منتديات أولاد أم النور
بسم الآب والإبن والروح القدس الإله الواحد آمين
♥†††♥†††♥

مرحبا ً بك زائرنا العزيز
ينبغي عليك أن تعرّف بنفسك لدخول المنتدي
وإن لم يكن لديك حساب بعد، فنحن نتشرف بدعوتك لإنشائه



 
الرئيسيةالرئيسية  الموقعالموقع  المجلةالمجلة  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  اليوميةاليومية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  
شاطر | 
 

 موسوعة القديسة الشهيدة العفيفة دميانة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
maady
وســــــــام كبار الشخصيـــات
وســــــــام كبار الشخصيـــات


شفيعـي : أم النور
المزاج : القراءة
الهواية :
ذكر
My SMS
هذا هو اليوم الذي صنعه الرب ، فنبتهج ونفرح به. يارب خلصنا، يارب سهل طريقنا. الله الرب أضاء علينا: الليلويا.إخرستوس أنستى .. إليسوس أنستى .. المسيح قام بالحقيقة قام .. صلبوا يسوع فارتفع، أما صالبيه فصاروا تحت قدميه.كل سنة وانتم طيبين .[أولاد أم النور]



مُساهمةموضوع: موسوعة القديسة الشهيدة العفيفة دميانة   الجمعة 22 مايو 2009, 12:46 pm


موسوعة القديسة الشهيدة العفيفة دميانة



تقديم

أماه
أماه رمز العفاف والطهر والبتولية
رمز القوة والايمان والاحتمال
رمز الصلابة والحب والعطاء
سامحينى يااماه
فمنذ فترة وانا ابحث كثيرا أن اقدم عنك موسوعة متكاملة كبرى تحوى كل شىء عنك لكننى فوجئت بان المنشور عنك قليل جدا فكما عشت حياتك فى وداعة ونكران ذات هكذا المنشور عنك قليل
سامحينى ياامى لأن ما أقدمه هنا هو اغلى ما استطعت أن اجمعهه عنك
لقد اسعدتينى ياامى بأن انال هذا الشرف
أن اكتب عن شهيدة العفاف والبتولية والتكريس
دميانة العفيفة



Pray Pray Pray

قصة حياة الشهيدة العفيفة دميانة





نشأتها
وُلدت من أبوين مسيحيين تقيين في أواخر القرن الثالث، كان أبوها مرقس
واليًا على البرلس والزعفران بوادي السيسبان. إذ بلغت العام الأول من
عمرها تعمدت في دير الميمة جنوب مدينة الزعفران، وأقام والدها مأدبة فاخرة
للفقراء والمحتاجين لمدة ثلاثة أيام، بعد فترة انتقلت والدتها. أمير يطلب
يدها تقدم أحد الأمراء إلى والدها يطلب يدها، وكانت معروفة بتقواها
ومحبتها للعبادة مع جمالها وغناها وأدبها. عرض الوالد الأمر عليها،
فأجابته: "لماذا تريد زواجي وأنا أود أن أعيش معك؟ هل تريدني أن أتركك؟"
تعجب والدها لإجابتها هذه، فأرجأ الحديث عن الزواج. لاحظ على ابنته أنها
عشقت الكتاب المقدس وارتوت به، وكانت تلجأ إلى حجرتها الخاصة تسكب دموع
الحب الغزيرة أمام الله مخلصها، كما لاحظ تعلقها الشديد بالكنيسة مع كثرة
أصوامها وصلواتها، وحضور كثير من الفتيات صديقاتها إليها يقضين وقتهن معها
في حياة نسكية تتسم بكثرة الصلوات مع التسابيح المستمرة. بناء قصر لها في
سن الثامنة عشر كشفت عن عزمها على حياة البتولية، فرحب والدها بهذا
الاتجاه. ولتحقيق هذه الرغبة بنى لها قصرًا في جهة الزعفران بناءً على
طلبها، لتنفرد فيه للعبادة، واجتمع حولها أربعون من العذارى اللواتي نذرن
البتولية. فرحت البتول الطاهرة دميانة لمحبة والدها لها التي فاقت المحبة
العاطفية المجردة، إذ قدم ابنته الوحيدة ذبيحة حب لله. عاشت القديسة مع
صاحباتها حياة نُسكية رائعة. امتزج الصوم بالصلاة مع التسبيح الذي حوَّل
القصر إلى سماء يُسمع فيها صوت التهليل المستمر. سقوط والدها في أثناء
الاضطهاد الذي أثاره دقلديانوس ضعف أبوها مرقس وبخر للأوثان. فما أن سمعت
دميانة هذا الخبر حتى خرجت من عزلتها لتقابل والدها. طلبت القديسة دميانة
من صديقاتها العذارى أن يصمن ويُصلين لأجل خلاص والدها حتى يرجع عن ضلاله.
التقت القديسة بوالدها، وفي شجاعةٍ وبحزمٍ قالت له: "كنت أود أن أسمع خبر
موتك عن أن تترك الإله الحقيقي". كما قالت له: "اعلم يا والدي أنك إذا
تماديت في هذا الطغيان لست أعرفك وسأكون بريئة منك هنا وأمام عرش الديان
حيث لا يكون لك نصيب في الميراث الأبدي الذي أعده الله لمحبيه وحافظي
عهده". صارت تبكته بمرارة عن جحده لمسيحه مهما كانت الظروف. وسألته ألا
يخاف الموت، بل يخاف من يُهلك النفس والجسد معًا، وألا يجامل الإمبراطور
على حساب إيمانه وأبديته. مع حزمها الشديد وصراحتها الكاملة كانت دموع
محبتها تنهار بلا توقف، وهي تقول له: "إن أصررت على جحدك للإله الحقيقي،
فأنت لست بأبي ولا أنا ابنتك!" قيام مرقس من السقوط ألّهبت هذه الكلمات
والدموع قلب مرقس، فبكى بكاءً مرًا وندم على ما ارتكبه. في توبة صادقة
بروح التواضع المملوء رجاءً قال لها: "مباركة هي هذه الساعة التي رأيتك
فيها يا ابنتي. فقد انتشلتيني من الهوة العميقة التي ترديت فيها. وتجددت
حياتي استعدادًا لملاقاة ربى العظيم الذي أؤمن أنه يقبلني إليه". وبروح
الرجاء شكر الله الذي أيقظ قلبه قائلاً: "أشكرك يا إلهي لأنك نزعت ظلمة
الكفر عن قلبي. الفخ انكسر ونحن نجونا..." فتركها للوقت وذهب إلى إنطاكية
لمقابلة دقلديانوس وجهر أمامه بالإيمان، وندم عما أتاه من تبخير للأصنام.
تعجّب الإمبراطور لتحوّل هذا الوالي المتسم بالطاعة، والذي ترك إيمانه
وبخر للأوثان أنه يجاهر بإيمانه بكل قوة. وبخ مرقس الإمبراطور على جحده
الإيمان، وحثه على الرجوع إلى الإيمان الحيّ. لم يتسرع الإمبراطور في
معاقبته بل استخدم محاولات كثيرة لجذبه إليه، وإذ لم يتراجع مرقس ثارت
ثائرة الطاغية، وأمر بقطع رأسه. وكان ذلك في الخامس من أبيب، في عيد
الرسل. انتشر الخبر في كل الولاية وتهلل قلب ابنته القديسة دميانة، فقد
نجا والدها من الهلاك الأبدي ليُشارك مسيحه أمجاده. وفي نفس الوقت حزن
الإمبراطور على مرقس، إذ كان موضع اعتزازه وتقديره. بعد أيام علم
دقلديانوس أن ابنته دميانة هي السبب في رجوع مرقس إلى الإيمان المسيحي،
فأرسل إليها بعض الجنود، ومعهم آلات التعذيب، للانتقام منها ومن العذارى
اللواتي يعشن معها. شاهدت القديسة الجند قد عسكروا حول القصر وأعدوا آلات
التعذيب، فجمعت العذارى وبروح النصرة أعلنت أن الإمبراطور قد أعد كل شيء
ليُرعبهم، لكن وقت الإكليل قد حضر، فمن أرادت التمتع به فلِتنتظر، وأما
الخائفة فلتهرب من الباب الخلفي. فلم يوجد بينهن عذراء واحدة تخشى الموت.
بفرحٍ شديدٍ قُلن أنهم متمسكات بمسيحهن ولن يهربن. شركة آلام مع المسيح
التقى القائد بالقديسة وأخبرها بأن الإمبراطور يدعوها للسجود للآلهة ويقدم
لها كنوزًا كثيرة ويُقيمها أميرة عظيمة. أما هي فأجابته: "أما تستحي أن
تدعو الأصنام آلهة، فليس إله سوى رب السماء والأرض. وأنا ومن معي مستعدات
أن نموت من أجل اسمه". اغتاظ القائد وأمر أربعة جنود بوضعها داخل
الهنبازين لكي تُعصر. وكانت العذارى يبكين وهنّ ينظرن إليها تُعصر. أُلقيت
في السجن وهي أشبه بميتة، فحضر رئيس الملائكة ميخائيل في منتصف الليل ومسح
كل جراحاتها. في الصباح دخل الجند السجن لينقلوا خبر موتها للقائد، فكانت
دهشتهم أنهم لم يجدوا أثرًا للجراحات في جسمها. أعلنوا ذلك للقائد، فثار
جدًا وهو يقول: "دميانة ساحرة! لابد من إبطال سحرها!" إذ رأتها الجماهير
صرخوا قائلين: "إننا نؤمن بإله دميانة"، وأمر القائد بقتلهم. ازداد القائد
حنقًا ووضع في قلبه أن ينتقم من القديسة بمضاعفة العذابات، حاسبًا أنها قد
ضلَّلت الكثيرين. أمر بتمشيط جسمها بأمشاط حديدية، وتدليكه بالخل والجير،
أما هي فكانت متهللة. إذ حسبت نفسها غير أهلٍ لمشاركة السيد المسيح آلامه.
أُلقيت في السجن، وفي اليوم الثاني ذهب القائد بنفسه إلى السجن حاسبًا أنه
سيجدها جثة هامدة، لكنه انهار حين وجدها سليمة تمامًا، فقد ظهر لها رئيس
الملائكة ميخائيل وشفاها. في ثورة عارمة بدأ يُعذبها بطرق كثيرة ككسر
جمجمتها وقلع عينيها وسلخ جلدها، لكن حمامة بيضاء نزلت من السماء وحلّقت
فوقها فصارت القديسة معافاة. كلما حاول القائد تعذيبها كان الرب يتمجد
فيها. أخيرًا أمر بضربها بالسيف هي ومن معها من العذارى، فنلن جميعًا
أكاليل الشهادة. وقبل أن يهوي السيف على رقبة القديسة دميانة قالت: "إني
أعترف بالسيد المسيح، وعلى اسمه أموت، وبه أحيا إلى الأبد". وكان ذلك في
13 طوبة. مازال جسد الشهيدة دميانة في كنيستها التي شيدتها لها الملكة
هيلانة أم الملك قسطنطين، والكائنة قرب بلقاس في شمال الدلتا. قام البابا
الكسندروس بتدشينها في اليوم الثاني عشر من شهر بشنس. ملحق بالكنيسة دير
القديسة دميانة، كما بنيت كنائس كثيرة باسمها في القطر المصري.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
maady
وســــــــام كبار الشخصيـــات
وســــــــام كبار الشخصيـــات


شفيعـي : أم النور
المزاج : القراءة
الهواية :
ذكر
My SMS
هذا هو اليوم الذي صنعه الرب ، فنبتهج ونفرح به. يارب خلصنا، يارب سهل طريقنا. الله الرب أضاء علينا: الليلويا.إخرستوس أنستى .. إليسوس أنستى .. المسيح قام بالحقيقة قام .. صلبوا يسوع فارتفع، أما صالبيه فصاروا تحت قدميه.كل سنة وانتم طيبين .[أولاد أم النور]



مُساهمةموضوع: رد: موسوعة القديسة الشهيدة العفيفة دميانة   الجمعة 22 مايو 2009, 12:58 pm

دير القديسة دميانة بدمياط
size][size=24] دير القديسة دميانة بالبرارى

يقع دير الشهيدة دميانة بجوار قرية لها نفس السم هى قرية دميانة بالقرب من
بلقاس ومبانى الكنيسة الأثرية القديمة من ثلاث مبانى هى : الكنيسة الأثرية
للقديسة الشهيدة دميانة ويطلق عليها كنيسة الظهور - والكنيسة ألأحدث
للأنبا أنطونيوس - وفى الغرب مزار مدفن الشهيدة دميانة .

الكنيسة الأثرية - كنيسة الشهيدة القديسة دميانة

تتكون من 4 بواكى الباكية الأولى فوق الهيكل وثلاث بواكى للصحن - والمدخل
الأصلى للكنيسة فى الحائط البحرى من الباكية الغربية وبه معمودية صغيرة -
والهيكل يتوسط المذبح الذى أكتشف تحته سنة 1974م وفى الشرق حنية كبيرة على
جانبيها حنيتين صغيرتين قد يرجع بائها إلى القرن 12/ 13

ووصف
الرحالة الراهب فانسيلب كنيسة الشهيدة دميانة وديرها عندما زار مصر من سنة
1672م - 1673م دير القديسة دميانة بالبرارى فقال : " دير القديسة دميانة
مشهور جداً بين القباط والقديسة دميانه محبوبة جداً خاصة بالغربية
وكنيستها فى بلدة متسعة جداً ولها 25 قبة تجعل المنظر من بعيد كثير القبول
وهم موضوعين بدون ترتيب أو نظام او تساوى فى الحجم , والكنيسة لم تكتمل
حتى الآن و ولا يوجد فيها هيكل مبيض من الداخل بالجير وقباب الكنيسة بها
ثقوب بفتحة واحدة أو فتحتين يدخلان ضوء الشمس للكنيسة من خلالهما . راجع
تاريخ أبو المكارم ( تاريخ أبو المكارم - عن ما كتبه الأجانب والمؤرخون عن
الكنائس والأديرة الجزء الرابع , أعداد الأنبا صمؤيل اسقف شبين القناطر
وتوابعها طباعة النعام للطباعة والتوريدات سنة 2000 م ص 113 )

اما الرحالة الراهب سيكار الذى زار مصر مصر من سنة 1712م إلى سنة 1726م
فقال عن زيارته لكنيسة الشهيدة دميانة فى البرارى : " ومن بلقاس ذهبت إلى
الست دميانة حيث ظهر فى الوادى كنيسة قديمة بها 22 قبة بيضاء , تبدو من
منظهرها كحصن أو قصر , ويعيد الأقباط لها فى مولد الست دميانة فى شهر مايو
" راجع مخطوط تاريخ ابو المكارم تاريخ أبو المكارم - عن ما كتبه الأجانب
والمؤرخون عن الكنائس والأديرة الجزء الرابع , أعداد الأنبا صمؤيل اسقف
شبين القناطر وتوابعها طباعة النعام للطباعة والتوريدات سنة 2000 م ص 128)

كنيسة الأنبا انطونيوس

المدخل البحرى له صاله يتقدمها عمودان وفى الركن البحرى الغربى توجد
المعمودية , أما صحن الكنيسة يتوسطه أربعة أكتاف مربعة تحمل الأعمدة ستة
قباب , وقبو يعلوه بلكونه يجلس بها السيدات , وحجاب الكنيسة من ثلاث أحجبة
بحشوات خشبية معشقة ومطعبة , ويلاحظ أن الهياكل مغطاة بثلاث قباب مدببة .

مزار دير الشهيدة دميانة

وهو مربع يتوسط قبه عالية على مثمن محمولة على أربع اكتاف صليبية

صهريج المياة

فى الصورة المقابلة ترى أثر من ألاثار القديمة الرومانية صهريج تخزين
المياة أسفل مبانى الدير قبوات محمول على عقود ومبطن بمواد أسمنتية ما زال
يعمل حتى هذا اليوم

الآثار القديمة حول الدير

وهناك تلال أثرية بجانب دير القديسة دميانة فى البرارى وحوله وقد قامت
مصلحة ألاثار أخيراً بعمل حفائر فى هذه التلال الأثرية لم يستدل منها على
صفاتها أو إستخدامها ربما ترجع إلى عصر بناء الدير القديم وربما تكون
مساكن العمال المؤقتة التى بنوا الدير

دير القديسة الشهيدة دميانة فى العصر الحديث

الصورة المقابلة صورة دير القديسة الشهيدة القديسة دميانة فى العصر الحديث

من هى القديسة الشهيدة دميانة ؟

القديسة دميانة هى ابنة والي البرلس تبتـلت مع 40 عذراء في قصر وبخت
والدها الذي بخر للأوثان أعدم وقطع رأس دميانة وأربعين عذراء كانوا معها
فى الرهبنة ديرها للراهبات في براري بلقاس.

إكتشاف كنيستين أثريتين فى دير القديسة دميانة بالبرارى

تم إكتشاف كنيستين أثريتين فى دير القديسة دميانة بالبرارى فى شهر سبتمبر
2005 م واكن قداسة البابا شنودة الثالث قد أفتتح الكنيسة الثرية المكتشفة
فى سنة 1974 م بقداس فى 7 مايو سنة 1075 م وكان مع قداسة البابا نيافة
الأنبا بيشوى وعدد من الآباء الآساقفة .(راجع مجلة الكرازة الناطقة بلسان
حال الكنيسة القبطية الأرثوذكسية بتاريخ 6 /10/2005 م السنة 33 العدد 29 -
30 )

****************************** ******

عن مجلة الكرازة فى يوم الجمعة الموافق 2 يونيو 2006 م الكرازة السنة 34 العددان19-20

أحتفل نيافة الحبر الجليل الأنبا بيشوى بعيد تكريس كنيسة القديسة دميانة
بالبرارى كعادته كل عام , وقد حضرة مئات الألاف من الزوار البعض أقام فى
بيوت الضيافة فى الدير والبعض نصب الخيام فى مساحة 30 فداناً حول الدير ,
ويتميز الأحتفال بإقامة القداسات فى كنيسة الدير الأثرية التى تم أكتشافها
سنة 1974 م , وقام قادسة البابا المعظم الأنبا شنودة بإفتتاحها للصلاة
فيها يوم 7 مايو 1975 م فى أسقفية البحيرة التى يرأسها الأنبا بيشوى .

وقد أكتملت قباب هذه الكنيسة وحامل أيقوناتها تحت أشراف مصلحة الآثار ,
وتم تزينها بالأيقونات ذات الطابع القبطى القديم وإنارتها , وقد أكتملت
شبابيك الكنيسة الكبرى بأيقونات الزجاج المعشق وأيضا أكتمل حامل الأيقونات
بها وذلك بعد توسيع الكنيسة , وتخصيص كنيسة ملحقة للقديس مرقس والى البرلس
والد الشهيدة دميانة




[/center]


عدل سابقا من قبل maady في الجمعة 22 مايو 2009, 1:42 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
maady
وســــــــام كبار الشخصيـــات
وســــــــام كبار الشخصيـــات


شفيعـي : أم النور
المزاج : القراءة
الهواية :
ذكر
My SMS
هذا هو اليوم الذي صنعه الرب ، فنبتهج ونفرح به. يارب خلصنا، يارب سهل طريقنا. الله الرب أضاء علينا: الليلويا.إخرستوس أنستى .. إليسوس أنستى .. المسيح قام بالحقيقة قام .. صلبوا يسوع فارتفع، أما صالبيه فصاروا تحت قدميه.كل سنة وانتم طيبين .[أولاد أم النور]



مُساهمةموضوع: رد: موسوعة القديسة الشهيدة العفيفة دميانة   الجمعة 22 مايو 2009, 1:03 pm

صور دير القديسة دميانة







صورة أثرية للقديسة دميانة تصنع معجزات










مذبح كنيسة القبر - قبر القديسة دميانة










الكنيسة الأثرية بالدير








مبنى الراهبات "القلالى"








كنيسة العدرا - ببيت الخلوة








مبنى بيت الخلوة بالدير






مقصورة العدرا فى بيت الخلوة





كنيسة
العدرا فى بيت الخلوة









أنشأت كنيسة جديدة بإسم الوالى مرقس والد القديسة دميانة وبنيت فوق
المطرانية وفوق طافوس الأباء المطارنة









طافوس
"مدافن"

الأباء المطارنة









باب المطرانية الجانبى











مطرانية الدير









المذبح الأول المكتشف تحت كنيسة الأنبا أنطونيوس ألأثرية







مبنى دير الراهبات ومعرض الراهبات






المذبح الثانى المكتشف تحت كنيسة الأنبا أنطونيوس الأثرية






بلاص مكتشف برضه فى كنيسة الأنبا أنطونيوس

الأثرية






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
maady
وســــــــام كبار الشخصيـــات
وســــــــام كبار الشخصيـــات


شفيعـي : أم النور
المزاج : القراءة
الهواية :
ذكر
My SMS
هذا هو اليوم الذي صنعه الرب ، فنبتهج ونفرح به. يارب خلصنا، يارب سهل طريقنا. الله الرب أضاء علينا: الليلويا.إخرستوس أنستى .. إليسوس أنستى .. المسيح قام بالحقيقة قام .. صلبوا يسوع فارتفع، أما صالبيه فصاروا تحت قدميه.كل سنة وانتم طيبين .[أولاد أم النور]



مُساهمةموضوع: رد: موسوعة القديسة الشهيدة العفيفة دميانة   الجمعة 22 مايو 2009, 1:09 pm








قصــــة الصليــــــب


وقصة وصول قطعة من الصليب إلى كنيسة دمياط

في السابع عشر من شهر توت من كل عام قبطي يحتفل القبط والأثيوبيون , بعيد الصليب المجيد - و تحتفل به الكنيسة اللاتينية في الثالث من مايو – وهو
يمثل اليوم الذي عثر فيه علي صليب السيد المسيح , والذي علق فوقه في العام
الثالث والثلاثين أو الرابع والثلاثين لميلاده الزمني من العذراء مريم ,
وظل مطموراً بفعل اليهود , الذين أصدر زعماؤهم أمراً إلي كل الشعب , بأن
كل من لديه قمامة , أو كناسة , فليلق بها إلي حيث المكان الذي به صليب
المسيح , وذلك ليخفوا معالم الصليب , القبر المقدس , الذي كانت تجري منه
آيات الشفاء والعجائب , مما أزعج اليهود وقض مضاجعهم 000 وبمرور الزمن صار
المكان تلاً عالياً 0



وذكر المؤرخون أن الإمبراطور الروماني هادريان Hadrian 117 – 138 م أقام علي هذا التل , في عام 135م هيكلاً للزهرة Venus
( الألهة الحامية لمدينة روما ) ومن بين من ذكروا هذه الرواية ,
البروفيسور الدكتور جاكسون في كتاب له , كما ذكرها هانز ليتسمان في كتابه
(تاريخ الكنيسة القديمة) الجزء الثالث , الجزء الخامس 0
وقد
تم الكشف علي الصليب المجيد , بمعرفة الملكة القديسة هيلانة , أم
الإمبراطور قسطنطين 0 وكان ذلك في عام326 لميلاد المسيح , ويوافق سنة 42
للشهداء الأطهار 0
اشتاقت
الملكة هيلانـة ( 247 – 327 ) إلي أن تعرف مصير الصليب المقـدس , الذي صلب
عليه المسيح له المجد , وقيل أنها رأت في منامها حلماً , أنبأها بأنها هي
التي ستكشف عن الصليب 0 وقد شجعها ابنها الإمبراطور قسطنطين , علي رحلتها
إلي الأراضي المقدسة , وأرسل معها قوة من الجند قوامها ثلاثة آلاف جندي
ليكونوا في خدمتها , وتحت طلبها , هناك في أورشليم اجتمعت بالقديس مكاريوس
أسقف المدينة , البالغ من العمر ثمانين عاماً 0 وأبدت له وللشعب رغبتها ,
فأرشدها إلي رجل طاعن في السن , من أشراف اليهود ويسمي يهوذا , وكان
خبيراً بالتاريخ والأحداث , والأشخاص , وبالأماكن 0 فاستحضرته الملكة
وسألته عن صليب المسيح 0 فأنكر في مبدأ الأمر , معرفته به , وبمكانه 0
فلما شددت عليه الطلب 0 وهددته ثم توعدته إن لم يكاشفها بالحقيقة , فاضطر
إلي أن يرشدها إلي الموضع الحقيقي للصليب , وهو كوم الجلجسة , وهو بعينه
المكان الذي تقوم علية الآن كنيسة القيامة بالقدس القديمة 0
أمرت
الملكة هيلانة في الحال بإزالة التل , فانكشفت المغارة 0 وعثروا فيها علي
ثلاثة صلبان , وكان لابد لهم أن يتوقعوا أن تكون الصلبان الثلاثة : هي
صليب المسيح يسوع , وصليب اللص الذي صلب عن يمينه , وصليب اللص الذي صلب
عن يساره 0 وقد عثروا كذلك علي المسامير , وعلي بعض أدوات الصلب , كما
عثروا علي اللوحة التي كانت موضوعة فوق صليب المخلص , ومكتوب عليها – يسوع
الناصري ملك اليهود – ويبدو أن هذه الصلبان الثلاثة كانت في حجم واحد ,
وشكل واحد , أو متشابهة , حتى أن الملكة ومن معها عجزوا عن التعرف علي
صليب المسيح يسوع من بينها 0 ويروي المؤرخ زوسيموس وكذلك المؤرخ روفينوس
في كتابه تاريخ الكنيسة 0 أن الملكة استطاعت بمشورة الأسقف مكاريوس , أن
تميز صليب المسيح 0 بعد أن وضعت الصلبان الثلاثة , الواحد بعد الآخر , علي
جثمان رجل ميت , فحدثت المعجزة وقام الميت علي الفور عندما لمسة صليب
المسيح 0 فأحنت الملكة رأسها إكراماً , وتكريماً للصليب المقدس , وغلفته
بالذهب الخالص , ولفته بالحرير , ووضعته في خزانة من الفضة في أورشليم 0
وشهد بذلك أيضاً أمبروسيوس رئيس أساقفة ميلانو في سنة (340 – 397م )
والقديس يوحنا ذهبي الفم وغيرها من أباء الكنيسة 0
ثم
أنشأت الملكة هيلانة علي مغارة الصليب , والقبر كنيسة القيامة , ووضعت
فيها الصليب المجيد 0 وأرسلت إلي القديس أثناسيوس ليدشن الكنيسة فذهب
ودشنها في احتفال عظيم عام 328 للميلاد , ولا تزال مغارة الصليب قائمة في
كنيسة القيامة إلي الآن , ويراها كل من يزور الأماكن المقدسة 0
توزيع خشبة الصليب في أنحاء العالم

أمر
الملك قسطنطين بتوزيع خشبة الصليب المقدس , علي كافة كنائس العالم آنذاك ,
وقد احتفظت كنيسة القسطنطينية بالجزء المتبقي , في حين حصلت كنيسة روما
علي قطعة كبيرة منه 0
وذكر
القديس كيرلس بطريرك أورشليم في كتابه (مواعظ التعليم المسيحي) أن أساقفة
أورشليم كانوا يوزعون من عود الصليب المقدس علي كبار الزائرين , حتى أن
الدنيا امتلأت من أجزاء الصليب في زمن قليل 0 ومع ذلك لم ينقص منه شيء ,
بسبب النشوء والنمو , وبسبب القوة التي اكتسبها من جسد الرب يسوع الإلهي
الذي علق فوقه0

اختفاء الصليب

1- سقوطه في يد الفرس



وظل الصليب قائماً في كنيسة القيامة , إلي أن أستولي ملك الفرس كسري Chosrots الثاني
590 – 628م علي أورشليم عام 614م 0 وهدم كنيسة القيامة , ونقل الصليب معه
إلي بلاد الفرس , في مايو – أيار لسنة 614م 0 ويقول المؤرخون : أن الفرس
دفنوا الصليب في حفرة , في بستان مقابل قصر الملك , بعدما قتلوا الشماسين
اللذين أمرهما الملك بحمل الصليب إلي البستان , وذلك حتى يخفوا معالم
الصليب , ولكن شاء الله أن تشهد ذلك , فتاة صغيرة ابنة كاهن , كانت قد
سباها الملك , وأقامها في بيته .
وفي عهد هرقل Heraclius إمبراطور
الروم (610 – 641م ) استرد الروم هيبتهم , واستردوا الممتلكات التي أخذها
الفرس منهم , ومن بينها عود الصليب (622 – 630م ) حيث أخرجوه , بإرشاد تلك
الفتاة من الحفرة التي ظل فيها نحو أربع عشرة سنة 0 وكان ذلك في عام 629
لميلاد المسيح 0
وقال
المؤرخون أن هرقل أراد أن يرد الصليب إلي كنيسة القيامة , وأن يحمله ,
إليها بنفسه , فلبس حلته الملكية , وتوشح بوشاحه الإمبراطوري , ووضع علي
رأسه تاجه الذهبي , المرصع بالأحجار الكريمة ثم حمل الصليب علي كتفه ,
ولما اقترب من باب كنيسة القيامة , ثقل عليه الصليب إلي درجة كبيرة , ولم
يستطع أن يخطو عتبة الكنيسة , فحار في الأمر , وحينئذ تقدم إليه أحد
الكهنة وقال :
أذكر
أيها الملك أن مولاك دخل إلي هذا المكان حاملاً الصليب , وعلي هامته
المقدسة إكليل من الشوك , لا إكليل من الذهب 0 فيلزم أن تخلع تاجك الذهبي
, وتنزع عنك وشاحك الملكي , ليتسنى لك الدخول فرضخ الملك للنصيحة وفعل كما
قال له الكاهن فأمكنه حينئذ أن يدخل الكنيسة في سهولة ويسر وكأنه يحمل حمل
هيناً وخفيفاً , وحسب ذلك اليوم عيداً للصليب 0
ولذا
تحتفل كنيستنا الأرثوذكسية بعدين للصليب أولهما في 17 من توت , والثاني في
10 من برمهات 0 الأول هو عيد ارتفاع الصليب وتكريس كنيسته , والثاني هو
عيد ظهور الصليب واكتشافه 0


عدل سابقا من قبل maady في الجمعة 22 مايو 2009, 1:50 pm عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
maady
وســــــــام كبار الشخصيـــات
وســــــــام كبار الشخصيـــات


شفيعـي : أم النور
المزاج : القراءة
الهواية :
ذكر
My SMS
هذا هو اليوم الذي صنعه الرب ، فنبتهج ونفرح به. يارب خلصنا، يارب سهل طريقنا. الله الرب أضاء علينا: الليلويا.إخرستوس أنستى .. إليسوس أنستى .. المسيح قام بالحقيقة قام .. صلبوا يسوع فارتفع، أما صالبيه فصاروا تحت قدميه.كل سنة وانتم طيبين .[أولاد أم النور]



مُساهمةموضوع: رد: موسوعة القديسة الشهيدة العفيفة دميانة   الجمعة 22 مايو 2009, 1:10 pm


2- نقله إلي القسطنطينية :
تذكر المصادر العلمية , أن الصليب المقدس نقل بعد ذلك إلي القسطنطينية , وأودع
في كنيسة القديسة صوفية , التي تحولت إلي جامع أيا صوفيا بإسطنبول , في
عهد محمد الثاني الفاتح (1429 – 1481م )

3- اختفاء أجزاء الصليب منذ حرب الأيقونات :
حيث حدثت حرباً عواناً , استغرقت أكثر من قرن وذلك في القرن الثامن الميلادي ,
في أيام فيليب باردان (711 – 713م ) حيث أزال رسومات الأيقونات من كنيسة
أجيا صوفية , ومن بينها خشبة الصليب التي اختفت بعدها
ومنذ سنة 1400م اكتشفت قطعتان ضمن قطع الصليب في كنيسة بإيبارشية فرنسا
القبطية( الحالية) وتم تقديم قطعة منها إلي قداسة البابا شنوده الثالث
لتكون بالمقر البابوي بالقاهرة . أما الثانية فهاك قصتها :

استحضار قطعة من خشبة صليب المسيح إلي دمياط
كيف وصلت قطعة من صليب المسيح إلي دمياط ؟

كان قد حضر إلي القاهرة الأنبا جوانس ماريا رئيس الأساقفة بمدينة فينسيا مع
مساعده المونسنيور إيجينوس في 26 مارس 1974م وصحبهما قداسة البابا إلي دير
الأنبا بيشوي حيث قام بسيامتهما رهباناً أرثوذكسين بعدما تنازلا عن
درجاتهما الكهنوتية السابقة , وسمي الأول باسم الراهب مرقص والثاني باسم
الراهب أثناسيوس 0وقاما بعد ذلك بزيارة بعض الإيبارشيات


زيارتهما لدمياط ووعدهما بالصليب :

قاما بزيارة مدينة دمياط مصطحبين أحد الأساقفة , في تلك السنة عينها , وقاما
بزيارة كنائس المدينة والتبرك بجسد مارسيدهم بشاي , حيث تقابلا مع كاهن
الكنيسة , ولما علم انهما مغرمين بالأيقونات القديمة , أهداهما ثلاثة
أيقونات , واحدة كانت لديه شخصياً , والأخري من السيدة مرجريت قسيس ,
وايقونة ثالثة متاكلة من مخلفات كنيسة السيدة العذراء القديمة


ولما أرادا أن يبادلاه الهديـة , عرضا عليـة أن يختـار أحـد شيئيـن

+ إمـا شعر يوحنـا المعمـدان داخـل أنبـوبة خشبيــة

+ أو قطعة من صليب المسيح داخل حامل مشغول
فاختار الثانية , غير أنه كان لابد من سفر أحد لاستلام هذه الهدية



وفي يوم الأحد 2 يونية سنة 1974م تمت سيامة الأنبا مرقس أسقفاً علي فرنسا ومرسيليا , والأنبا أثناسيوس خوري ابيسكوبوس علي مدينة باريس وفي أواخر شهر سبتمبر سنة 1974م سافر الأثنان إلي مقرهما حيث تم تجليسهما
حضورهما إلي القاهرة واستقبال نيافة الأنبا بيشوي لهما


وكان منتظراً حضور صاحبي النيافة من فرنسا إلي مصر في عيد الصليب المجيد في 27/9/1975 حسب وعدهما
وفي مساء السبت 26/9/1975 حضرا لزيارة الكنيسة الأم , وكان في استقبالهما
نيافة الحبر الجليل جزيل الاحترام الأنبا بيشوي الذي اصطحبهما لزيارة
قداسة البابا المعظم الأنبا شنودة , فقدما له هدية , هي قطعة من الصليب
المقدس مع الوثائق الرسمية الخاصة بها
ثم قدما قطعة صغيرة من الصليب لنيافة الأنبا بيشوي وهي التي وعدانا بها

حضورهما إلي دمياط :

بعد قليل اصطحبهما نيافة الحبر الجليل الأنبا بيشوي إلي دمياط في عشية يوم
الخميس 6/11/1975م , حيث عمل احتفالاً كبيراً بالكنيسة , ودشنت المقصورة
المعدة لحفظ قطعة الصليب المقدسة وفي اليوم التالي اشتركا في صلاة القداس
مع نيافة الأنبا بيشوي وكهنة الكنيسة 0 وكان لهذا الاحتفال ذكريات قديمة ,
منذ أيام استشهاد القديس مار سيدهم بشاي الذي كان يحب الصليب جداً , وقد
علق الأشرار صليباً من خشب علي جسده طوال فترة استشهاده , كما أنه ظهر
صليب من نور علي مقبرته بعد استشهاده وظل مدة طويلة – وصدر فرماناً من
السلطان العثماني برفع الصليب في دمياط أثناء الاحتفال جهاراً بدفنه ,
وطاف المسيحيون بهذا الصليب في كل المدينة , وبعدها رفع في كل بلاد القطر
0وها اليوم يحضرون له جزء من نفس صليب السيد المسيح ليوضع بجانبه في كنيسة
السيدة العذراء

قصة هذه القطعة من الصليب :
قال نيافة الأنبا مرقص

( أما عن هذه القطعة التي في حوزتي فقد نقلها الكابتن البحار"مُلخيو ترينزان " إلي فينسيا )


حيث كانت وديعة لدي عائلة نبيلة , سلمتها في 29 أبريل عام 1513 إلي حوزة
البطريرك أنطوان بونتاروفي بطريرك فينسيا , ومن ثم آلت في 3 يونيو سنة
1838م إلي الكاردينال جاك مونيكو بطريرك فينسيا 000 ثم إنتقلت بعد ذلك إلي
الكاردينال جان بيتر بطريرك فينسيا أيضاً , إلي أن أصبحت في 20 ابريل عام
1912 في حوزة البطريك بيرونتوني أسقف ( جيراس) الذي أعطاها للبطريرك
الأسباني ( جوزيف ماري جارسيا لاجريرا) أسقف ( فالنس ) في أسبانيا 0
ويضيف نيافته ( ونظراً للروابط الوثيقة بيني وبينه فقد قام هذا الأخير بإهدائها إليٍَِِ في 17 أكتوبر عام 1970 وها أنا أهديها بدوري إلي دمياط 0

من تحت طعنة الحربة

حضر أحد الأخوة المباركين إلى دمياط في صحبة بعض الأقارب و الأصدقاء و معهما
امرأة متوفى زوجها و بها أرواح شريرة و كان الكاهن قد اخرج قطعة الصليب
المباركة لينالوا بركاتها حسب طلبهم فما كان من المرأة أن صرخت و ارتمت
على الأرض و هي تقول: أتخنقنا ارفع الصليب عنى أنها نور و نار دى خطيرة من
تحت طعنة الحربة و ظلت تقول هكذا حتى استفاقت و هي تقول خرجوا ثم انصرفت
بسلام تشكر الله .


عدل سابقا من قبل maady في الجمعة 22 مايو 2009, 2:00 pm عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

موسوعة القديسة الشهيدة العفيفة دميانة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 3انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أولاد أم النور :: المنتـــديــــــــات الروحــــية :: سير القديسين الأطهار والشهداء الأبرار-