منتديات أولاد أم النور
بسم الآب والإبن والروح القدس الإله الواحد آمين
♥️†††♥️†††♥️
لمحات مضيئة من تاريخ شهداء الأقباط منذ الاحتلال العربي لمصر Omy10
مرحبا ً بك زائرنا العزيز
ينبغي عليك أن تعرّف بنفسك لدخول المنتدي
وإن لم يكن لديك حساب بعد، فنحن نتشرف بدعوتك لإنشائه
منتديات أولاد أم النور
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.



 
الرئيسيةالرئيسية  المجلةالمجلة  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  

 

 لمحات مضيئة من تاريخ شهداء الأقباط منذ الاحتلال العربي لمصر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
maady
وســــــــام كبار الشخصيـــات
وســــــــام كبار الشخصيـــات
maady

شفيعـي : أم النور
المزاج : القراءة
الهواية : لمحات مضيئة من تاريخ شهداء الأقباط منذ الاحتلال العربي لمصر Unknow11
ذكر
My SMS [table style="WIDTH: 150px; HEIGHT: 100px" border=3][tr][td]
هذا هو اليوم الذي صنعه الرب ، فنبتهج ونفرح به. يارب خلصنا، يارب سهل طريقنا. الله الرب أضاء علينا: الليلويا.إخرستوس أنستى .. إليسوس أنستى .. المسيح قام بالحقيقة قام .. صلبوا يسوع فارتفع، أما صالبيه فصاروا تحت قدميه.كل سنة وانتم طيبين .[أولاد أم النور][/td][/tr][/table]



لمحات مضيئة من تاريخ شهداء الأقباط منذ الاحتلال العربي لمصر Empty
مُساهمةموضوع: لمحات مضيئة من تاريخ شهداء الأقباط منذ الاحتلال العربي لمصر   لمحات مضيئة من تاريخ شهداء الأقباط منذ الاحتلال العربي لمصر Emptyالجمعة 10 يونيو 2011, 1:20 pm




لمحات مضيئة من تاريخ شهداء الأقباط منذ الاحتلال العربي لمصر

وحتى عام 1952



لمحات مضيئة من تاريخ شهداء الأقباط منذ الاحتلال العربي لمصر Images?q=tbn:ANd9GcSNTKUA66FGCG6ogsQ_rZ3fLBFHP7L7vrjQUarxyF2MPFn-5hnUpQ


لمحات مضيئة من تاريخ شهداء الأقباط منذ الاحتلال العربي لمصر Images?q=tbn:ANd9GcQYLl6aus213i2g8D7Yq5hBLbjZ1hOorJ9vHCfCylfruczZBR3n

لمحات مضيئة من تاريخ شهداء الأقباط منذ الاحتلال العربي لمصر Images?q=tbn:ANd9GcQpxHOEzoGHlcw3QatyQKW385AhYfOa9FDATXmIi9TthbjrdicR








1. قال عمرو بن العاص بعد أن غزا مصر لأبي حيان أيوب بن العالية: "لقد قعدتُ مقعدي هذا (أي على كرسي الولاية) وما لأحد من قبط مصر عهد ولا عقد ألا أهل أنطابولس (المدن الغربية الخمس والتي تقع الآن في ليبيا)، فإن لهم عهدا يُوفَي به" (...) وزاد: "أن شئتُ قتلت، وأن شئتُ بعت". (كتاب فتوح مصر لابن ابي الحكم).

2. حوالي 721 ميلاديه اضطهد الحاكم العربي لمصر الحر ابن يوسف المصريين وضاعف الجزية ثلاث مرات حتى ثار عليه المصريون وخاصة في منطقة البحر الأحمر وحاربوه هو وميليشياته العربية لمدة ثلاث شهور حتى تم عزله من ولاية مصر.

3. حوالي 743 ميلاديه تولى القاسم حكم مصر، وبالغ في التنكيل بالمصريين وكان يقتل الأقباط الذين لا يستطيعون دفع الجزية ويجلدهم في الميادين العامة. وقد ترك العديد من المصريين مسيحيتهم نتيجة لذلك الاضطهاد واعتنقوا الإسلام ليهربوا من دفع الجزية.

4. حوالي 750 ميلاديه وفي حكم مروان بن عبد الملك ثار المصريون في صعيد مصر على العرب، وكانت الثورة بقيادة البطل المصري يؤانس السمنودي. ولكن الجيش العربي بقيادة مروان بن مروان بن عبد الملك نجح في خداع المصريين وانتصر عليهم وتم اعدام البطل يؤانس السمنودي.

5. بعد ثورة الصعيد مباشرة قامت ثورة مصرية أخرى في الدلتا ضد الاحتلال العربي، وتسمى ثورة البشموريين لأن شرارتها بدأت في منطقة بشمور، وكانت الثورة بقيادة البطل المصري مينا بن بقيره. ولكن هذه المرة لم يستطع فيلقان من الجيش العربي ولا الأسطول البحري العربي إخماد الثورة. فبعث لهم مروان بن عبد الملك رسالة يأمر فيها المصريين بالاستسلام ودفع الجزية مقابل أن يعفو عنهم، ولكن أبطال بشمور الكرام تجاهلوا تلك الرسالة. فبعث لهم مروان جيشا جديدا ولكن الأبطال المصريون انتصروا على هذا الجيش أيضا كما انتصروا على ما قبله من جيوش. حينئذ ثار مروان بن عبد الملك على المصريين وأمر بالتنكيل بالبابا ميخائيل الأول ووضعه في السجن. ثم قام مروان بالانتقام من مصريي الدلتا الذين عصى عليه هزيمتهم باحراق مدينة الفسطاط بمن فيها من المصريين، ولم يستطع سوى البعض النجاة بحياتهم ولكن مات الكثيرون حرقا أو غرقا في النيل، وقد أُحرقت في تلك الجريمة العديد من الكنائس. وبعد احراق الفسطاط عبر مروان ورجاله لضفة النيل الشرقية وأمر باحضار البابا ميخائيل والأساقفة الأقباط. وعلى الضفة الغربية كانت جيوش العباسيين قد بدأت في الظهور. ولما أتى البابا والأساقفة أمام مروان تنبأ البابا ميخائيل بهزيمة الأمويين أمام العباسيين. حينئذ أمر مروان بضرب البابا ونتف لحيته شعرة شعرة.

6. حوالي 780 ميلاديه وفي حبرية البابا مرقس الثاني قامت بعض القبائل العربية بمهاجمة أديرة برية شيهيت (وادي النطرون) وقامت بنهب الأديرة وقتل رهبانها.

7. حوالي 820 ميلاديه بالغ الخليفة العباسي المأمون في جباية الجزية وقتل وجلد العديد من الأقباط ممن لم يستطيعوا دفع الجزية. فثار عليه المصريون المسيحيون بمعاونة أخوانهم المسلمين. فأرسل الخليفة أخاه المعتصم على رأس جيش من 4000 رجل فنكل بالمصريين وقتل الكثير منهم وأرسل العديد من المصريين كعبيد لبغداد. ولكن بعد خمسة شهور قام المصريون المسيحيون فقط بثورة أخرى حتى أن المأمون نفسه أتى من بغداد على رأس جيش فقتل عشرات الآلاف من مسيحيي مصر وحرق مئات القرى وسبى الكثير من نساء وأطفال الأقباط ليصيروا عبيدا في بغداد،

<>L

حتى أن عدد العرب والمصريين المسلمين في مصر
فاق لأول مرة عدد المسيحيين بعد أن تم قتل هذا العدد العائل من المسيحيين،
وكان ذلك سنة 832 ميلاديه.


8. حوالي 1010 ميلاديه أمر الخليفة الفاطمي الحاكم بأمر الله أن يلبس المسيحيون في مصر صليبا ثقبلا حول أعناقهم وألا يلبسوا سوى الملابس السوداء. ثم حاول اقناع الوزير القبطي فهد أن يترك المسيحية ويعتنق الإسلام، وحين رفض قطع رأسه. ثم أمر الحاكم بتدمير وحرق كل كنائس مصر وبالغ في اضطهاد الأقباط حتى أسلم الكثير منهم. ثم أتى الحاكم بأحد أعظم أراخنة الأقباط وهو غبريال بن نجاح وأمره باعتناق الإسلام. فطلب منه بن نجاح مهلة 24 ساعة للتفكير ثم عاد لبيته ووزع أمواله على الفقراء والمساكين وودع أهله وأصدقاءه وثبتهم على الإيمان ثم عاد للحاكم في اليوم التالي معلنا تمسكه بمسيحيته. فأمر الحاكم بأمر الله بجلده 1000 جلدة لم يتحمل بن نجاح منها سوى 500 ثم استشهد. ثم أتى الحاكم بعشرة آخرين من أراخنة الأقباط وطلب منهم اعتناق الإسلام وعندما رفضوا أمر بجلدهم 1000 جلدة. فاستشهد ستة منهم ولم يتحمل الأربعة الباقون العذاب فأشهروا إسلامهم. ثم أمر الحاكم بإلقاء البابا زكريا الأول للأسود لمدة أسبوع. وعندما لم تمسه الأسود أمر بإلقائه في السجن لمدة ثلاث شهور.

9. حوالي 1146 ميلاديه احتل الفلرنجه (الصليبيون) مدينة بلبيس المصرية. ولجهل المسلمين وعدم تفريقهم بين الأقباط والفرنجه قاموا باعدامات جماعية للأقباط فاستشهد الكثير من مسيحيي مصر في الدلتا والصعيد. كما دُمرت وأُحرقت الكثير من الكنائس القبطية. ومن الناحية الأخرى كان الفرنجه يقتلون من يقابلهم من المصريين بلا تفرقه، فوقع الأقباط بين سندان الفرنجه ومطرقة المسلمين. وانتقاما من الفرنجه قام أسد الدين شيركوه بحرق الفسطاط ذات الأكثرية القبطية وذات أبدع كنائس مصر في ذلك الوقت. وكان لبسالة الأقباط في الدفاع عن مدينتهم أبلغ الأثر في الحفاظ على ستة من كنائسهم وهي الكنائس المعروفة اليوم بكنائس مصر القديمة. ثم نكل شيركوه بأقباط مصر حتى أن الكثيرين منهم باعوا أنفسهم عبيدا للعرب الذين استعمروا واستوطنوا مصر طلبا للأمان وللبقاء على مسيحيتهم.

10.حوالي 1300 ميلاديه وفي حبرية البابا يؤانس الثامن تم طرد كل المسيحيين من وظائفهم، وضوعفت عليهم الجزية، وأُمر الأقباط بلبس العمامات الزرقاء. ثم صدر قانون يسمح لأي مسلم يقتل قبطيا بأن يمتلك أمواله وممتلكاته حتى استشهد الكثير من الأقباط.

11. حوالي 1320 ميلاديه في زمن السلطان محمد بن قلاوون تم إحراق الكثير من كنائس الصعيد والدلتا بالإضافة للأديرة التى قُتل رهبانها. ولم يخلص الأقباط من الاضطهاد في ذلك العصر إلا تهديدات ملك النوبة وملك الحبشة المسيحيين بغزو مصر لتخليص المسيحيين من الاضطهاد. ومن أشهر شهداء العصر المملوكي ميخائيل أبو مقيطف وبناته الثلاثة العذارى، والقس سيدراك وأخوته الخمسة رهبان دير القديس الأنبا انطونيوس، والشهيد جديد الذي رفض أن يتبع جده الذي أشهر إسلامه فحُكم عليه بقطع الرأس، والشهيد ماماديوس الذي كان مسلما واعتنق المسيحية فقُطعت رأسه، والشهيد صليب الجديد الذي طافوا به شوارع القاهرة مربوطا وأهانوه وضربوه ثم قطعوا رأسه في ميدان عام.

12. حوالي 1801 عند رحيل الحملة الفرنسية قام المسلمون بقطع رأس المعلم ملطي عند باب زويلة وتركوا جسده لمدة يومين بلا دفن. وكان المعلم ملطي ضمن مجموعة من الأقباط والمسلمين الذين عينهم الفرنسيون ليكونوا همزة وصل بينهم وبين الشعب المصري، وكان مثالا مشرقا للمصري الوطني الذي يخدم شعبه بدون النظر للدين.

13. إبان حكم محمد علي قام بعض المسلمين في مدينة دمياط باتهام القديس سيدهم بشاي كذبا بأنه سب رسول الإسلام. فتمت محاكمته وحُكم عليه بأن يعتنق الإسلام أو أن يُقتل. وعندما رفض ترك المسيحية تم سحله في الشوارع وجلده حتى استشهد.

14. 4 يناير 1952 قامت جماعة الأخوان المسلمين بحرق خمسة من الأقباط بشكل بربري والطواف بهم في الشوارع وتعليق أجسادهم فى الخطاطيف الحديدية المدببة التى يعلق عليها الجزارون الحيوانات المذبوحة ثم إلقائهم في إحدى كنائس السويس وإشعال النار فيها بعد نهبها. كما سرقوا محتويات مدرسة للأقباط و جمعية خيرية قبطية.



المراجع بحسب النقاط:

1. كتاب فتوح مصر لابن ابي الحكم.
2 - 13. كتاب تاريخ الأمة القبطية لايريس حبيب المصري.
14. مقال "البابا شنودة يبكي على أحوال مصر" لعادل جندي في شفاف الشرق الأوسط، ومقالتان لنظير جيد (قداسة البابا شنوده) في مجلة مدارس الأحد العدد الأول والثاني لسنة 1952.






أرفع رأسك لو مقطوعة خليك ميت وانت رافعها
دى الراية هتفضل مرفوعة دم الشهداء هو رافعها

لمحات مضيئة من تاريخ شهداء الأقباط منذ الاحتلال العربي لمصر Bloody11
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لمحات مضيئة من تاريخ شهداء الأقباط منذ الاحتلال العربي لمصر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أولاد أم النور :: منتديات أولاد أم النور الإخبارية :: أخبار الكنيسة :: تاريخ الكنيسة والتراث القبطــي-
انتقل الى: