ‏السبب‏ ‏الوحيد‏ ‏في‏ ‏أني‏ ‏بعدت‏ ‏عنها‏ ‏هو‏ ‏الأسانسير‏ ‏فأنا‏ ‏عندي‏ ‏عقدة‏ ‏من‏ ‏الأسانسير‏ ‏وهي‏ ‏ساكنة‏ ‏في‏ ‏الدور‏ 12 ‏وفي‏ ‏يوم‏ ‏وقف‏ ‏بي‏ ‏الاسانسير‏ ‏من‏ ‏الساعة‏ 8 ‏الي‏ ‏الساعة‏ 2 ‏إلي‏ ‏أن‏ ‏أخرجوني‏ ‏منه‏ ‏والآن‏ ‏مستحيل‏ ‏ادخل‏ ‏عمارة‏ ‏فيها‏ ‏اسانسير‏ ‏تاني‏.

‏وأيضا‏ ‏كان‏ ‏من‏ ‏أهم‏ ‏زبائني‏ ‏زكي‏ ‏بدر‏ ‏وزير‏ ‏الداخلية‏ ‏الأسبق‏ ‏وابنه‏ ‏وزير‏ ‏التعليم‏ ‏د‏. ‏أحمد‏ ‏زكي‏ ‏بدر‏ ‏وأيمن‏ ‏نور‏ ‏ووزير‏ ‏الاقتصاد‏ ‏سلطان‏ ‏أبو‏ ‏علي‏ ‏وله‏ ‏واقعة‏ ‏طريفة‏ ‏معي‏ ‏والوزير‏ ‏سلطان‏ ‏أبو‏ ‏علي‏ ‏والوزير‏ ‏ممدوح‏ ‏مرعي‏ ‏كانا‏ ‏يأتيان‏ ‏لأخذ‏ ‏اللحمة‏ ‏بنفسيهما‏ ‏وفي‏ ‏أحد‏ ‏الأيام‏ ‏وجدت‏ ‏سيارة‏ ‏مملوءة‏ ‏بضباط‏ ‏الشرطة‏ ‏تتوقف‏ ‏امام‏ ‏المحل‏ ‏ويطلبون‏ ‏مني‏ ‏بسرعة‏ ‏أن‏ ‏أقوم‏ ‏بإعداد‏ ‏طلبية‏ ‏الباشا‏ ‏من‏ ‏اللحوم‏ ‏وقالوا‏ ‏لي‏: (‏الباشا‏ ‏هييجي‏ ‏دلوقتي‏ ‏وجهزوا‏ ‏له‏ ‏الطلبية‏ ‏دي‏ ‏بس‏ ‏متخلوش‏ ‏حد‏ ‏في‏ ‏المحل‏ ‏علشان‏ ‏الأمن‏) ‏ثم‏ ‏قالوا‏ ‏لنا‏: (‏هيخلص‏ ‏مع‏ ‏المحافظ‏ ‏وهنيجي‏ ‏عليكم‏ ‏وانتظرونا‏) ‏ولكن‏ ‏الوزير‏ ‏لم‏ ‏يأت‏ ‏وبعدها‏ ‏بساعات‏ ‏وجدنا‏ ‏الوزير‏ ‏يترجل‏ ‏من‏ ‏سيارته‏ ‏بمفرده‏ ‏دون‏ ‏حراسة‏ ‏ولما‏ ‏قلت‏ ‏له‏: (‏حمدالله‏ ‏علي‏ ‏السلامة‏ ‏يا‏ ‏باشا‏ ) ‏قال‏ ‏لي‏: ‏اسكتي‏ ‏لا‏ ‏أريد‏ ‏أن‏ ‏يعرفني‏ ‏أحد‏.‏

وتستطرد‏ ‏نعمة‏ : ‏زبائني‏ ‏من‏ ‏المسئولين‏ ‏كثيرون‏ ‏ومنهم‏ ‏الدكتور‏ ‏أحمد‏ ‏جمال‏ ‏وزير‏ ‏التربية‏ ‏والتعليم‏ ‏الأسبق‏ ‏وكامل‏ ‏أبو‏ ‏ليلة‏ ‏ــ‏ ‏الله‏ ‏يرحمه‏ ‏ــ‏ ‏كان‏ ‏رئيس‏ ‏مجلس‏ ‏الشعب‏ ‏والمأمور‏ ‏ورئيس‏ ‏المحكمة‏.. ‏وأيضا‏ ‏كان‏ ‏من‏ ‏أعز‏ ‏زبائني‏ ‏المرحوم‏ ‏ياسين‏ ‏رشدي‏ ‏الداعية‏ ‏والمفكر‏ ‏الإسلامي‏ ‏وطلبت‏ ‏أتصور‏ ‏معه‏ ‏هنا‏ ‏في‏ ‏محلي‏ ‏وذات‏ ‏مرة‏ ‏ضبطوني‏ ‏في‏ ‏قضية‏ ‏ذبح‏ ‏خارج‏ ‏السلخانة‏ ‏أنا‏ ‏ومجموعة‏ ‏معي‏ ‏قلت‏ ‏لهم‏: (‏ياباشا‏ ‏ده‏ ‏كذب‏ ‏أنا‏ ‏خارجة‏ ‏من‏ ‏السلخانة‏) ‏وعندما‏ ‏اتصل‏ ‏أخي‏ ‏بمعارفنا‏ ‏من‏ ‏الزبائن‏ ‏وجدت‏ ‏مأمور‏ ‏مركز‏ ‏الشرطة‏ ‏يسألني‏ ‏من‏ ‏أنت‏ (‏اللي‏ ‏الدنيا‏ ‏كلها‏ ‏بتكلمني‏ ‏عنك‏) ‏وأفرجت‏ ‏عني‏ ‏النيابة‏ ‏بضمان‏ ‏محل‏ ‏الإقامة‏ ‏ويوم‏ ‏الجلسة‏ ‏فوجئت‏ ‏بالقاضي‏ ‏يعرفني‏ ‏وقالي‏: (‏إيه‏ ‏جابك‏ ‏هنا‏ ‏يا‏ ‏نعمة‏ ‏قلت‏ ‏له‏ ‏واخديني‏ ‏ظلم‏ ‏أنت‏ ‏عارف‏ ‏شغلي‏) ‏ويومها‏ ‏أخذت‏ ‏براءة‏.‏

وتضيف‏: ‏وموهبة‏ ‏ربنا‏ ‏أعطاها‏ ‏لنا‏ ‏فنحن‏ ‏نورد‏ ‏اللحوم‏ ‏للفنادق‏ ‏الكبيرة‏ ‏في‏ ‏شرم‏ ‏الشيخ‏ ‏واسكندرية‏ ‏والقاهرة‏ ‏وفي‏ ‏معظم‏ ‏محافظات‏ ‏مصر‏ ‏وجاءني‏ ‏عرض‏ ‏للسفر‏ ‏إلي‏ ‏إيطاليا‏ ‏وافتتاح‏ ‏محل‏ ‏للجزارة‏ ‏هناك‏ ‏وجاءت‏ ‏لي‏ ‏الفيزا‏ ‏ولكن‏ ‏الوالد‏ ‏رفض‏ ‏وقال‏: (‏لو‏ ‏ملايين‏ ‏الدنيا‏ ‏هتاخديها‏ ‏مش‏ ‏هوافق‏) ‏ورفضت‏ ‏أن‏ ‏أترك‏ ‏والدي‏ ‏واخوتي‏ (‏وحمدت‏ ‏ربنا‏ ‏علي‏ ‏اللي‏ ‏احنا‏ ‏فيه‏).‏



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نعمة‏: ‏أنا‏ ‏أشهر‏ ‏جزارة‏ ‏في‏ ‏مصر‏ ‏وزبائني‏ ‏من‏ ‏المشاهير
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أولاد أم النور :: المنتديات الإجتماعية والخدمية :: منتدى النقاش العام-
انتقل الى: