منتديات أولاد أم النور
بسم الآب والإبن والروح القدس الإله الواحد آمين
♥†††♥†††♥

مرحبا ً بك زائرنا العزيز
ينبغي عليك أن تعرّف بنفسك لدخول المنتدي
وإن لم يكن لديك حساب بعد، فنحن نتشرف بدعوتك لإنشائه



 
الرئيسيةالرئيسية  المجلةالمجلة  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  

شاطر | 
 

 الثالوث الأقدس ــــــــــ للقديس غريغورويس النزينزى .....>>>( عمق الايمان المسيحى )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
B@rabas
خـادم أم النــور
خـادم أم النــور


شفيعـي : ام النور ...
المزاج : حزين جداااااااااااااا على ارضك يا بلدى واللى بيحصل فينا
الهواية :
ذكر
My SMS
هذا هو اليوم الذي صنعه الرب ، فنبتهج ونفرح به. يارب خلصنا، يارب سهل طريقنا. الله الرب أضاء علينا: الليلويا.إخرستوس أنستى .. إليسوس أنستى .. المسيح قام بالحقيقة قام .. صلبوا يسوع فارتفع، أما صالبيه فصاروا تحت قدميه.كل سنة وانتم طيبين .[أولاد أم النور]



مُساهمةموضوع: الثالوث الأقدس ــــــــــ للقديس غريغورويس النزينزى .....>>>( عمق الايمان المسيحى )   الإثنين 25 مايو 2009, 10:50 pm


الثالوث الأقدس

للقديس غريغورويس النزينزى




1ـ إن الله غير مُدرَك بعقولنا البشرية :


+ لا يوجد الإنسان الذى اكتشف أو يستطيع أن يكتشف من هو الله فى الطبيعة أو الكنه.

Phillip
Schaff & Henry Wace, Nicene & Post Nicene Fathers, Vol.VII,
Second Series. Hendrickson Publishers June 1995, Article XVII Second
Theological Oration. P.294


+ كان يمكن أن يحاط الله بالكلية لو كان فى الإمكان حتى أن يدرك بالفكر لأن الإدراك هو صورة من صور الإحاطة.

Ibid, 2nd Theological Oration, Article X, p.292.

+
كل ما يصل إلينا ما هو إلا فيض ضئيل من نور عظيم. حتى إن كان أحدٌ قد عرف
الله أو نال شهادة الكتاب المقدس عن معرفته لله، فلنفهم : إن مثل هذا
الشخص قد نال درجة من المعرفة تجعله يبدو أكثر استنارة عن الآخر الذى لم
يحظَ بنفس القدر من التنوير.


Ibid, 2nd Theological Oration, Article XVII, p.294



2 ـ الصفات الأقنومية ل
لأقانيم الثلاثة المتمايزة للثالوث الأقدس :




+ دعنا نلتزم بحدودنا ونتكلم عن “غير المولود” و”المولود” و”ذاك الذى ينبثق من الآب” كما قال الله الكلمة نفسه فى أحد المواضع.

Ibid, 3rd Theological Oration, Article II P.301

+
هذا هو ما نقصده من “الآب” و”الابن” و”الروح القدس”. الآب هو الوالد
والباثق، بلا ألم طبعاً وبلا إشارة للزمن، وليس بطريقة حِسّية. والابن هو
المولود، والروح القدس هو المنبثق.


Ibid, 3rd Theological Oration (on the Son), Article II, p.301



3 ـ أزلية الابن والروح القدس :


+
“متى جاء هذان إلى الوجود؟” “إنهما فوق كل “متى” بل إذا تكلمت بأكثر
اجتراء لأقول ومتى نجد الآب. متى جاء الآب إلى الوجود؟ لم يكن أبداً وقت
لم يكن فيه الآب. ونفس الشئ صحيح بالنسبة للابن وللروح القدس. ولتسألنى
مرة تلو المرة، أجيبك. متى ولد الابن؟ حينما لم يولد الآب، متى انبثق
الروح القدس؟ حينما لم ينبثق الابن بل ولد -خارج دائرة الزمن وفوق قبضة
(استيعاب) المنطق. هذا وبالرغم من أننا لا نستطيع أن نقدم ما هو الذى فوق
الزمن إذا كنا نود أن نتحاشى التعبيرات التى تتضمن فكرة الزمن. لأن
تعبيرات مثل “متى” و”قبل” و”بعد” و”من البدء” ليست خالية من معنى الزمن
مهما على أى حال طوعناها إلا طبعاً إذا اعتبرنا الدهر أنه تلك الفترة التى
تتزامن مع الأشياء الأزلية ولا تُقَسَّم أو تقاس بأى حركة ولا بدوران
الشمس كما يقاس الزمن. لماذا إذاً ليسا بالمثل غير منبوعين ماداما أيضاً
أزليين؟ لأنهما منه وإن كانا ليسا لاحقين له. لأن غير المنبوع أزلى ولكن
الأزلى ليس بالضرورة غير منبوع مادام يُنسب إلى الآب كأصل له. لذلك
فبالنسبة للسبب هما ليسا غير منبوعين مادمنا ننسب إلى الآب أنه مصدرهما.
ومن الواضح أن السبب ليس بالضرورة سابق لآثاره فالشمس ليست سابقة لضوئها.
إلا أنهما بمعنى ما بلا مبتدأ من ناحية الزمن (أى لا بداية زمنية
لوجودهما)، حتى وإن كنت تُرعِبْ بسطاء العقول بمراوغاتك لأن مصادر الزمن
لا يمكن أن تكون موضوعاً للزمن.


Ibid, 3rd Theological Oration, Article III, pp.301,302

+ لقد دُعى “الكلمة” لأنه يُنسَب إلى الآب كما تنسب الكلمة إلى العقل.

Ibid, Forth Theological Oration, Article XX, p. 316





4 ـ استعمال النماذج
والأمثلة لشرح الثالوث الأقدس :


+
لقد تدارست هذا الأمر فى عقلى الخاص بتدقيق وقلبت الأمر من كل الجهات ومن
جميع وجهات النظر لأجد بعض النماذح الموضِّحة لهذا الأمر الهام. ولكننى لم
أجد شيئاً على هذه الأرض يصلح للمقارنة بطبيعة اللاهوت. لأنه حتى إن وجدت
بعض التشابه الطفيف فإن الأكثر يهرب منى ويتركنى فى الأسافل مع نموذجى.
لقد تصورت عيناً، وينبوعاً، ونهراً، وهكذا فعل غيرى من قبل، لأرى هل
يتماثل الأول مع الآب والثانى مع الابن والثالث مع الروح القدس لأن فى هذه
لا فرق هناك زمنياً ولا ينفصلون عن بعضهم البعض وإن كانوا يتمايزون فى
ثلاثة شخوص. ولكنى خفت أولاً أن أجعل فى اللاهوت سرياناً لا يمكن أن
يتوقف. وفى المقام الثانى فإن بهذا النموذج نُدخِل وحدة رقمية لأن كلاً من
العين والنبع والنهر هم عددياً واحد وإن اختلفت الأشكال. وفكرت ثانياً فى
الشمس والشعاع والضوء ولكن هنا أيضاً خفت أن يدخل فى روع الناس فكرة
التركيب وينسبوها إلى الغير مُركَّب. ومن ناحية أخرى لئلا ننسب الجوهر
للآب وننكره على الشخصين الآخرين ونجعلهما مجرد قوتين إلهيين وليسا شخصين.
لأنه ليس الشعاع ولا الضوء شمساً ولكنهما مجرد فيضاً من الشمس وصفات
لجوهرها. وأخيراً وحسب هذا النموذج ننسب لله الوجود وعدم الوجود فى آن
واحد وهذا أكثر رعباً.


Ibid, 5th Theological Oration (on the Holy Spirit), Articles XXXI and XXXII, p.328
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://omalnoor.mam9.com/profile.forum
B@rabas
خـادم أم النــور
خـادم أم النــور


شفيعـي : ام النور ...
المزاج : حزين جداااااااااااااا على ارضك يا بلدى واللى بيحصل فينا
الهواية :
ذكر
My SMS
هذا هو اليوم الذي صنعه الرب ، فنبتهج ونفرح به. يارب خلصنا، يارب سهل طريقنا. الله الرب أضاء علينا: الليلويا.إخرستوس أنستى .. إليسوس أنستى .. المسيح قام بالحقيقة قام .. صلبوا يسوع فارتفع، أما صالبيه فصاروا تحت قدميه.كل سنة وانتم طيبين .[أولاد أم النور]



مُساهمةموضوع: رد: الثالوث الأقدس ــــــــــ للقديس غريغورويس النزينزى .....>>>( عمق الايمان المسيحى )   الإثنين 25 مايو 2009, 10:53 pm



5 ـ الأقانيم الثلاثة
لهم ذات الجوهر الواحد :


+
إن أحادية الأصل هى ما نحفظه بتكريم. إنها مع ذلك أحادية الأصل (من جهة
الثالوث بالنسبة للخليقة) غير المقصورة على أقنوم واحد بعينه. بل إنها
ناشئة من تساوى الطبائع ووحدة الفكر وتطابق المشيئة والتئام المكونات نحو
الوحدة -وهى ما تعجز الطبائع المخلوقة أن تصله. حتى أنه رغم التعددية فليس
هناك أبداً انقسام فى الجوهر.


Ibid, 3rd Theological Oration (on the Son), Article II, p.301

+
فى رأيى إنه يدعى “ابن” لأنه يطابق الآب فى الجوهر وليس لهذا السبب فحسب
بل وأيضاً لأنه منه وكان يسمى الابن الوحيد ليس لأنه كان الابن الوحيد
للآب. بل لأن بنوته كانت خاصة بشخصه ولا يقاسمه فيها أى جسد. وكان يسمى
الكلمة لأنه يُنسَب إلى الآب كما تنسب الكلمة إلى العقل ليس فقط للإخبار
عن ولادته التى بغير ألم بل أيضاً من أجل الوحدة ومن أجل وظيفته الإخبارية
(الإعلانية).


Ibid, 4th Theological Oration , Article XX, p.316

+ والصورة هى من نفس جوهره

Ibid p.317



6 ـ المساواة بين الأقانيم الثلاثة :


+
ماذا يقولون إذن؟ هل يوجد نقص ما فى الروح يمنعه أن يكون ابناً؟ لأنه إن
لم يكن هناك نقص ما لكان ابناً؟ نحن نؤكد أن ليس ثمة نقص لأن فى الله لا
يوجد أى نقص. ولكن اختلاف التعبير، إذا استطعت أن أعبر عن نفسى هكذا، أو
بالأحرى تبادل العلاقات بينهم أدى إلى اختلاف أسمائهم. وبالتأكيد ليس نقص
ما هو ما يمنع الابن أن يكون الآب (لأن البنوة ليست نقصاً) ومع ذلك ليس هو
الآب. وحسب هذا الخط من الجدال فلابد أن يكون هناك نقص ما فى الآب لأنه
ليس الابن لأن الآب ليس الابن، ومع هذا فليس ذلك لأجل نقص ما أو خضوع فى
الكينونة، بل لأجل هذه الحقيقة بعينها عن كونه: غير مولود أو مولود أو
منبثق هو الذى أعطى الاسم الآب للأول والابن للثانى والروح القدس للثالث
الذى نحن نتكلم بصدده فالتمايز بين الثلاثة شخوص محفوظ فى الطبيعة الواحدة
ومجد اللاهوت. ليس الابن “الآب” لأن الآب واحد مع أن له ما للآب، وليس
الروح القدس ابناً لأن الابن واحد مع أن الروح من الله؛ وله ما للابن.
الثلاثة فى الله الواحد والله الواحد ثلاثة فى الخصائص . حتى لا تكون
الوحدة سابيلية ولا التثليث له الوجه القبيح (الذى للأريوسيين
والأنوميين).


Ibid, 5th Theological Oration (on the Holy Spirit), Article IX, p.320



7 ـ الاشتراك فى نفس الصفات التى للجوهر :



+
فإننا تعلمنا أن نؤمن ونُعلِّم عن ألوهية الابن من الكلمات السابقة
العظيمة التى نطقوا بها وأى كلمات هذه؟ إن الله الكلمة كان فى البدء ومع
البدء وكان هو البدء “فى البدء كان الكلمة، وكان الكلمة عند الله، وكان
الكلمة الله” (يو1:1) و”معك كان البدء” “وهو الذى دعاها البداءة من أجيال”
(أش41: 4). لهذا فإن الابن هو الابن الوحيد “الابن الوحيد الكائن فى حضن
الآب هو خبَّر” (يو1: 18). الطريق والحق والحياة والنور “أنا هو الطريق
والحق والحياة” “أنا هو نور العالم” الحكمة والقوة “المسيح حكمة الله وقوة
الله” الفيض والرسم والختم “الذى هو بهاء مجده ورسم جوهره” * و”صورة
صلاحه” و”الذى ختمه الله الآب”. الرب والملك والقادر على كل شئ “أنزل الرب
ناراً من السماء” و”صولجان حقه هو صولجان ملكه” و”الكائن الذى كان والآتى
أيضاً والقادر على كل شئ”. كلها قد قيلت بوضوح عن الابن مع كل القطع
الأخرى التى بنفس القوة قيلت. لم يُضَفْ أى منها فيما بعد إلى الابن أو
الروح القدس ولا كان أى منها فكراً لاحقاً ولا عن الآب نفسه. لأن كمالهم
لم يتأثر بالإضافات. لم يوجد وقت أبداً لم يكن فيه بدون الكلمة أو متى لم
يكن الآب أو متى لم يكن الحق أو غير حكيم أو غير قوى أو خالٍ من الحياة أو
السؤدد أو الصلاح .


Ibid, 3rd Theological Oration, Article XVII, p. 307

+
إن الابن هو نموذح توضيحى مُركّز وتقديمه مُيَسّر لطبيعة الآب. لأن كل ما
هو مولود هو كلمة صامتة لذلك الذى ولده.. “هو.. يدعى.. صورته لأنه من نفس
جوهره ولأن الابن هو من الآب وليس الآب من الابن. لأن هذه هى طبيعة الصورة
أن تكون نسخة من الأصل الذى تحمل اسمه وفى حالتنا هذه ما هو أكثر. لأن كل
صورة هى إيماءة أقل تمثيلاً من التى أومئت بها ولكن فى حالتنا هذه هى نسخة
حيَّة من (كائن) حى بل وأكثر شبهاً من شيث إلى آدم أو أى ابن إلى أبيه،
لأن هكذا هى طبيعة الوجود لأنه ليس من الصواب أن نقول أنه يتشابه فى جزئية
ولا يتشابه فى جزئية أخرى، ولكن هنا التماثل كامل ويجدر أن يقال عنه أنه
تطابق بدلاً من تشابه. وبالأكثر من ذلك فهو يُدعَى النور حيث ينير النفوس
ويطهرها بالكلمة والحياة لأنه إذا كان الجهل والخطية هى الظلام، والمعرفة
والحياة حسب الله هو النور.ويسمى الحياة لأنه هو النور وهو المنشئ والقوة
الخالقة لكل نفس عاقلة. لأن فيه نوجد ونحيا ونتحرك، حسب القوة المزدوجة
التى للنسمة التى نُفِخَت فينا. لأننا جميعاً قد ألهمنا بالنفخة وكثير منا
كانوا قادرين على ذلك وللآب نفتح أفواه عقولنا مع الله الروح القدس.


Ibid, 4th Theological Oration (2nd on the Son), Article XX, pp.316,317





8 ـ الروح القدس ينبثق من الآب :


+
هذه هى الأسماء العامة للاهوت ولكن الاسم المناسب لغير المنبوع هو الآب
وللمولود بلا بداية هو الابن وللمنبثق غير المولود الروح القدس.


Ibid, 4th Theological Oration (2nd on the Son), Articles XIX, p.316



9 ـ أحادية الأصل الأبوى فى

لثالوث الأقدس :


+
لماذا إذاً ليسا بالمثل غير منبوعين ماداما أيضاً أزليين؟ لأنهما منه وإن
كانا ليسا لاحقين له. لأن غير المنبوع أزلى ولكن الأزلى ليس بالضرورة غير
منبوع مادمنا نشير إلى الآب كأصل لهما. لذلك فبالنسبة للسبب هما ليسا غير
منبوعين. ولكن من البيِّن أن السبب ليس بالضرورة سابق لنتيجته كالشمس
مثلاً ليست سابقة لنورها.


Ibid, 3rd Theological Oration (on the Son), Article III, p.302

+ الآب هو الوالد والباثق

Ibid, 3rd Theological Oration (on the Son), Article II, p.301





10 ـ العطايا الإلهية
هى من الآب من خلال الابن فى الروح القدس :


+
إنه هو (الروح القدس) العطية، والهبة، والإلهام، والوعد، والشفيع لنا،
وبدون الدخول فى تفاصيل أكثر، فإن أى عبارات أخرى من هذا النوع، تُنسَب
إلى السبب الأول (الآب) حتى يظهر (يتضح) ممن هو (الروح القدس)، وحتى لا
يعترف الناس بثلاثة مصادر ( ثلاث آلهة مستقلة) على الطريقة الوثنية. لأن
الخلط بين الأقانيم مع السابيليين (أتباع سابيليوس) يتساوى فى عدم التقوى
مع تقسيم الطبائع مع الأريوسيين.


Ibid, 5th Theological Oration (on the Holy Spirit), Article XXX, p.328



+
“لأن فيه نحيا ونتحرك ونوجد” حسب القوة المزدوجة فى النفخة فينا، لأننا
جميعاً نُلهَم بالنفخة، وكثيرون منا قادرون على ذلك وإلى الآن نفتح أفواه
عقولنا لله والروح القدس .


Ibid, 4th Theological Oration (2nd on the Son), Article XX, p.317


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://omalnoor.mam9.com/profile.forum
St.Mary'Son
وســــــــام كبار الشخصيـــات
وســــــــام كبار الشخصيـــات


شفيعـي : الملكة والمناهري
المزاج : طالب صلواتـــكم
الهواية :
ذكر
My SMS
هذا هو اليوم الذي صنعه الرب ، فنبتهج ونفرح به. يارب خلصنا، يارب سهل طريقنا. الله الرب أضاء علينا: الليلويا.إخرستوس أنستى .. إليسوس أنستى .. المسيح قام بالحقيقة قام .. صلبوا يسوع فارتفع، أما صالبيه فصاروا تحت قدميه.كل سنة وانتم طيبين .[أولاد أم النور]



مُساهمةموضوع: رد: الثالوث الأقدس ــــــــــ للقديس غريغورويس النزينزى .....>>>( عمق الايمان المسيحى )   الإثنين 22 يونيو 2009, 3:11 am

ربنا يبارك خدمتك ويعوضك يا زعيم

ببركة صلوات العدرا





أيها الأحباء : لا تغضبوا من الذين يصنعون لكم تاجكم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://omalnoor.mam9.com/portal.htm
B@rabas
خـادم أم النــور
خـادم أم النــور


شفيعـي : ام النور ...
المزاج : حزين جداااااااااااااا على ارضك يا بلدى واللى بيحصل فينا
الهواية :
ذكر
My SMS
هذا هو اليوم الذي صنعه الرب ، فنبتهج ونفرح به. يارب خلصنا، يارب سهل طريقنا. الله الرب أضاء علينا: الليلويا.إخرستوس أنستى .. إليسوس أنستى .. المسيح قام بالحقيقة قام .. صلبوا يسوع فارتفع، أما صالبيه فصاروا تحت قدميه.كل سنة وانتم طيبين .[أولاد أم النور]



مُساهمةموضوع: رد: الثالوث الأقدس ــــــــــ للقديس غريغورويس النزينزى .....>>>( عمق الايمان المسيحى )   الإثنين 22 يونيو 2009, 7:46 pm




شكرا لمرورك


اخى الحبيب

خادم الرب




ربنا يبارك خدمتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://omalnoor.mam9.com/profile.forum
 
الثالوث الأقدس ــــــــــ للقديس غريغورويس النزينزى .....>>>( عمق الايمان المسيحى )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أولاد أم النور :: المنتـــديــــــــات الروحــــية :: اللاهوتيات والعقـائـد :: اللاهوت العقيدى-
انتقل الى: