منتديات أولاد أم النور
بسم الآب والإبن والروح القدس الإله الواحد آمين
♥†††♥†††♥

مرحبا ً بك زائرنا العزيز
ينبغي عليك أن تعرّف بنفسك لدخول المنتدي
وإن لم يكن لديك حساب بعد، فنحن نتشرف بدعوتك لإنشائه



 
الرئيسيةالرئيسية  المجلةالمجلة  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  

شاطر | 
 

 ديديموس الضرير القديس البصير سبق برايل بخمسة عشر قرنًا في استخدام الحروف البارزة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
لوكا
وســــــــام كبار الشخصيـــات
وســــــــام كبار الشخصيـــات


شفيعـي : ام النور
المزاج : عالى مع حب يسوع
الهواية :
ذكر
My SMS
هذا هو اليوم الذي صنعه الرب ، فنبتهج ونفرح به. يارب خلصنا، يارب سهل طريقنا. الله الرب أضاء علينا: الليلويا.إخرستوس أنستى .. إليسوس أنستى .. المسيح قام بالحقيقة قام .. صلبوا يسوع فارتفع، أما صالبيه فصاروا تحت قدميه.كل سنة وانتم طيبين .[أولاد أم النور]



مُساهمةموضوع: ديديموس الضرير القديس البصير سبق برايل بخمسة عشر قرنًا في استخدام الحروف البارزة   الأحد 03 يناير 2010, 7:14 pm

ديديموس الضرير القديس البصير
******************************
[size=21
lor=Red]]]سب[/size]ق برايل بخمسة عشر قرنًا في استخدام الحروف البارزة
مدير مدرسة الإسكندرية وُلد القديس
ديديموس حوالي عام 313م، وفقد بصره في الرابعة من عمره. فلم يتعلم القراءة
في مدرسة، وإنما بسبب ولَعِه بالتعلم اخترع الحروف البارزة بالنحت ليقرأها
بإصبعه. بهذا سبق برايل بخمسة عشر قرنًا في استخدام الحروف البارزة
للعميان. حفظ الكتاب المقدس والتعاليم الكنسية عن ظهر قلب، كما نبغ في
النحو والبيان والفلسفة والمنطق والرياضة والموسيقى. شهد عنه القديس
جيروم: "تعلم الهندسة أيضًا التي تحتاج إلى النظر أكثر من غيرها فكان
أعجوبة كل ناظر إليه، وذاع اسمه في كل مكان". بعد نياحة مقاريوس مدير
مدرسة الإسكندرية لم يتردد القديس أثناسيوس في تسليمه مسئولية التعليم
بإقامته مديرا للمدرسة (346-398م). تتلمذ على يديه أو على كتاباته كثيرون
منهم القديسين غريغوريوس النزينزي وجيروم وروفينوس وبالاديوس. أشار إليه
القديس جيروم كمعلمٍ له، ومدح تعليمه وشهد لأثره على الفكر اللاهوتي في
الغرب والشرق كما دعاه روفينوس "النبي" و"الرجل الرسولي". مع القديس أنبا
أنطونيوس كان صديقًا حميمًا للقديس أنبا أنطونيوس. إذ شرعا ذات يوم
يتحدثان في الكتب المقدسة سأله أنبا أنطونيوس ثلاث مرات: "ألعلّك لا تحزن
لأنك كفيف البصر"
أخيرًا أجابه القديس أنه يحزن على ذلك جدًا، فأجابه القديس: "إني متعجب
لحزنك على فقدانك ما تشترك فيه مع أحقر الحيوانات كواسطة للإحساس إذ ليس
لديها ما تحس به غير البصر (المحسوس)، ولا تفرح متعزيًا لأن الله وهبك
بصيرة أخرى لا يهبها تقدس اسمه إلا لمحبيه. أعطاك عينين كأعين الملائكة
تُبصر بهما الروحيات، بل وبهما تدرك الله نفسه، ويسطع نوره أمامك، فيزيل
كل ظلام في قلبك?" فتعزى القديس بهذا القول كل أيام حياته. وقد نقل ذات
الفكر القديس جيروم عندما بعث رسالة تعزية لراهبٍ ضريرٍ. نسكه اجتذب
القديس ديديموس معاصريه لا بعلمه فحسب وإنما بنسكه أيضًا، فغالبًا ما عاش
كمتوحدٍ. زاره القديس أنبا أنطونيوس عدة مرات، كما زاره القديس بالاديوس
أربع مرات في فترة عشر سنين، وقد روى عنه قصتين: 1*.
مرة إذ طلب مني أن أصلي في قلايته ولم أُلبِّ طلبه روى لي هذه القصة: دخل
أنطونيوس هذه القلاية للمرة الثالثة لزيارتي، وإذ سألته أن يصلي ركع في
الحال ليصلي ولم يضطرني إلى تكرار الطلب، مقدمًا لي مثلاً في الطاعة.
والآن إن كنت تود أن تقتفى آثاره، كما يبدو عليك، إذ تعيش في خلوة بعيدًا
عن الأهل طالبًا الفضيلة، فأبعد عنك روح المقاومة. 2*.
أخبرني أيضًا الآتي: ذات يوم بينما كنت أفكر في حياة الشقي يوليانوس
الإمبراطور، وفى كونه مُضطهِدًا، اضطربت للغاية حتى إني لم أذق خبزًا إلى
ساعة متأخرة في المساء، وإذا بي أرى خيولاً بيضاء تجري، وكان راكبوها
يهتفون قائلين: قولوا لديديموس أن يوليانوس قد مات اليوم الساعة السابعة.
قمْ وكلْ، وأرسل إلى أثناسيوس الأسقف لكي يعرف هو أيضًا ما قد حدث.
واستطرد يقول: "وقد دونت الساعة واليوم والشهر، واتضح لي ما قيل أنه صحيح.
دفاعه عن أوريجينوس نشر دفاعًا عن كتاب "عن المبادئ De Principiis"،
لأوريجينوس. فيه أظهر خطأ الذين يتهمونه بالضلال، معتبرًا إيّاها مجرد
أوهام لا قيمة لها، إذ يقول: "الذين يتهمون أوريجينوس بالهرطقة هم عديمو
الفهم، ليس لهم قدرة على إدراك الأفكار العالية والحكمة الغامضة التي
امتاز بها ذلك الرجل العظيم الذي يعد من النوابغ المشهورين". ضد آريوس قال
سقراط المؤرخ: "كان ديديموس عند الناس حصنًا منيعًا وسندًا قويًا للديانة
المسيحية حتى قبل أن يتولى رئاسة المدرسة اللاهوتية، ويُحسب خصمًا عنيدًا
كسر شوكة اتباع آريوس وأذلهم في مناظرته معهم". كتاباته أعماله التفسيرية:
يقول بالاديوس أنه فسر العهدين القديم والجديد كلمة كلمة. وذكر جيروم أنه
وضع تعليقات على أسفار المزامير وأيوب وإشعياء وزكريا الخ. وأشار
كاسيدوروس Casiodorus أن له تعليقات على سفر الأمثال. وفى بردي الطور بمصر
التي اكتشفت عام 1941م وُجدت مقتطفات مطوّلة لتفاسيره على التكوين وأيوب
وزكريا. عن الثالوث: يقع هذا العمل في ثلاثة كتب، وضعها ما بين عام 381
و392، لا تزال موجودة، لأنها لم تحمل اتجاهًا أوريجانيًا. عن الروح القدس:
الأصل اليوناني مفقود، لكن الترجمة اللاتينية للقديس جيروم موجودة. ضد
اتباع ماني: يتكون هذا العمل من 18 فصلاً صغيرًا، موجود باليونانية. أعمال
أخرى: في عمله "عن الثالوث" أشار القديس إلى عمل آخر من وضعه يُسمى
"الكلمة الأول". كما يشير إلى مقاله Sanctorum Voluman في عمله عن "الروح
القدس 5:12. وجاء في سقراط أن ديديموس خصص عملاً للدفاع عن كتاب أوريجينوس
"عن المبادئ". ويشير الأب يوحنا الدمشقي إلي عملين آخرين للقديس هما "عن
الفلسفة" و"التجسد". كما حفظت له بعض الأعمال تحت أسماء آباء آخرين.
الثالوث من يتصل بالروح القدس يتقابل حالاً مع الآب والابن. ومن يشترك في
مجد الآب يكون له هذا المجد من الابن بالروح القدس. فقد اتضح أنه في كل
شيء توجد عملية واحدة بذاتها للآب والابن والروح القدس. (عن الروح القدس
17) لاهوتي الروح القدس لم يكتفِ بتخصيص الكتاب الثاني من "الثالوث"
للحديث عن الروح القدس، وإنما وضع كتابًا خاصًا عن الروح القدس، وقد لُقب
بلاهوتي الروح القدس. أكد مرارًا وتكرارًا أنه الخالق وليس مخلوقًا. كما
تحدث عن انبثاقه من الآب وحده. ينبثق الروح القدس من الآب ويستقر إلهيًا
في الابن. (عن الروح القدس 1: 3) من المستحيل لأي واحد أن يطلب نعمة الله
إن لم يكن لديه الروح القدس الذي فيه يتضح أن كل عطايا الله متضمنة فيه.
(عن الروح القدس 9). يجددنا الروح القدس في المعمودية بكونه الله،
وبالاتحاد مع الآب والابن يردنا من حالة التشويه إلى حالة الجمال الطاهر.
وهكذا يملأنا بنعمته فلا نعود نستطيع أن نفتح مجالاً لأي شيء لا يتأهل مع
محبتنا. إنه يحررنا من الخطية والموت وأمور الأرض، ويجعلنا بشرًا روحيين
شركاء في المجد الإلهي، أبناء الله الآب وورثة له. يُشكّلنا علي صورة ابن
الله، ويجعلنا شركاء معه في الميراث واخوته، نحن الذين نتمجد معه ونملك
معه. يهبنا السماء عوض الأرض، ويمنحنا الفردوس بيدٍ سخيةٍ، ويجعلنا أكثر
كرامة من الملائكة، ويطفئ بمياه جرن المعمودية الإلهية نيران جهنم التي لا
تًطفأ. (عن الثالوث 12:2). القمص تادرس يعقوب ملطي: آباء مدرسة الإسكندرية
الأولون.

قال ايرونيوس إن التعاليم الفلسفية التي علم بها أغسطينوس وأمبروزيوس هي مستقاة من ديديموس الأعمى الإسكندري البصير .[/size]


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://omalnoor.mam9.com/forum.htm
ابنة مارجرجس




شفيعـي : مارجرجس & سانت تريز
المزاج : الحمد لله على كل الأحوال
الهواية :
انثى
My SMS
هذا هو اليوم الذي صنعه الرب ، فنبتهج ونفرح به. يارب خلصنا، يارب سهل طريقنا. الله الرب أضاء علينا: الليلويا.إخرستوس أنستى .. إليسوس أنستى .. المسيح قام بالحقيقة قام .. صلبوا يسوع فارتفع، أما صالبيه فصاروا تحت قدميه.كل سنة وانتم طيبين .[أولاد أم النور]



مُساهمةموضوع: رد: ديديموس الضرير القديس البصير سبق برايل بخمسة عشر قرنًا في استخدام الحروف البارزة   الأربعاء 06 يناير 2010, 6:42 pm

بركة القديس ديديموس معانا كلنا
مرسى ليك ملاك




أرجوا معذرتى لقلة دخولى المنتدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ديديموس الضرير القديس البصير سبق برايل بخمسة عشر قرنًا في استخدام الحروف البارزة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أولاد أم النور :: المنتـــديــــــــات الروحــــية :: سير القديسين الأطهار والشهداء الأبرار-
انتقل الى: