منتديات أولاد أم النور
بسم الآب والإبن والروح القدس الإله الواحد آمين
♥†††♥†††♥

مرحبا ً بك زائرنا العزيز
ينبغي عليك أن تعرّف بنفسك لدخول المنتدي
وإن لم يكن لديك حساب بعد، فنحن نتشرف بدعوتك لإنشائه



 
الرئيسيةالرئيسية  المجلةالمجلة  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  

شاطر | 
 

 الشفاعة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
B@rabas
خـادم أم النــور
خـادم أم النــور


شفيعـي : ام النور ...
المزاج : حزين جداااااااااااااا على ارضك يا بلدى واللى بيحصل فينا
الهواية :
ذكر
My SMS
هذا هو اليوم الذي صنعه الرب ، فنبتهج ونفرح به. يارب خلصنا، يارب سهل طريقنا. الله الرب أضاء علينا: الليلويا.إخرستوس أنستى .. إليسوس أنستى .. المسيح قام بالحقيقة قام .. صلبوا يسوع فارتفع، أما صالبيه فصاروا تحت قدميه.كل سنة وانتم طيبين .[أولاد أم النور]



مُساهمةموضوع: الشفاعة   الأربعاء 08 يوليو 2009, 2:36 am



شــــفـــاعـــة الــقــديــســيــن





أولاً... القداسة

القداسة صفة من صفات الله , وهو مصدرها , وهكذا يرد في الكتابالمقدس عن الله أنه قدوس لأنه منزه عن الخطيئة والفساد وممجد من الملائكة بتسبيح لاينقطع إلى الأبد " قدوس قدوس قدوس " أما الإنسان فهو ليس قديساً من نفسه لكنه يتقدسبالمشاركة في قداسة الله , وهذا لا يتم بقوى الإنسان الذاتية ووسائله بل بفعل نعمةالتقديس الإلهية

فالتقديس هو فعل ينتج عن المشاركة بين الله والإنسان حيث اللههو المقدِّس بالدرجة الأولى, لذلك يفصل الكتاب المقدس بين المقدِّس وهو ( يسوعالمسيح ) وبين المقدَّسين وهم البشر المؤمنين(عب 2:11). من هنا نفهم أن التقديس هو عمل الثالوث القدوس يتم بشركة الروح القدس(2تسا 2 : 13)عبر المقدس الذي هو المسيح
حياة القديسين صورة لحياة السيد المسيح له
المجد. قال الرب يسوع: "أنا نور العالم من يتبعني لا يتيه في الظلام بل
يكون به نور الحياة" (1يو 12:8) فالمسيحي الذي يحيا في النعمة الإلهية
يصبح جزءاً من جسد الإله ويستنير بالأفعال الإلهية غير المخلوقة, "تشرق في
قلبه معرفة مجد الله, ذلك المجد الذي على وجه المسيح" (2كو 6:4) فيحيا
حياة المسيح ويشع بالنور الإلهي
ولقد تجاوب قديسو كنيستنا مع هذه الدعوة
فعاشوا حياة المسيح عاملين بقول الرسول "فما أنا أحيا بعد بل المسيح يحيا
فيَّ, وإذا كانت لي حياة بشرية, فإنها في الإيمان بابن الله الذي أحبني
وضحى بنفسه من أجلي" (غلا 20:2) فقد اتحد هؤلاء القديسون بالمسيح يسوع
وغمرهم نور الروح القدس فكانت حياتهم صورة مصغرو لحياة السيد المسيح نفسه
أما أفكارهم وأقوالهم وأعمالهم فكانت أفكار المسيح وأقواله وأعماله لأن
حياتهم كلها هي ثمرة عمل الروح القدس في داخلهم وهكذا صاروا خليقة جديدة
في المسيح أي خليقة الله الجديدة الدالة على عمل الله في حياة الإنسان
الروحية, فاستطاعوا أن يرشدونا إلى حقيقة الإنسان وكيف ينبغي أن يحيا.
وعندما يبقى المرء أميناً على محبة الله,
بتطبيق الوصايا فإن نعمة الرب ستبقى معه ويشعر بعمق علاقة المحبة مع محيطه
ويعبر عن هذه العلاقة بطرق مختلفة, فالقديسون يشعرون أنهم متحدون بالعالم
أجمع ويحسون بمسؤولية شخصية عن الخليقة فيصلون من أجل استعادة كل شيء
وتجديده وإعادته إلى وحدته وانسجامه (أيوب 5: 22-23)
يقول القديس اسحق السرياني إن الإنسان
الرؤوف يصلي كل لحظة بدموع من أجل الطبيعة غير الناطقة أيضاً ومن أجل
أعداء الحق ومن أجل الذين يؤذونه لكي يحفظهم الرب ويغفر لهم, ويصلي من أجل
الزواحف لأن الرأفة العظمى تتحرك في قلبه بدون حدود أو قياس فيشابه الله
في ذلك
إن فعل التقديس الحاصل حقيقة لا يتم فقطبواسطة الأسرار الإلهية التي هي بداية التقديس(رو 8 : 23 - 24)ولكن تلزم أيضاً محاولة الإنسان الشخصيةلذلك يتوجه الله إلى من وهبواهذه النعمة بقوله : " كونوا قديسين لأني أنا قدوس " وأيضاً " كونوا كاملين " كذلكالقديس بولس الرسول يذكر " فإذا كنا نحيا بالروح فعلينا أن نقتفي آثار الروح " (غلا 5 : 16 – 25)الإنسان يقتفي آثار الروح عندما يحياحياة الفضيلة , وأما حياة الخطيئة فإنها تطفئ الروح ) 1تسا 19:5) الخطيئة لا تطفئ الروح فحسب بل تفقد الإنسان نعمة التقديس الموهوبة لهمن الله
في العهد الجديد نلاحظ التركيز على دعوة الإنسان إلى العيش بحسب الروحوتجنب الحياة بحسب الجسد , مع تحليل مفصل لكلا الحالتين وبيان النتيجة التي تقودإليها كل منهما
إن جهاد الإنسان هذا للتنقي من الأهواء مدعوم بنعمة الروحالقدس, يقول القديس مرقس الناسك: " لا يمكننا أن نقوم بأي عمل في سبيل قداستنابمعزل عن النعمة"
نلاحظ أن القداسة هي دعوة ليست بمستحيلة
لنا بل هي صعبة, نعم صعبة, ولكنها دعوة للكل لخوض مضمار هذه السباق ولنجد
أياً منا سيغتصب ملكوت الله فالسيد له المجد أعلمنا أن ملكوت الله يغتصب
اغتصاباً وهذا أمر يؤكد لنا ضرورة السير في الجهاد والتعب في هذه الحياة


يستكمل...>>>>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://omalnoor.mam9.com/profile.forum
B@rabas
خـادم أم النــور
خـادم أم النــور


شفيعـي : ام النور ...
المزاج : حزين جداااااااااااااا على ارضك يا بلدى واللى بيحصل فينا
الهواية :
ذكر
My SMS
هذا هو اليوم الذي صنعه الرب ، فنبتهج ونفرح به. يارب خلصنا، يارب سهل طريقنا. الله الرب أضاء علينا: الليلويا.إخرستوس أنستى .. إليسوس أنستى .. المسيح قام بالحقيقة قام .. صلبوا يسوع فارتفع، أما صالبيه فصاروا تحت قدميه.كل سنة وانتم طيبين .[أولاد أم النور]



مُساهمةموضوع: رد: الشفاعة   الأربعاء 08 يوليو 2009, 2:39 am

ثانياً...القديسون

مما
سبق ذكره عن القداسة كان يكفي القول أنالقديسين هم البشر الذين وصلوا إلى
التأله. أي أنهم كما يقول القديس مكسيموسالمعترف " هم الذين تجنبوا حركة
النفس المخالفة للطبيعة ( الخطيئة ) , واستهجنواالعيش بحسب الطبيعة (
عائدين دائماً إلى الله ) ونجحوا في ذلك فاستحقوا أن يكرسواأنفسهم بالكلية
لله بواسطة الروح القدس ".
ولكي
يكون الأمر واضحاً أكثر نوردهنا التعريف التالي : " القديسون هم أصدقاء
الله , أي أنهم المسيحيون الأتقياءالذين أرضوا الله بمحبتهم الكاملة نحوه
وبخضوعهم الكامل لمشيئته فنالوا حظوة لديه , ومن جهة أخرى تقدسوا بكليتهم
بموهبة الروح القدس وتألهوا بالنفس والجسد , وتمجدوامن الله أحياء على
الأرض وحتى بعد رقادهم , بالنعمة الموهوبة لهم وبعطية عملالعجائب , وحتى
في السماوات بالدالة التي لديهم لكي يتشفعوا بمن هم بحاجة إلى رحمةالله من
أحياء وأموات "القديسون يؤلفون " جماعة الأبكار المكتوبين فيالسماء " (عب
12 : 23 ) الذين نحن مدعوون إلى الانضمامإليهم أيضاً . لذلك نقول في
الصلاة على الأموات " مع القديسين مع أرواح الصديقينالراقدين ".يطلق على
القديسين في الكنيسة اسم " ممثلو المسيح " هذه الجملةتدل على أنهم ورثته
والنائبين عنه. هكذا تسميهم الكنيسة لأنهم سلكوا بحسب روح قوةالمسيح فكانت
لهم مواهب النبوءة والتعليم وصنع المعجزات
القديسون
فيالكنيسة كثيرون جداً ولا يمكن حصرهم وأكثرهم غير معروفين. إنهم " تلك
السحابةالكبيرة " التي تحدث عنها الرسول بولس , وهم يقسمون بحسب
الطروبارية إلى " الرسل , الشهداء , الأنبياء , رؤساء الكهنة , صديقين " .
وكل قديس يختلف عن بقيةالقديسين على حد قول الرسول بولس : " كل نجم يختلف
عن النجم الآخر بالضياء " (1كو 15 : 41)
تكريم القديسين :يقول القديس بولس عن القديسين أن " العالم لم يكن يستحقهم " (عب 11 : 36 (
أي أن قيمتهم ومكانتهم أعظم من العالمكله , لأنهم يحصلون على مجد عظيم من الله وعلى إكرام كبير من الكنيسة


الله يكرم القديسين أحياء وحتى بعد موتهم

نجد تكريمه لهم وهم أحياء
عندما
زار الرب ابراهيمعند بلوطات ممرا توسل إليه ابراهيم من أجل أهل سدوم .
وبالقياس إلى عظمة الله نجدكم كان ابراهيم جريئا في طلبه هذا ولا يمكن أن
يفسر سوى بالدالة والمودة التي يشعربها القديسون تجاه الله " لا يسخط
المولى فأتكلم هذه المرة فقط .. " (تك 18 : 23 – 33)ومما يزيد العجب أن
ابراهيم هو الذي توقف عنالسؤال وليس الله عن قبول الطلب .
عندما
غضب الرب على إسرائيل وأراد أن يفنيهويجعل من موسى شعباً عظيماً , تضرع
موسى أمامه من أجل الشعب فرجع الرب عما كان يريدأن يفعله(خروج 32 : 9 -
14)يقول الرب لموسى " اتركني " وكأن الرب يشعر أنه مقيد من أصفيائه(مزمور
145 : 19 ( الله يساوي القديسين بنفسه فالذي يكرم الله يكرم القديسين
والعكسصحيح " الذي يسمع منكم يسمع مني والذي يرذلكم يرذلني " (لوقا
10:16)عيَّن الله القديسين ديانين للعالم : " ألستم تعلمون أنالقديسين
سيدينون العالم " (1كو 6:2)





بعدموتهم :
أولئك
الذين سلكوا بمشيئة الرب في حياتهم " لا يستحي الله أنيدعى إلههم " (عب 11
: 16 (لهذا يدعى الله إله الآباء " إله ابراهيم واسحق ويعقوب " (خروج 3 :
15 – 16)
يتكلم بأرق العبارات عن الشهيد انتيباس حيث يقول " انتيباس شهيدي الأمين) " رؤ 2 : 3(
نفوس
الصديقين توجد تحت المذبح السماوي أي فيأسمى مكان) رؤ 6 : 9 ( وهي تصرخ
إلى المسيح لكي يعاقب منسفكوا دمهم أي مضطهدي الكنيسة , فيقبل طبلتهم
ويطلب إليهم أن يستريحوا وينعم على كلمنهم بالثياب البيضاء ) رؤ 6 : 11)
وأخيراً
نذكر مايقوله القديس سلوان الروسي الذي نسك في جبل آثوس ( 1938+ ) " إن
المجد الذي يمنحهالله للقديسين هو من العظمة بحيث أنه لو رأى البشر
العاديون القديس كما هو لسقطواأرضاً من الرعدة والخوف لأن الإنسان الأرضي
لا يستطيع أن يتحمل رؤية المجد السماوي " .


يستكمل.....>>>>

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://omalnoor.mam9.com/profile.forum
B@rabas
خـادم أم النــور
خـادم أم النــور


شفيعـي : ام النور ...
المزاج : حزين جداااااااااااااا على ارضك يا بلدى واللى بيحصل فينا
الهواية :
ذكر
My SMS
هذا هو اليوم الذي صنعه الرب ، فنبتهج ونفرح به. يارب خلصنا، يارب سهل طريقنا. الله الرب أضاء علينا: الليلويا.إخرستوس أنستى .. إليسوس أنستى .. المسيح قام بالحقيقة قام .. صلبوا يسوع فارتفع، أما صالبيه فصاروا تحت قدميه.كل سنة وانتم طيبين .[أولاد أم النور]



مُساهمةموضوع: رد: الشفاعة   الأربعاء 08 يوليو 2009, 2:46 am



الله يطلب منا أن نكرم القديسين :
"من قبل نبياً لأنه نبي فأجر نبي ينال " (متى 10 : 41(
وتوعد الذين يعيرون القديسين ويضطهدونهم " لا تمسوا مسحائي ولا تسيئواإلى أنبيائي"(مزمور 105: 15)



الكنيسةالأرثوذكسية
تقدم للقديسين التكريم التالي :

تطلق عليهم أسماء وصفاتسامية الكرامة " قديس - رجل الله - شفيع - أب .. " .
تقدم لهم التكريمبالسجود لهم ( مثل هذا السجود قدم بنوا الأنبياء إلى النبي أليشع ) 2مل 2 : 15)
ترسم ملامحهم الوقورة وحوادث استشهادهم فيأيقونات مقدسة
تكرم أيقوناتهم المقدسة بالخشوع والتقبيل وإنارة القناديلوالشموع وبالتبخير .
تكرم بقاياهم المقدسة بنفس الطريقة .
تشيد هياكلالإله المثلث الأقانيم وتدعوها بأسمائهم تكريماً لهم
تقدس الهياكل ببقاياهمالمقدسة .
في يوم ذكراهم تقيم الذبيحة الإلهية والسهرانيات والاجتماعات ..
يقدم المؤمنون التقدمات السخية للهياكل لتكريم القديسين ( النذور)
خلال الذبيحة الإلهية ترفع أقسام خاصة بهم
تطلب شفاعتهم ووساطتهم القوية



يقول
القديس يوحنا الذهبي الفم
بالتحديد
" إذا كانت الجرأةلأشخاص أرضيين أن يتوسطوا لدى ملك أرضي , فكم من الفائدة يستطيعون أن يقدموا للذينتوسطوهم ؟ وكم بالأحرى ستكون الفائدة التي سنحصل عليها بواسطة القديسين الذين حصلوابجهاداتهم الروحية وفضائلهم على الجرأة في الطلب من الملك السماوي من أجلنا يكفيطبعاً أن نطلب نحن بحرارة وإيمان .إذا يلزم أيضا إيماننا وتوبتنا لأنه كمايقول القديس يوحنا الذهبي الفم " إن نفوس القديسين لديها قدرة كبيرة ولكن عندمانتوب نحن أيضاً " ( العظة الخامسة عن إنجيل متى)


يستكمل .....>>>>>

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://omalnoor.mam9.com/profile.forum
B@rabas
خـادم أم النــور
خـادم أم النــور


شفيعـي : ام النور ...
المزاج : حزين جداااااااااااااا على ارضك يا بلدى واللى بيحصل فينا
الهواية :
ذكر
My SMS
هذا هو اليوم الذي صنعه الرب ، فنبتهج ونفرح به. يارب خلصنا، يارب سهل طريقنا. الله الرب أضاء علينا: الليلويا.إخرستوس أنستى .. إليسوس أنستى .. المسيح قام بالحقيقة قام .. صلبوا يسوع فارتفع، أما صالبيه فصاروا تحت قدميه.كل سنة وانتم طيبين .[أولاد أم النور]



مُساهمةموضوع: رد: الشفاعة   الأربعاء 08 يوليو 2009, 2:52 am



البقايا المقدسة



رأينا فيما سبق أن نعمة الروح القدس عندما تسكن في أجسادالقديسين لا تعود تفارقها بعد الموت بل تبقى فيها مظهرة إياها مصدرا للطيب الزكي والمعجزات والأشفية . الروح القدس يجعل أجساد القديسين وبقاياهم حاملة للروح والحياة

القديس يوحنا الذهبي
يقول في كلمته عن الشهيدة ذروسيدا :
" حيثلا ينفع ذهب ولا غنى هناك تفيد بقايا القديسين , لأن الذهب لا يشفي من مرض ولا ينجيمن موت ولكن عظام القديسين تفعل الاثنين "

القديس باسيليوس الكبير
يقول " إن الذي يلمس عظام شهيد تنتقلإليه نعمة التقديس الموجودة فيها "

لذلك
استناداً لما ذكر سابقاً فإن الكنيسة تكرم بقايا القديسين ولكي ندرك كم من القيمة تدخر الكنيسة الأرثوذكسية لبقايا القديسين ما علينا إلا أن نعرف انه
بدون البقايا المقدسة لا يمكن أن تشادالهياكل ولا أن تقام الخدمة الإلهية
. وفي الواقع فإن القانون السابع للمجمع السابعيحدد : " إن أية هياكل قدست بدون بقايا شهداء يجب أن توضع فيها بقايا مقدسة معالصلاة المعتادة ( خدمة التدشين ) ويجرد كل من يقدس هيكلاً بدون وجود تلك البقاياكمخالف للتقاليد الكنسية "كذلك القانون 91 لمجمع قرطاجنة على أن الهياكل التيلم تدشن بوضع بقايا مقدسة فيها يجب أن تهدم وأن تهمل


يشهد القديس يوحنا الذهبي الفم بان المسيحيين الحسني العبادة معتادون على :


أن يصلواأمام البقايا المقدسة


أن يقيموا الاجتماعات والاحتفالات حولها


أن يقبلوهاقبل المناولة الإلهية


أن يتمنوا أن يدفنوا إلى جانبها


إن أكبر مجمع للكنوز من البقايا المقدسة في يومنا هذا هو الجبل المقدس ( آثوس ) في اليونان إلىجانب
عدد كبير من الكنائس والأديرة التي تحتفظ ببقايا قديسين ونذكر من البقايا
المحفوظة في الجبل المقدس: قدم القديسة حنة والدة الإله ويد القديس يوحنا
الذهبي الفم ورأس القديس غريغوريوس اللاهوتي وهدايا المجوس التي قدموها
للمخلص في أوان ميلاده , كما نجد أنه منالمجدي هنا أن نذكر أن بعض الأشياء التي كانت تخص القديسين أصبحت شريكة في القداسةوبالتالي واسطة لنقل النعمة


سلسلة القديس الرسول بولس

مناديل ومآزر كانت تؤخذ عن جسم بولس الرسول فتحمل الأشفية إلى المرضى(أع 19 : 12 (


ثوب وزنار والدة الإله


الصليب الكريموقبر السيد ...



يستكمل...>>>>>>


عدل سابقا من قبل كوتش مان في السبت 25 يوليو 2009, 12:06 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://omalnoor.mam9.com/profile.forum
B@rabas
خـادم أم النــور
خـادم أم النــور


شفيعـي : ام النور ...
المزاج : حزين جداااااااااااااا على ارضك يا بلدى واللى بيحصل فينا
الهواية :
ذكر
My SMS
هذا هو اليوم الذي صنعه الرب ، فنبتهج ونفرح به. يارب خلصنا، يارب سهل طريقنا. الله الرب أضاء علينا: الليلويا.إخرستوس أنستى .. إليسوس أنستى .. المسيح قام بالحقيقة قام .. صلبوا يسوع فارتفع، أما صالبيه فصاروا تحت قدميه.كل سنة وانتم طيبين .[أولاد أم النور]



مُساهمةموضوع: رد: الشفاعة   الأربعاء 08 يوليو 2009, 3:09 am






إن فكرة عدم تكريم القديسين
تشكل:





بدعة



لأن تكريم القديسين منذ البداية لم يطعن به لاهوتياً أي بالاستناد إلىتقليد الكنيسة , ولكن حدث ذلك فيما بعد ونتيجة نظريات فلسفية محضة. إن رفضتكريم القديسين الذي كان منذ البدء في تقليد الكنيسة يعني رفض تقليد الكنيسة أيضاًالذي
يقول عنه القديس بولس " فلو بشرناكم نحن أو بشركم ملاك من السماء بخلاف ما
بشرناكم به فليكن ملعوناً " ويشدد على ذلك بأن يكرر العبارة مرة أخرى .
انظر ) غلا 1 : 8 – 9(



الخلط بين التكريم والعبادة


هذا الخلط الذي ينتج عن عدم المعرفة أو حتى عن نية مقصودة للإساءة , وأول من ابتدعه اليهود في استشهاد القديس بوليكاريوس حيث أخذوا ينشرون بين الوثنيينأن المسيحيين تركوا المسيح وأخذوا يعبدون بوليكاريوس , فجاء جواب المسيحيين واضحاًوساطعاً كالشمس ( إن الذين يدَّعون هذا لا يعرفون أننا لا نستطيع أن نبتعد عنالمسيح
وأن نعبد غيره . فهذا نسجد له لأنه ابن الله , ولكن الشهداء كمتمثلين به
وكتلاميذ له نحبهم لفيض محبتهم للمعلم والملك (المسيح) ( من استشهاد القديسبوليكاريوس فصل 17)
هذا الفصل بين التكريم والعبادة ظل سارياً في الكنيسةالأرثوذكسية وقد أكدت الكنيسة موقفها هذا في المجتمع المسكوني السابع بالتوضيحالتالي : " أما القديسون فغننا نكرمهم كإخوة وآباء وأما العبادة فنقدمها لله وحده الذي هو سيد الجميع"



رفض الكنيسة


إن من يرفض تكريمالقديسين إنما يرفض كنيسة المسيح ذاتها لأن أعضاء الكنيسة هم المؤمنون الأحياء ومنانتقلوا بحالة القداسة وكما يقول القديس يوحنا الذهبي الفم إن علاقة القديسين بالله بعد الموت
هي
أوثق وأعمق


يستكمل.....>>>>>>



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://omalnoor.mam9.com/profile.forum
B@rabas
خـادم أم النــور
خـادم أم النــور


شفيعـي : ام النور ...
المزاج : حزين جداااااااااااااا على ارضك يا بلدى واللى بيحصل فينا
الهواية :
ذكر
My SMS
هذا هو اليوم الذي صنعه الرب ، فنبتهج ونفرح به. يارب خلصنا، يارب سهل طريقنا. الله الرب أضاء علينا: الليلويا.إخرستوس أنستى .. إليسوس أنستى .. المسيح قام بالحقيقة قام .. صلبوا يسوع فارتفع، أما صالبيه فصاروا تحت قدميه.كل سنة وانتم طيبين .[أولاد أم النور]



مُساهمةموضوع: رد: الشفاعة   الأربعاء 08 يوليو 2009, 3:21 am


ثالثاً... شفاعة القديسين

الشفاعة هي الصلاة من أجل الآخر, والطلب
أهم مقوماتها لأن الصلاة التي لا تطلب ما لنفسها بل للآخر هي أسمى أنواع
الصلاة لأنها تحقق المحبة التي هي أسمى وصايا الله وأعظمها لأنه بدون محبة
الله والقريب لا ينتفع الإنسان شيئاً من صلاته مهما طالت لأن من لا يحب لا
يعرف الله لأن الله محبة (1يو 8:4) فمن هنا نفهم الإلحاح من قبل الله ليس
فقط على وصية "أن تحبوا بعضكم بعضاً" (يو 13: 34) بل على وصية "صلوا بعضكم
لأجل بعض" (يو 16:5) فلذلك تصبح الشفاعة أمام الله لأجل الآخر من صفات
القديسين المميزة وقد ذكر الكتاب المقدس عن شفاعة الأبرار دونما استثناء
إن كان في العهد القديم أم في الجديد ومن الأمثلة على ذلك:




في العهد القديم

- ابراهيم
صلى من أجل إسماعيل ابنه (تك 17: 18-20) ومن أجل الملك أبيمالك (تك 20:
17) ومن أجل مدينة سدوم وعمورة كي لا تهلك (تك 18: 23-33)
- النبي إيليا تضرع إلى الله من أجل المطر (1مل 18: 42-45)
ومن أجل ابن الأرملة الميت (1مل17: 19-22)






في العهد الجديد

- والدة الإله طلبت من ابنها يسوع المسيح أن يملأ جرار الخمر الفارغة في عرس قانا الجليل (يو2: 1-11)
· هل يستجيب الله لصلوات القديسين؟
من جهة الاستجابة كان الله يستجيب لشفاعات القديسين:
1- لأنه كان يريد أن يشجع الجميع على محبة القريب والصلاة من أجله.
2- لكي
يبتعدوا عن الشر ويتقربوا من البر وذلك من خلال استجابته السريعة للأبرار
وإظهاره الدالة الخاصة لهم لديه "طلبة البار تقتدر كثيراً في فعلها" (يع
16:5)
· يدعي البعض أنه لا يجوز أن يلجأ إنسان إلى إنسان آخر طالباً منه صلواته, فلماذا لا يصلي مباشرةً لله؟
عندما يلجأ الإنسان إلى شفاعة القديسين
فهو لا يصلي إليهم بل إلى الله طالباً الرحمة والغفران والمعونة بصلواتهم,
فهو بذلك لا يعبدهم بل يكرمهم متكلاً على الله وعلى شفاعتهم, فاستجابة
الله لصلوات القديسين من أجلنا لا تتم تلقائياً وإنما تحتاج لأن نرجع عن
طريقنا الرديئة فنتوب وأن نصلي إلى الله بإيمان وعندها يرحمنا الرب
ويستجيب لطلباتنا بصلواتهم.
· قد يتساءل
البعض هل هنالك شفاعة للقديسين بعد رقادهم, أي هل لهم دالة أمام الله أم
لا؟ وهل يستمرون في الصلاة من أجلنا بعد رقادهم؟
الرب يسوع يجيب بشكل قاطع على هذا التساؤل
مظهراً هذه الحقيقة "الرب إله إبراهيم وإله اسحق وإله يعقوب, ليس إله
أموات بل إله أحياء" (يو 20: 37-38) لأن الجميع عنده أحياء والذي يدعم هذه
الحقيقة هو استمرار الصلاة إلى الله على الأرض باسمه المنسوب إلى آباء
راقدين أو بذكرهم من قبل أبرار آخرين وذلك بهدف طلب شفاعتهم. فيصلي يعقوب
قائلاً: "يا إله أبي إبراهيم وإله أبي اسحق نجني من يد أخي عيسو..." (تك
32: 9-10)



إذن
القديسون يشفعون بنا أمام عرش الديان
بأنات لا توصف, ويفرحون مع الملائكة في السماء بخاطئ واحد يتوب
ويبكون
معهم على إنسان يخطئ, ألا جعلنا الله من قديسيه بشفاعة والدته الكلية
القداسة
وسابقه وجميع قديسيه الذين أرضوه منذ أبد الدهور..

آمين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://omalnoor.mam9.com/profile.forum
 
الشفاعة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أولاد أم النور :: المنتـــديــــــــات الروحــــية :: اللاهوتيات والعقـائـد :: اللاهوت العقيدى-
انتقل الى: