منتديات أولاد أم النور
بسم الآب والإبن والروح القدس الإله الواحد آمين
♥️†††♥️†††♥️

مرحبا ً بك زائرنا العزيز
ينبغي عليك أن تعرّف بنفسك لدخول المنتدي
وإن لم يكن لديك حساب بعد، فنحن نتشرف بدعوتك لإنشائه



 
الرئيسيةالرئيسية  المجلةالمجلة  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  

شاطر | 
 

 اليوم الخامس والعشرون من شهر بؤونه المبارك

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رشا
خـادم أم النــور
خـادم أم النــور
avatar

المزاج : كوووول
الهواية :
انثى
My SMS [table style="WIDTH: 150px; HEIGHT: 100px" border=3][tr][td]
هذا هو اليوم الذي صنعه الرب ، فنبتهج ونفرح به. يارب خلصنا، يارب سهل طريقنا. الله الرب أضاء علينا: الليلويا.إخرستوس أنستى .. إليسوس أنستى .. المسيح قام بالحقيقة قام .. صلبوا يسوع فارتفع، أما صالبيه فصاروا تحت قدميه.كل سنة وانتم طيبين .[أولاد أم النور][/td][/tr][/table]



مُساهمةموضوع: اليوم الخامس والعشرون من شهر بؤونه المبارك   الإثنين 02 يوليو 2012, 10:42 am

اليوم الخامس والعشرون من شهر بؤونه المبارك

1. شهادة القديس يهوذا أحد السبعين رسولاً.
2. نياحة القديس البابا بطرس الرابع البطريرك الرابع والثلاثين

من باباوات الكرازة المرقسية.



1ـ فى مثل هذا اليوم استشهد القديس يهوذا أحد السبعين رسولاً. وقد بشر هذا الرسول فى مدن كثيرة وفى الجزائر وبنى فيها كنيسة. ومضى إلى الرها وشفى أبجر ملكها من مرضه ثم عمَّده. ودخل مدينة أراط وبشر فيها وعمَّد كثيرين من أهلها. فقبض عليه واليها وعذبه بكل نوع، ثم رموه بالسهام فأسلم روحه الطاهرة، وهو كاتب الرسالة المعروفة باسمه فى العهد الجديد المملوءة من كل حكمة ونعمة.



" صلاته تكون معنا. آمين. "



2 ـ وفيه أيضاً من سنة 285 ش ( 19 يونيه 569م ). تنيح القديس المجاهد البابا بطرس الرابع البطريرك(34) من باباوات الكرازة المرقسية. وذلك لما تنيح سلفه البابا ثاؤدوسيوس فى المنفى بأمر وسباسيانوس الملك لأنه لم يوافقه على قرارات مجمع خلقدونية، تقدَّم أعيان مدينة الإسكندرية إلى واليها فى ذلك الوقت وكان رجلاً صالحاً مستقيم الرأى، وأظهروا له ألمهم من خلو الكرسي البطريركي، فأشار عليهم أن يذهبوا إلى دير الزجاج، كما لو كان ذاهبين للصلاة. ثم يرسموا هناك البطريرك الذى يرغبونه. ففرحوا بذلك وأخذ الأساقفة هذا الأب بطرس إلى هناك ورسموه بطريركاً، فى أول مسرى سنة 283 ش ( 25 يوليه سنة 567م ). وكان الأنبا ساويرس الانطاكى قد تنيح. فلما بلغ أهالي أنطاكية أن المصريين قد رسموا لهم بطريركاً رسموا لهم هم أيضاً بطريركاً يُسمى ثاؤفانيوس. وتراسل هو والبابا بطرس برسائل الإيمان الأرثوذكسى، وكان كل منهما يذكر أخاه فى صلاة القداس. إلا أن كلاً منهما لم يجرؤ على الذهاب إلى مقر كرسيه. فكان البابا بطرس يُقيم فى دير أبيفانية قبلى دير الزجاج. كما كان ثاؤفانيوس يُقيم فى دير أفتونيوس بظاهر أنطاكية. وكان يومئذ بظاهر الإسكندرية 600 دير و32 قرية، جميع سكانها أرثوذكسيون. وكانت مدينة الإسكندرية ومدن مصر والصعيد ورهبان الأديرة بجبل شيهيت وأثيوبيا والنوبة تحت رئاسة البابا بطرس، ولم يكن يفتر عن ارسال الرسائل إلى المؤمنين ليثبتهم على الإيمان المستقيم. وكان يطوف أديرة الإسكندرية وقراها، يُعلِّمهم ويعظهم ويثبتهم. وكان قد اختار رجلاً قديساً عالماً يُسمى داميانوس وجعله كاتباً له وأَوكل إليه الاهتمام بالكنائس، وهو الذى صار بطريركاً بعده. أما البابا بطرس فقد استمر فى الاهتمام برعيته وتثبيتهم على الإيمان الأرثوذكسى حتى تنيح بسلام.



"صلاته تكون معنا. ولربنا المجد دائماً. آمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اليوم الخامس والعشرون من شهر بؤونه المبارك
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أولاد أم النور :: المنتديات الإجتماعية والخدمية :: منتدى النقاش العام-
انتقل الى: